الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 11:05 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

نجوى سالم..

فنانة شهيرة أعلنت إسلامها وكرمها الرئيس تموت بشكل مأساوي

نجوى سالم
 

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنانة نجوى سالم، واسمها الحقيقي نظيرة موسى شحاته، من مواليد 17 نوفمبر عام 1925، وولدت في القاهرة لأسرة يهودية مهاجرة، من أب مصري وأم إسبانية.

قبلها نجيب الريحاني في فرقته بعد إلحاحها الشديد، لتتحول من «نينات» وهو الاسم الذي كانت تعرف به بين أصدقائها إلى نجوى سالم.

وقع الريحاني في حبها، لكن مشروع الزواج فشل بسبب اختلاف الديانة، لكن لم تستمر نجوى على ديانتها، ففي عام 1960، أشهرت إسلامها بكامل رغبتها بعد اقتناعها به، وكانت تبلغ من العمر حينها 35 عامًا

وأصبحت حريصة على أداء الشعائر الإسلامية بشكل دائم، وكانت تحمل معها المصحف بشكل مستمر في كل مكان، لكنها أيضًا عانت من أزمات نفسية بسبب ديانتها، حيث كانت تشعر بالاضطهاد نتيجة ديانتها اليهودية خاصة بعد حرب 1956، وحاولت الانتحار في عام 1966 لكن فشلت محاولتها ودخلت المستشفى لتعالج نفسيًا من الاكتئاب.

يقول الناقد الفني زين العابدين خيري إن نجوى سالم كانت فنانة متميزة إلا أن حياتها الخاصة كانت مليئة بالأحداث التي جعلتها مثار اهتمام الصحافة وقتها، مثل ديانتها اليهودية.

وأعلنت نجوى سالم إسلامها سنة 1960 بعد رحيل اليهود عن مصر وتزوجت من الناقد الصحفي عبد الفتاح البارودي وظل زواجها هذا سريًا.

كرمها الرئيس محمد أنور السادات وأمر بصرف معاش استثنائي لها حتى توفيت سنة 1988، وحسب وصيتها دفنت في القاهره في حي البساتين.

كذبت على الرئيس السادات عندما سألها هل هي متزوجة، فأجابت بأنها لم تتزوج مطلقًا وكانت في ذلك الوقت متزوجة من الصحفي عبدالفتاح البارودي.

دعمت الجنود كثيرًا على الجبهات وكانت دائمة الذهاب إليهم على الجبهة لرفع روحهم المعنوية وتقديم المسرحيات.