الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 05:50 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

وفاة الأب والابن الطبيبين بعد إصابتهما بكورونا في يوم واحد

وفاة الأب والابن الطبيبين بعد إصابتهما بكورونا في يوم واحد
توفي أب وابنه - وهما طبيبان - بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد.

وأدخل الدكتور جورج أ فاليجو (89 عامًا)، وابنه الدكتور كارلوس فرانسيسكو (57 عامًا) وهما من ولاية فلوريدا إلى المستشفى في نفس اليوم في 27 يونيو الماضي.

ويُعتقد أن كارلوس أصيب بالعدوى من قبل أحد مرضاه، وانتهى الأمر بإصابة خمسة أفراد من عائلته أيضًا بالفيروس، بما فيهم زوجته ووالده.

وكارلوس طبيب باطني كان يعمل على خط المواجهة مع ما يصل إلى 76 مريضًا مقيمين في ثلاثة دور رعاية، واعتنى بالعشرات من المرضى على الخطوط الأمامية قبل أن يصاب بالمرض.

وتوفي والده طبيب التوليد المتقاعد الدكتور جورج بعد ستة أيام من دخوله مستشفى بالميتو العام. 

بينما توفي نجله كارلوس بعد معركته مع الفيروس في 1 أغسطس، بعد أن أمضى 42 يومًا في وحدة العناية المركزة في كليفلاند كلينك فلوريدا في ويستون.

وقالت جيسيكا فاليجو، مراسلة قناة (CBS4)، وهي ابنة أخت الدكتور كارلوس وحفيدة الدكتور جورج، لصحيفة "ميامي هيرالد": "لقد فقدنا بشكل أساسي كل من مذيعينا لعائلتنا بأكملها. في نظري، كان (جدي) الحلم الأمريكي".


كما وصفه أطفال الدكتور كارلوس والدهم بالبطل، قائلين إنه اتخذ جميع الاحتياطات اللازمة أثناء الوباء واستخدم وقته الشخصي للتأكد من حصول المرضى على كل ما يحتاجون إليه.


وقالت ابنته جيسيل فاليجو (31 عامًا) لصحيفة "هيرالد": "لقد كان حقًا بطلاً لكثير من الناس. لم أكن أريده حتى أن يذهب إلى دار رعاية المسنين والمستشفيات لأنني كنت مرعوبة".


وتابعت: "لقد أراد أن يكون مخلصًا. كان الأمر كما لو كان متاحًا لهم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. لقد كان حقًا التعريف الحقيقي للبطل. كنت أعرف أنه عندما بدأ كوفيد، سيكون بطلاً".


وقال نجله كيفن (23 عامًا): "كان مجرد قدوتي. يمكنني التحدث معه كل يوم لساعات. لقد كان طبيبًا معطيًا لدرجة أنه إذا كان مرضاه يمرون بوقت عصيب ... فسوف يراهم مجانًا ويخبرهم ألا يقلقوا بشأن ذلك".


كان من المقرر أن يبدأ كيفن دراسته في كلية الطب يوم الاثنين، لكنه أخر دراسته في جامعة فلوريدا الدولية بسبب وفاة والده.


قال تشارلي، ابن كارلوس (26 عامًا)، إن والده سلك مسار الطب الباطني على الرغم من حصوله على منحة دراسية في منطقة البحر الكاريبي.


قال تشارلي: "كان والدي رياضيًا عظيمًا... لقد رفض في الواقع منحة رياضية لدراسة الطب في جمهورية الدومينيكان".


تضم العائلة 20 طبيبًا وطبيب أسنان وطلاب طب.


وقالت جيسيكا، مراسلة شبكة (CBS4)، إن عائلتها هي "المثال المثالي لما يجب أن يكون عليه الأطباء... أطباء يكرسون حياتهم لمرضاهم".


وقال تشارلي: "تمامًا مثلما يضع رجال الإطفاء حياتهم على المحك، فإننا نفعل الشيء نفسه عندما ندخل إلى المستشفيات. إنه كل ما يمكنك فعله للشفاء وإنقاذ مرضاك."


وتأمل زوجة كارلوس الطبيب النفسي أن يسير أبناؤها على خطاه.


قالت ليزيت فاليجو، الناجية من فيروس كورونا: "سأطلب من الله القوة حتى يتمكن أبنائي من إنهاء دراستهم الطبية واتباع خطى والدهم. أعتقد أن هذا ما يريدني أن أفعله".