السبت 19 سبتمبر 2020
توقيت مصر 10:03 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

وفاة عريس وإصابة أكثر من 100 من المعازيم بسبب كورونا

وفاة عريس وإصابة أكثر من 100 من المعازيم بسبب كورونا

توفي عريس بعد يومين من حفل زفافه، متأثرًا بإصابته على الأرجح بمرض (كوفيد-19)، فيما أصيب مائة شخص بفيروس كورونا المستجد ممن شاركوا في زفافه وعزائه. 

وأصيب مهندس البرمجيات البالغ من العمر 30 عامًا بالإسهال والحمى الشديدة قبل زفافه في 15 يونيو، 

لكن عائلته أجبرته على الحصول على مسكن للألم والاستمرار في الحفل الذي حضره أكثر من 360 شخصًا في ولاية بيهار شمالي الهند، بحسب صحيفة "هندوستان تايمز".

بعد ذلك بيومين، تدهورت حالته إلى الأسوأ وتوفي في طريقه إلى المستشفى، وتم حرق جثته بسرعة من دون أن يتم إخضاعه لاختبار فيروس كورونا.

وتم اختبار جميع أقارب العريس المتوفى في 19 يونيو، وتأكد إصابة 15 شخصًا منهم. ولم تثبت إصابة أي من أقاربه أو زوجته الجديدة بالفيروس.

وأقامت السلطات مخيمًا خاصًا لفحص الأشخاص الذين حضروا التجمعين بعد ارتفاع كبير في الإصابات في البلدة المعنية. وقال مسؤولون الثلاثاء إن 86 من هذه الاختبارات كانت إيجابية.

وكان العريس من جارجاون القريبة من نيودلهي عاد إلى دياره قبل أسبوع فقط من زواجه وكان يعاني من الحمى والإسهال، على ما أكد كيشور شوداري مسؤول قطاع الصحة في باتنا، عاصمة ولاية بيهار.

وأدخل المستشفى لفترة قصيرة، إلا أن عائلته تمكنت من إعادته إلى المنزل بعد تناول العقاقير واحتفلت بزواجه بحضور 300 مدعو. 

وبسبب جائحة كوفيد-19 التي لا تزال متفشية في البلاد، تحدد الهند عدد الحاضرين في حفلات الزفاف بخمسين شخصا وبالمآتم بعشرين.


ونقلت صحيفة "إنديانا إكسبريس" عن أحد أقارب العريس: "على الرغم من أنه كان يشعر بالإعياء بحلول 14 يونيو وأراد تأجيل حفل الزفاف، فقد نصحه رؤساء الأسرة من كلا الجانبين بأن خسائر مالية ضخمة قد تترتب على إلغاء الزفاف".  

وقال قريب آخر للعريس، إنه كان اختباره سلبيًا، ولا أحد يشتبه في أن العريس كان مصابًا بـ (كوفيد – 19).

وصرح أحد أقرباء العريس، بأنه "بما أن المناطق الريفية خالية تقريبًا من الكوفيد، فقد شعرنا بالراحة. بحلول يوم الزفاف، كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، مما أثار بعض المخاوف بين أقاربه".

وأضاف: "لقد أجرى جميع تحاليل ما قبل الزفاف بعد تناول الباراسيتامول".
 
وقال المسؤول المحلي شيرانجيف باندي: "إن أولويتنا الأولى الآن هي منع العدوى وكسر السلسلة. لقد أغلقنا أجزاء من ميثا كوان المجاورة وخاجاري وبعض أجزاء سوق باليجانج شبه الحضري".

وبسبب جائحة (كوفيد-19) التي لا تزال متفشية في البلاد، تحدد الهند عدد الحاضرين في حفلات الزفاف بخمسين شخصا وبالمآتم بعشرين.

وتوفي في الهند 17400 شخص جراء فيروس كورونا المستجد فيما بلغت الإصابات 585493 وهي في تصاعد سريع.