الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 23:18 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

بعد شهور من طرد سلفه..

استقالة مفاجئة لمسؤول رفيع بالخارجية الأمريكية

استقالة بالخارجية الأمريكية
استقال القائم بأعمال المفتش العام بوزارة الخارجية الأمريكية بشكل مفاجئ الأربعاء، بعد إقالة سلفه في ظروف يجري التحقيق فيها الآن من قبل الكونجرس.

وأعلن ستيفن أكارد استقالته بعد يومين فقط من إصدار الديمقراطيين، مذكرات استدعاء للعديد من كبار مساعدي وزير الخارجية مايك بومبيو للإجابة على أسئلة حول التغيير في مكتب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

وقالت الوزارة إن أكارد سيعود إلى القطاع الخاص، لكنها لم تقدم أي سبب آخر لرحيله. وأضافت في بيان: "نحن نقدر تفانيه في خدمة الوزارة وبلدنا". 

وستعمل نائبة أكارد، ديانا شو، كمفتش عام جديد بالإنابة بمجرد مغادرة أكارد منصبه الجمعة.

وعلى الرغم من أنه لم يكن من المتوقع أن يصبح أكارد، الحليف المقرب لنائب الرئيس مايك بنس، المفتش العام بشكل دائم، إلا أن رحيله يسلط الضوء على الاضطرابات وعدم اليقين في المكتب، التي مزقتها اتهامات الجمهوريين بتسريبات وتحقيقات متحيزة سياسيًا.

ويقول الديمقراطيون إن بومبيو سعى للإطاحة بسلف أكارد، ستيفن لينيك، لأنه كان يحقق في مزاعم بارتكاب الوزير مخالفات.

ونفى بومبيو المزاعم، لكنه أقر بأنه طلب من الرئيس دونالد ترامب إقالة لينيك بسبب الأداء السيئ. 

وكان أكارد، الذي شغل أيضًا منصب مدير مكتب البعثات الأجنبية بوزارة الخارجية انسحب من التحقيقات، بعد أن اشتكى الديمقراطيون من توليه المنصبين تضاربًا كبيرًا في المصالح.

وردًا على سؤال حول استقالة أكارد، قال بومبيو في مؤتمر صحفي: "لقد غادر للعودة إلى المنزل. هذا يحدث. ليس لدي أي شيء آخر لأضيفه".



وتأتي استقالة أكارد في وقتٍ يضع مكتب المفتش العام اللمسات الأخيرة على تقرير عن إطلاق بومبيو إجراءً طارئًا قبل عام سمح بتجاوز الرئاسة للكونجرس لبيع أسلحة للسعودية. 

والمفتشون العامون هم رقيب مستقلون يتمتعون بصلاحية الكونجرس لتقييم أداء وكالات السلطة التنفيذية والتحقيق في مزاعم سوء تصرف المسؤولين الحكوميين. 

واستبعد الرئيس دونالد ترامب عمل العديد من المفتشين العامين وعزلهم على الرغم من اعتراضات الكونجرس.

ويوم الاثنين، استدعى الديمقراطيون في الكونجرس أربعة من كبار مساعدي بومبيو لإجراء مقابلات، قائلين إن إدارة ترامب أوقفت تحقيقهم في إقالة لينيك في مايو. لم يكن أكارد من بين الذين تم استدعائهم.

ومثل لينيك أمام المحققين في يونيو، وقال إن كبار مسؤولي الإدارة حاولوا التنمر عليه وثني مكتبه عن إجراء مراجعة لبيع أسلحة بمليارات الدولارات للسعودية قبل طرده.

 وقال أيضًا إن مكتبه يحقق في مزاعم بأن بومبيو وزوجته ربما أساءا استخدام موظفي الحكومة للقيام بمهام شخصية والعديد من الأمور الأخرى.

وقال كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور بوب مينينديز من نيوجيرسي، إن التحقيق لن ينتهي، معربًا عن قلقه بشأن رحيل أكارد.

وأضاف: "لا أعتقد أنه كان الخيار الصحيح لقيادة المنصب، لكني أشعر بالقلق من أن استقالته المفاجئة تترك فرصة أخرى لإدارة ترامب لمحاولة إضعاف الرقابة والمساءلة". "التحقيق المستمر من مجلسين في الفصل المفاجئ وغير المبرر لـ "لينيك" سيستمر بأقصى سرعة."

وقال رئيسا لجنة الشؤون الخارجية والرقابة في مجلس النواب، النائبان الديمقراطيان إليوت إنجل وكارولين مالوني، إن استقالة أكارد "يجب ألا تزيد من تعطيل التحقيقات المهمة لمكتب المفتش العام" وحذرا من تعيين موالٍ سياسي لخلافته.

وأضافا: "إن أي جهد من قبل إدارة ترامب لتنصيب موالٍ سياسي آخر من شأنه أن يضعف قدرة المكتب على تنفيذ مهمته الحاسمة بشكل صحيح".

ورفضت الوزارة رفضًا قاطعًا مزاعم الديمقراطيين، ووصفتها بأنها "غير دقيقة بشكل فاضح" لكنها لم تذكر ما إذا كان المسؤولون سيمتثلون لأوامر الاستدعاء. 

ونفى بومبيو مزاعم عن طرد لينيك بسبب التحقيق في مخالفات مزعومة، ونفى أنه كان على علم بأي تحقيق من هذا القبيل في شؤونه أو شؤون زوجته. وأضاف إن لينيك أقيل لعدم قيامه بعمله.

قال لينيك، الذي شغل منصب المفتش العام منذ 2013، إنه كان في "حالة صدمة" عندما طُرد. 

وقال لمحققين في الكونجرس إنه فتح مراجعة لبيع أسلحة العام الماضي بقيمة 8 مليارات دولار للسعودية بناءً على طلب نواب زعموا أن بومبيو تحايل بشكل غير لائق على الكونجرس للموافقة على الصفقة. قال إن بولاتاو وسترينج حاولا منعه.