السبت 19 سبتمبر 2020
توقيت مصر 15:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

شاهد تفجير بيروت المدمر بصور الأقمار الصناعية

شاهد تفجير بيروت المدمر بصور الأقمار الصناعية


كشفت صور تم التقاطها من الجو وعبر الأقمار الصناعية، حجم الدمار الذي خلفه الانفجار المروع الذي ضرب مرفأ بيروت أمس، وتسبب في خسائر مادية وبشرية فادحة. 

وتظهر اللقطات التي نشرتها صحيفة "ذا صن" كيف تسبب الانفجار في تدمير جزء كبير من الميناء، وعشرات المستودعات الهائلة التي تم تسويتها بالأرض جراء الانفجار.

وحدثت الكارثة عندما تم لحام مستودع يحتوي على 2750 طنًا من المواد الكيميائية المتفجرة في منطقة الميناء لمنع سرقتها، بحسب محطة تلفزيون LBCI اللبنانية.

ويفحص المحققون الآن الحطام بالقرب من موقع الانفجار بحثًا عن أدلة حول سبب الكارثة، حيث تم وضع مسؤولي الميناء قيد الإقامة الجبرية.

وقال بدري ضاهر، المدير العام للجمارك اللبنانية، لقناة LBCI الأربعاء إن الجمارك أرسلت ست وثائق إلى القضاء تحذر من أن المواد تشكل خطرًا.

وأضاف "طلبنا إعادة تصديرها لكن هذا لم يحدث. نترك للخبراء والمعنيين بالأمر تحديد السبب".

تم تخزين الشحنة التي يبلغ وزنها 2750 طنًا في الميناء منذ مصادرتها من سفينة في عام 2013.

وقال موقع شيب أريستيد. كوم - وهو شبكة تتعامل مع الدعاوى القانونية في قطاع الشحن - في تقرير في عام 2015 إن سفينة روسوس، التي تبحر رافعة علم مولدوفا، رست في بيروت في سبتمبر 2013 عندما تعرضت لمشكلات فنية أثناء الإبحار من جورجيا إلى موزمبيق وهي تحمل 2750 طنًا من نترات الأمونيوم.

ونترات الأمونيوم هي أحد مكونات الأسمدة التي يحتمل أن تكون قابلة للانفجار. وكان انفجار الثلاثاء بقوة زلزال بلغ 3.5 درجة هو الأكبر على الإطلاق في بيروت.

وتقول تقارير محلية إن ما يصل إلى 250 ألف شخص أصبحوا بلا مأوى بسبب الانفجار الذي تسبب في خسائر بمليارات الدولارات.

ووصف رئيس الوزراء حسان دياب الكارثة بأنها "كارثة وطنية"، متوعدًا بأن "المسؤولين سيدفعون الثمن".