الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 06:05 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

صور ضحية الاستغلال الجنسي تطيح بضابط أمريكي

صور ضحية الاستغلال الجنسي تطيح بضابط أمريكي
 
أعلن قائد الشرطة في ولاية يوتا الأمريكية، أن الشرطي الذي عرض صورًا فاضحة لفتاة ضحية الاستغلال الجنسي قبل أيام من مقتلها طُرد من الخدمة.

وذهبت لورين مكلوسكي، الطالبة بجامعة يوتا، البالغة من العمر 21 عامًا إلى شرطة الحرم الجامعي في أكتوبر 2018 لأنها كانت خائفة من ميلفن رولاند (37 عامًا) مرتكب جريمة جنسية، لأنه كان يبتزها وتخشى من أن يقتلها لاحقًا.

وبينما كان من المفترض أن يساعدها، احتفظ ضابط شرطة الجامعة ميجيل ديراس بصور واضحة لمكلوسكي، متفاخرًا بين زملائه بأنه يمكنه "النظر إليها متى شاء"، كما نقلت صحيفة "سالت ليك تريبيون"، التي كانت أول من كشف الفضيحة.

وأبلغ ديراس، ثلاثة من زملائه على الأقل بأنه "محظوظ" للعمل في قضية مع "فتاة لطيفة"، حسبما جاء في تقرير إدارة السلامة العامة في ولاية يوتا. 

وبعد تسعة أيام فقط من إبلاغها عن القضية، قُتلت مكلوسكي برصاص رولاند، الذي تخلص من حياته في نفس اليوم، كما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست".

وأعلن رئيس شرطة مدينة لوجان، جاري جنسن، أنه تم إنهاء خدمة الشرطي المخزي على الفور. وقال في بيان إن "المراجعة الداخلية الشاملة أثبتت أن ديراس أساء التعامل مع الأدلة الحساسة المتعلقة بابتزاز لورين مكلوسكي وقضية القتل اللاحقة".

ودعا والدا ماكلوسكي، جيل ومات، إلى "مراجعة مستقلة" حول فشل الشرطة والجامعة في "الاستجابة لنداءاتها للحصول على المساعدة" بعد تقريرها الأولي عن الابتزاز.

وقالا في بيان شاركته مراسلة شبكة (Fox13)، إيرين كوكس: "تواصل جامعة يوتا التضليل والتستر على الحقائق والفشل في تحمل المسؤولية عن مقتل ابنتنا".