• الأحد 30 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر05:13 ص
بحث متقدم

خفايا علاقات رموز نظام السيسى بجماعة الإخوان (2)

وجهة نظر

محمد طرابيه
محمد طرابيه

محمد طرابيه

أخبار متعلقة

فى مقالى أمس , فتحنا ملف العلاقات الخفية التى جمعت بين عدد ليس بالقليل من  رموز عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى فى السياسة والإقتصاد  وبين جماعة الإخوان , وكشفنا أن فى مقدمة هؤلاء المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء الحالى ومن قبله المهندس ابراهيم محلب رئيس الوزراء السابق والمساعد الحالى لرئيس الجمهورية لشئون المشروعات القومية الكبرى , علاوة على عدد من رجال الأعمال فى مقدمتهم د. حسن راتب رئيس مجموعة شركات سما وقنوات المحور وأحمد أبوهشيمة امبراطور الإعلام الحالى ورئيس مجموعة شركات حديد المصريين وإعلام المصريين ومؤسسة اليوم السابع وغيرها الكثير .
 وبالإضافة للأسماء السابق الإشارة اليها , نشير إلى أنه لا يمكننا أن نفتح هذا الملف دون أن نذكر إسم المهندس محمد زكى السويدى رئيس ائتلاف دعم مصر الذى يعد الظهير السياسى الأول للرئيس والحكومة داخل مجلس النواب , كما أنه يشغل فى نفس الوقت منصب رئيس اتحاد الصناعات المصرية  علاوة على العديد من المناصب الآخرى منها عضوية مجلس إدارة المجلس القومي للاعتماد، والمجلس الاستشاري لكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، و مجلس إدارة شركة أيادي للاستثمار والتنمية، حسبما ذكر موقع قائمة في حب مصر الرسمي. كما أنه عضو مجلس إدارة مركز تحديث الصناعة (IMC) و مجلس إدارة مرفق الكهرباء والهيئة التنظيمية لحماية العملاء و مجلس إدارة الهيئة الوطنية للتعليم والاعتماد الأكاديمى والجودة .
ولأنه رجل لكل العصور نشير إلى أن والده زكى السويدى كان عضوا ًبمجلس الشورى السابق عن الحزب الوطنى المنحل  عن دائرة ديرب نجم بالشرقية ,أما محمد السويدى فقد بادر بعد سقوط الحزب الوطنى بالإنضمام لجمعية تواصل الإخوانية وكان معه أيضاً فى نفس الجمعية ابن عمه  رجل الأعمال المعروف  أحمد أحمد السويدى العضو المنتدب لمجموعة السويدي اليكتريك  .
نأتى إلى كادر آخر من كوادر جمعية تواصل الإخوانية  وهو المهندس حسين صبور الرئيس الشرفى لجمعية رجال الأعمال المصريين والذى كان مقرباً من نظام مبارك بدليل اعترافه أن مبارك كان قد كلفه بتنطبيق نظام الخصخصة الذى تسبب فى تخريب الإقتصاد المصرى . وقد أطلق صبور تصريحات مستفزة منذ أيام قال فيها حرفيا : "السيسى مدلّع الشعب ولازم يشد أكتر ) .
وتضم القائمة أيضاً رجل الأعمال محمد عبدالفتاح المصرى رئيس الغرفة التجارية ببورسعيد ونائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية .
ويضاف للأسماء السابقة رجل الأعمال نيازى سلام رئيس ومؤسس بنك الطعام المصرى والذى كان أحد الأعضاء البارزين بالجمعية رغم أنه قال حرفيا عقب نجاح ثوة 30 يونيو : " أقسم بالله العلي العظيم أن بنك الطعام المصري وكذلك نحن جميع أفراد عائلة سلام لا ينتمي أي منا لا من قريب ولا بعيد ولا علاقة لنا مطلقاً ولا بأي شكل من الأشكال بالأخوان المسلمين ولا بأي فصيل ديني آخر " .
وبالطبع لا يمكن أن نغفل ذكر اسم جمال الجارحى واسمه الكامل  جمال عبد القادر عبد البصير الجارحى أحد أباطرة صناعة الحديد والصلب  ومؤسس شركات ومصانع مجموعة البحر الأحمر،والذى سبق أن أعلن عقب ثورة 25 يناير  أن الشباب الذين فجروا الثورة البيضاء أياديهم بريئة من اية عمليات تخريب تعرضت لها البلاد وأضاف انه قرر المشاركة في إعادة بناء الوطن وذلك بالتكفل بإعادة بناء وإصلاح وتجهيز 3 أقسام شرطة من تلك التي تعرضت للحريق والإتلاف وان إعادة التجهيز ستشمل المباني والآثاث وأجهزة الإتصلات والكمبيوتر والفرش وغيرها من اللوازم ،حتى تصبح أفضل مما كانت عليه قبل ذلك.
