الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 22:15 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

شقيقه: جيفري إبستين «قُتل في السجن ولم ينتحر»

شقيقه: جيفري إبستين «قُتل في السجن ولم ينتحر»

قال مارك إيبستين، إنه يعتقد أن شقيقه الملياردير الأمريكي جيفري إيبستين قُتل ولم يشنق نفسه أثناء احتجازه خلال محاكمته بتهمة الإساءة الجنسة لقاصرات في أغسطس من العام الماضي.

ويدعم هذا العديد من نظريات المؤامرة التي ثارت حول انتحار الخبير المالي في مركز متروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن بنيويورك، عقب نشر مجموعة من الوثائق حول كيفية عمل شبكته المزعومة للاتجار في الجنس خلال الفترة ما بين عامي 2002 و2005.

وعشية الذكرى الأولى لوفاته، قال شقيق إبستين إنه يعتقد أن أخاه "قُتل" في السجن ولم ينتحر، وأشار إلى أنه من الممكن إتلاف الأدلة بعد العثور على شقيقه ميتًا في السجن.

وأضاف مارك: "أشعر أن هذا يتم التستر عليه. قالوا إن سبب الوفاة ما زال معلقًا ولكن بعد خمسة أيام قاموا بتغييره إلى الانتحار. أريد أن أعرف نوع التحقيق الذي قاموا به. ليس لدي ما يشير إلى وجود واحد".

وتابع في تصريحات إلى صحيفة "ذا صن": "لا أعتقد أنه شنق نفسه. اعتقدت أن أخي قتل وأن الناس يكذبون لحماية حميرهم"، وفق تعبيره.

وتم العثور على إيبستين فاقدًا للوعي في 10 أغسطس 2019 أثناء انتظاره المحاكمة بتهم الاتجار بالجنس التي تنطوي على فتيات قاصرات، وتم نقله إلى مستشفى قريب حيث أعلنت وفاته.

ووجد تشريح الجثة أن الرجل البالغ من العمر 66 عامًا انتحر شنقًا. لكن مع وجود كسور متعددة في عظام رقبته، كان سبب وفاته موضع خلاف. ويقول شقيقه مارك إن حكم الانتحار كان "هراء".

وكان الرئيس دونالد ترامب ألمح إلى أنه من المحتمل أن يكون الملياردير جيفري إبستين قد "قتل" داخل محبسه، ولهذا السبب قال إنه يتمنى لذراعه اليمين، سيدة المجتمع البريطانية جيزلين ماكسويل التي تم اعتقالها قبل أسابيع "الخير".

وتقول وزارة العدل إن إبستين توفي داخل زنزانته، وأظهر الفحص الطبي أن الوفاة انتحار. وقال النائب العام وليام بار، إن الوفاة كانت نتيجة "عاصفة كاملة من الأخطاء"، بما في ذلك حراس النوم وكاميرات المراقبة المكسورة.

وردًا على سؤال في مقابلة مع موقع "أكسيوس" مؤخرًا حول لماذا يتمنى الخير علانية للمتهمة بمشاركة إبستين في الاتجار الجنسي بالقاصرات، قال ترامب: "بادئ ذي بدء، لا أعرف ذلك. لكني أعرف هذا: قتل صديقها أو انتحر في السجن. إنها الآن في السجن. نعم، أتمنى لها التوفيق. أتمنى لكم التوفيق، أتمنى للكثير من الناس، حظًا طيبًا، فليثبتوا أن شخصًا ما مذنب".

وقال ترامب إنه مستاء من مقدار الاهتمام الذي أثاره تصريحه. وعلق: "مات صديقها في السجن ومازال الناس يحاولون معرفة كيف حدث ذلك؟ هل كان انتحارًا أم قتل؟ وأتمنى لكم التوفيق. أنا لا أبحث عن أي شيء سيئ لها. أنا لا أبدو سيئًا لأي شخص. جعلوه مثل هذا، صفقة كبيرة. ولكن كل ما في الأمر هو أن صديقها مات، وتوفي في السجن. هل قتل؟ هل كان انتحارًا؟، أنا أتمنى لها الخير".