الأحد 29 نوفمبر 2020
توقيت مصر 21:44 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

شاهد..ذبح عشيقته ثم تخلص من جسدها واحتفظ برأسها في الدولاب

أرشيفية- قتل
 

جريمة بشعة أقدم عليها شاب عراقي مع عشيقته الفتاة السويدية، بعد أن غدر بها وذبحها وفصل رأسها عن جسدها، لكنه تخلص من الجسد واحتفظ برأسها داخل دولابه ملفوفة بأوراق من الألمونيوم.

وفي التفاصيل فقد ألقت الشرطة السويدية مؤخرًا القبض على شاب عراقي يدعى «تشيكو أحمد شاباز -23 عامًا»، للأشتباه بإرتكابه جريمة قتل حبيبته السويدية «ويلما أندرسون – 17 عامًا»، وذلك بعد العثور على رأسها داخل حقيبة سفر تخص حبيبها السابق، داخل المسكن الذى كان يجمعهما في مدينة أوديفالا بمحافظة فسترا يوتالاند جنوب غرب السويد.

وبحسب وسائل الإعلام السويدية، فإن الفتاة «ويلما أندرسون» اختفت فجأة فى مدينة أوديفالا، دون ظهور أى أثر لها، وتم الإبلاغ عن فقدانها بعد ذلك.

وفى اليوم التالى قالت المتحدثة الصحفية بشرطة المنطقة الغربية «آنا جورانسون» أنه لا يمكن استبعاد الجريمة، وفى نفس اليوم خرجت المنظمات التطوعية ومئات المتطوعين للبحث عن الفتاة، واستمر البحث بالكلاب والطائرات بدون طيار، حتى تم العثور على زوجً من الأحذية، لكن لم يتم التأكد من أن الأحذية تتعلق باختفاء ويلما، كما تم العثور أيضا نظارة من طراز مشابهة للنظارة التى تمتلكها الفتاة، لتبدأ بعدها الشرطة فى التحرى والبحث.

وبعد اختفاءها بـ9 أيام، أعلنت الشرطة السويدية وفاة «ويلما أندرسون» بعد العثور على رأسها مقطوعًا داخل حقيبة حبيبها السابق، وهو ما يستحيل وجودها على قيد الحياة، وكشفت الشرطة أنه تم العثور على رأسها ملفوفة بأوراق من الألمونيوم داخل حقيبة سفر فى الشقة التى كانا يقيمان فيها، حيث احتفظ المتهم برأسها لسبب غير معروف وتخلص من بقية الجثة وقام بتخزينها على قائد شرطة فيربودال.

وبحسب المدعى العام «جيم ويستربرج»، قتلت الفتاة ويلما بعد تعرضها للعنف الصارخ المتكرر، كما عثر آثار الدم فى الشقة وكذلك آثار واضحة على سكين المطبخ، ومن بين الأدلة التى ذكرها المدعى العام أيضًا، المحادثات الهاتفية النصية، التى أوضحت أن الصديق كان يبدى «الغيرة» على ويلما، كذلك شهادة أحد الجيران الذى أخبره فيها أنه كان يتجادل مع ويلما وتم سماع صرخات امرأة فى تلك الوقت.

وكشفت مواقع محلية سويدية، عن شخصية الشاب المتهم، حيث قالت إن صديقها المتهم هو «تشيكو أحمد شاباز -23 عامًا»، ولد فى العراق عام 1997، وحصل على الجنسية السويدية عام 2014، وعملَ في وقت سابق كبائع مبيعات وفي صناعة المطاعم.