الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 11:07 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

«ابن بارم ديله».. هل تعرف قصتها!

« ابن بارم ديله».. هل تعرف قصتها!
 

يردد البعض كثيرا  عبارة " ابن بارم ديله" والتي لها أصل في الواقع المصري ، حيث كان هناك  مملوك عظيم هو "سليمان بك الأرمنى"، والذي عرف باسم "بارم ذيلة".

 وكان سليمان بك الأرمنى من أهم الأمراء الذين ذاع صيتهم فى مصر فى عصر العثمانيين وكان ينتمى لطائفة الفقارية وهي إحدى الفرق العسكرية ، حيث تولى الصنجكية  في عام 1690، أي ما يعادل رتبة اللواء حاليا.

المؤرخ عبد الرحمن الجبرتى  وصفه في تاريخه " عجائب الآثار في التراجم والأخبار" بأنه كان وجيها ذو مال وخدم ومماليك.

 وكان من كبار الأمراء فى عصره وتولى كشوفات الغربية والمنوفية عده مرات.

وقد تولى من بعد سليمان بك بارم ذيله ابنه "عثمان جلبى"، والذي أصبح بعد وفاه والده برتبة لواء، ومسك كشوفات المنوفية والبحيرة الغربية.

كما وصفه الجبرتى أنه كان جميلا وجيها حاذقا يحب مطالعة الكتب وإنشاد الأشعار.

وكان  أيضا فارسا شجاعا، له دور مهم فى الصراعات العسكرية، حيث ضرب به المثل فى الشجاعة والإقدام والغنى والثقافة.

وقد خلده المصريون بعبارة تقال لكل من يدعى الشجاعة أو يتفاخر" أنت فاكر نفسك ابن بارم ديله".