الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 06:07 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

طفلة مولودة بأعضاء خارج الجسم تصيب والديها بالذهول

طفلة مولودة بأعضاء خارج الجسم تصيب والديها بالذهول
لم يكن من المتوقع أن تنجو لوريل فيزاكليا، البالغة من العمر عامين بعد الولادة، لأنها ولدت بأعضاء خارج جسدها، نظرًا لأن جدار بطنها لم يتشكل خلال فترة الحمل.

وعلى الرغم من أن الأطباء عرضوا على والدي الطفلة كيلي (30 عامًا) وشون (34 عامًا)، إنهاء الحمل عند الفحص في الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

وأصيبت كيلي المتطوعة التي تدعم الآباء في رعاية الأطفال حديثي الولادة، وشون، فني السيارات بالصدمة بعد أن علما بذلك، لكنهما رفضا إنزال الجنين.


وقدمت ابنتهما لوريل إلى الحياة وهي تعاني من وجود معدتها وكبدها وأمعائها خارج البطن، والآن تغلبت على الصعاب لتعيش حياة سعيدة. 

قالت كيلي: "بدا الأمر حقًا كما لو أنها لن تنجو من الولادة، لكن شون وأنا لم نفقد الأمل أبدًا وقد جعلتنا فخورة جدًا". 

وأضافت: "كيس أعضائها على بطنها هو جزء منها وهي لا تسمح لها بإنزاله"، معتبرة أن لوريل "هي مصدر إلهام حقيقي وتذهلنا كل يوم".

وأوضح الأطباء أنه في وقت مبكر من جميع حالات الحمل، تتطور الأمعاء داخل الحبل السري ثم تتحرك عادة داخل البطن بعد بضعة أسابيع. لكن هذا لم يحصل مع لوريل، كما ذكرت صحيفة "ديلي ستار".

وفي هذه الحالة، التي تسمى (exomphalos)، تظل الأمعاء - وبالنسبة لوريل معدتها وكبدها وأمعائها - داخل الحبل السري ولكن خارج البطن.

قالت كيلي من كامبريدج: "ظل الناس يقولون: لا بأس، يمكنك المحاولة مرة أخرى، لكنني لم أرغب في طفل آخر. كنت مغرمة جدًا بهذه الطفلة".

قبل ثلاثة أسابيع من ولادة لوريل، اكتشف الأطباء أن حجم (exomphalos) قد تضاعف. وأضافت كيلي: "سماع ذلك كان مدمرًا، لكنهم أخبرونا أنهم سيفعلون كل ما في وسعهم لإنقاذها، على الرغم من احتمالات النجاة الضئيلة للغاية".

وفي 6 يونيو 2018، وصلت لوريل عن طريق عملية قيصرية، وتم وضعها مباشرة على جهاز التنفس الصناعي. بعد سبع ساعات تمكن كيلي وشون أخيرًا من رؤية ابنتهما.

قالت كيلي: "كان بطنها ملفوفًا بالضمادات، وكنا نتوقع أن تبدو مختلفة، لذا لم نخف على الإطلاق".

ويعاد معظم الأطفال المصابين بهذه الحالة إلى أجسامهم عند الولادة، ولكن نظرًا لكبر حجمها في حالة لوريل، حذر الأطباء من أن هذا لن يحدث حتى تبلغ الثالثة من العمر على الأقل.

وحتى الآن، بعد مرور عامين، تعاني لوريل من نتوء بارز من بطنها، قام والداها بلفه بضمادات لدعم أعضائها. حتى أنها لديها دمية بها ضمادة مثلها.

تشكل الجلد حول أعضاء لوريل، ويمكنها أن تأكل وتشرب وتذهب إلى المرحاض مثل أي طفل صغير آخر.

قالت كيلي: "على الرغم من أننا نحاول أن نتأكد من أنها عاقلة وحذرة ، إلا أن الأمر صعب للغاية مع طفلة تبلغ من العمر عامين".

وأضافت: "ما زالت تحاول القفز من ذراع الأريكة، وتحب أن تكون في بركة موحلة تتناثر فيها المياه في الهواء الطلق. إنها تحب بطنها كثيرًا. تدلكها في الحمام عندما أخلع الضمادة لغسلها وتقول، "آه، بطن".