الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 06:43 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

«أرمسترونج» أول من صعد القمر.. «ملحد يؤمن بوجود مخلوقات أخرى»

«أرمسترونج» أول من صعد القمر.. «ملحد يؤمن بوجود مخلوقات أخرى»
 

يوافق اليوم ذكرى مولد رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونج، الذي كان أول رجل يهبط على سطح القمر في 20 يوليو 1969.

وأوردت صحيفة "ديلي ستار"، معلومات عن رائد الفضاء الأسطوري بوكالة "ناسا"، الذي توفي في عام 2012؛ أبرزها أنه كان يؤمن بوجود مخلوقات فضائية.

وقال مارك أرمسترونج، مهندس البرمجيات الذي كان في السادسة من عمره عندما غيّر والده مسار التاريخ بـ "قفزة عملاقة للبشرية"، وهو يتأمل إنجازات والده، إنه على الرغم من صعوده إلى القمر في مهمة أبولو 11 التاريخية، إلا أنه لم يعترف بالإيمان بالله، لكنه آمن بأشكال الحياة الغريبة.

وفي تصريحات من منزله في سينسيناتي بولاية أوهايو للاحتفال بالذكرى الخمسين لهبوط القمر العام الماضي، قال نجل أرمسترونج: "يدعي الكثير من رواد الفضاء أن لديهم تجربة روحية، وهذا لم يكن صحيحًا بالنسبة لوالدي".

وأضاف: "كان والدي مهندسًا وعالميًا قبل كل شيء، ولكن كان لديه روح رائعة، ويتمتع بروح الدعابة. بغض النظر عن المعتقدات الدينية التي كان يحتفظ بها طوال حياته، كان هناك الكثير من الادعاءات من مختلف الأديان حول اعتناقها، ولكن لا شيء من هذا صحيح".

وتابع: "لكنني سمعت مرة أحدهم يسأله عما إذا كان يؤمن بالحياة خارج الأرض، وكان رده: "سيكون من الغطرسة لا". واستدرك: "الكون شاسع بشكل لا يمكن تخيله ولا نعلم إلا القليل عنه لدرجة أن إيمانه كان من الناحية الإحصائية، كانت الفرص عالية للغاية لدرجة أننا لسنا الحياة الوحيدة في الكون".

وتضيف تصريحات ابن أرمسترونج إلى الجدل حول ما إذا كان رواد فضاء أبولو قد رصدوا أجسامًا غريبة أثناء مهماتهم، وهو رأي لم يثبت أبدًا ولكن لا يزال يحتفظ به أنصار "نظرية المؤامرة" بشراسة.

ربما تكون رحلات أبولو القمرية قد انتهت في عام 1972، ولكن القمر ظل محل اهتمام كبير لوكالة ناسا والعلماء، بالإضافة إلى إلهامنا جميعًا للبحث عن النجوم. وهذا شيء يفخر به مارك ابن أرمسترونج حتى يومنا هذا.

بينما تتطلع الولايات المتحدة إلى جيل جديد من استكشاف الفضاء من خلال مهام المريخ ومحاولة جعل رواد الفضاء يهبطون على القطب الجنوبي للقمر بحلول عام 2024، يستمر إلهام أرمسترونج.

قال مارك: "اللوحة التي تركوها على القمر" جئنا بسلام لكل البشرية" كان لها تأثير إيجابي للغاية على العالم. وأضاف: "لقد ألهم جيلاً من الناس حتى أن يعملوا بجد أكبر، لأنهم اعتقدوا أن شيئًا جيدًا يمكن أن يحدث في المستقبل إذا أعدوا أنفسهم".

وتابع: "ما زلت أرى الدليل على ذلك اليوم عندما أتحدث إلى أشخاص من جميع أنحاء العالم يقولون أنهم شعروا أنهم جزء من الهبوط على القمر. أنا متحمس لأن العودة إلى القمر أصبحت الآن في طليعة المناقشات في المنتدى العام".

وعلى الرغم من الإيمان بقوى الحياة الغريبة، كان آرمسترونج متواضعًا جدًا على الأرض. قال مارك: "كثيرًا ما قال والدي أنه" ولد في الوقت المناسب "ليضع نفسه في مجموعة المرشحين لجوزيني وأبولو. جميع المرشحين المتقدمين للبرنامج، ومعظمهم لم يتم اختيارهم، كانوا مؤهلين تأهيلاً عاليًا".

وأضاف: "إنها مسؤولية تناسبه بشكل جيد ومن الصعب أن نتخيل الضغوط التي كان يعاني منها دون أن يكون في مكانه".