الجمعة 27 نوفمبر 2020
توقيت مصر 16:17 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

ما الحكم إذا ضبط الرجل زوحته تزني؟.. الافتاء تجيب

الإفتاء
الافتاء
 
قال الشيخ محمد سمير صديق، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الزنا كبيرة من الكبائر، والإمام القرطبي قال إنه ليس هناك ذنب عبد الإشراك بالله وقتل النفس أعظم من الزنا.

وأضاف صديق، في البث المباشر لصفحة موقع صدى البلد، على فيس بوك، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، ردا على سؤال "ضبطت زوجتي في وضع مخل بالشرف، أطلقها أم أستر عليها؟ أن الإمام قال قوله هذا مفسرا لقوله تعاىل "وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا".

وأشار إلى أن مرتكب الزنا، يجب عليه التوبة فورا لله عزوجل، موجها رسالة لهذه المرأة التي وقعت في الفاحشة  أن تسارع في التوبة، منوها أن الزنا من الرجل المتزوج أشد من غير المتزوج.

ونصح صديق، الزوج أن يستعمل صدق زوجته في هذا الأمر  ويفتح معها صفحة جديدة ، فإن تابت وصدقت في توبتها له أن يمسكها ولا يطلقها وإن استمرت فعليه طلاقها حتى لا يدخل في باب الديوث الذي لا يغار على أهل بيته.