وطالب "الجارحي" من وسائل الإعلام تبني الدعوة إلى إنشاء صندوق أو أي مسمى للتبرع من اجل مصر ،تشرف عليه جهة موثوق فيها وتوجهه إلى الإصلاحات الوطنية  .ورغم أن الرئيس السيسى قد قام بتأسيس صندوق تحيا مصر إلا أنه لم يتم الكشف اذا ما كان الجارحى قام بالتبرع لهذا الصندوق أم لا  رغم أنه كان أحد المشاركين فى حفل الإفطار الذى اقامه الرئيس السيسى فى 14 يوليو 2014  بحضور مجموعة من رجال الأعمال  على رأسهم ياسين منصور،أحمد السويدى، محمود العربى رئيس مجموعة شركات العربى والمهندس إبراهيم العربى، حسن راتب، أحمد بهجت، أحمد هيكل، محمد ابو العينين، صفوان ثابت إلى جانب عدد كبير من رموز القطاع الخاص .
وبالإضافة للاسماء السابقة نشير إلى إسم نادر رياض رئيس ومؤسس شركة بافاريا مصر  والذى كان أحد المهرولين للإنضمام للجنة تواصل الإخوانية , إلا أنه سارع بالتنصل منها عقب ثورة 30 يونيو , وقد تم تعيينه رئيساً لمجلس الأعمال المصرى الألمانى لمدة ثلاث سنوات
تنتهى فى مايو 2018 .
وهناك أيضا رجل الأعمال حسام الشاعرعضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للغرف السياحية ورئيس غرفة شركات السياحة والذى كان أحد أقطاب لجنة تواصل الإخوانية  .
الجدير بالذكر أن الدكتور سمير صبري المحامي كان قد تقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد رجل الأعمال حسام الشاعر الصديق المقرب للرئيس السابق حسني مبارك ونجله جمال لتخصيص مساحة قدرها 25   مليون متر مربع بسعر المتر دولار واحد له ولم يسدد منها سوي2,5 مليون دولار برأس حنكوراب بمنطقة رأس نياس مستغلا علاقته بالرئيس السابق ونجله وقيامهما باصدار تعليمات لمحافظ البحر الأحمر السابق بتخصيص المساحة بالأمر المباشر وبالمخالفة للقواعد القانونية , وأكد صبري في بلاغه أن حسام سلامة لم يسدد  باقى المبلغ المتفق عليه وقيمته 22,5 مليون دولار بالرغم من تسلمه المساحة بالكامل ويعد حسام الشاعر كما ورد في البلاغ- الصديق الثالث للرئيس السابق حسني مبارك بعد حسين سالم وجمال عمر.
هذه الحقائق والوقائع رصدناها بالأسماء لنكشف أن  الغالبية العظمى من السياسيين ورجال العمال ينطبق عليهم وصف ( الآكلون على كل الموائد ) , وأن ما يرددونه عن الولاء والإنتماء وحب الوطن ليس إلا مجرد شعارات هدفها ( الشو الإعلامى ) وتحقيق المزيد من المكاسب والأرباح التى تؤدى إلى تضخم أرصدتهمداخل مصر وخارجها .
لذلك أطالب كافة الجهات المعنية بإعادة فتح ملفات رجال الأعمال الذين ذكرنا أسمائهم وغيرهم , ليعرف الرأى العام حقيقة انتماءهم واستفادتهم من جماعة الإخوان ؟ وما الذى قدموه لمصر  عامة وصندوق ( تحيا مصر ) الذى أسسه الرئيس السيسى خلال المرحلتين الحالية والقادمة .
وأتمنى أن يتم كشف الحقائق كاملة بلا حسابات سياسية  أو توازنات اقتصادية  , وفى تصورى أنه لو تم فتح الملف – بما يرضى الله – فسوف يتم الكشف عن مفاجأت وتجاوزات وفضائح تشيب من هولها الولدان . فهل يتم تحقيق حلم ( تعرية ) هؤلاء وكشف حقيقتهم أم سيتم ابقاء الحال على ما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء إلى الله عز وجل  فهو وحده القادر على كل شيىء .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع وقف الهجوم على الأزهر بعد زيارة بابا الفاتيكان؟

  • شروق

    05:16 ص
  • فجر

    03:45

  • شروق

    05:16

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى