• الجمعة 28 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر01:58 م
بحث متقدم

وليمة في مرمى جنش

مقالات

أخبار متعلقة

لم اقتنع يوما بمحمد حلمي واستغرب استمراره مديرا فنيا للزمالك فهو لم يقدم طوال ولايتيه الأولى والثانية جملة فنية واحدة وامكانياته لا تؤهله لتدريب كوكبة من النجوم الذين استقطبهم النادي وكلفوا ميزانيته عشرات الملايين.
أمس كان الشكل العام للفريق أمام الرينجرز النيجيري يؤكد أنه بدون مدير فني، فلا التشكيل مقنع ولا الأداء يقول إنهم يتدربون جيدا. توفيرا للنفقات أصبح الزمالك حقل تجارب لمدربين مبتدئين أو معدومي الكفاءة، رغم أن الملايين توجه لشراء مجموعة من أفضل اللاعبين في مصر. لماذا نقف عند المدرب فنأتي بمن رخص ثمنه والنتيجة ما نراه حاليا من فريق متخم بنجوم انطفأوا ولم يعد لهم بريق في الملعب لأن الصنايعي اللميع غير موجود.
لو لعب ميسي وكريستيانو ونيمار تحت قيادة حلمي لن يفعلوا أكثر مما فعله اللاعبون أمس.. توهان وعصبية ودفاع مفتوح وكريم جدا يعزم المنافس على وليمة في مرمى جنش، ومن حسن الحظ أن مهاجمي الرينجرز كانت نفسهم مسدودة فاكتفوا بهدفين.
إسلام جمال يرتكب ضربة جزاء ساذجة تؤكد أنه لا  يتدرب على كيفية الالتحام واستخلاص الكرة في المواقف الصعبة. وما يضحك أنها ليست هجمة تستحق الاندفاع الساذج منه ولا كان التوقيت يتطلب أن يقوم بعملية انتحارية.
ليس الذنب ذنبه فهو لم يتدرب كما يقول الكتاب. وليس ذنب حلمي فكل مدرب ميسر لما خلق له. جل تفكير الرجل وخططه إن كانت له خطط من الأساس أن يستبعد النجوم التي تصنع الفارق من أمثال أيمن حفني ومصطفى فتحي وباسم مرسي وشيكابالا. لم يقل له أحد أنه يهدر بذلك أموالا تمشي على الأرض، فاللاعبون استثمار لا يعطي ربحا إذا لم تستفد منهم وتطلقهم للابداع في الملعب. 
قارن بين كهربا وما يصنعه في اتحاد جدة في دوري جماهيري قوي جدا، وبين أيامه في ميت عقبة بفعل المدرب المحلي الذي كان ينكد عليه ويقهر موهبته.
خطة حلمي اعتمدت في الشوط الأول على أساس أن لاعبيه لم يعرفوا من قبل لعبة إسمها كرة القدم. دفاع غشيم أمام فريق مهزوم في الذهاب بالأربعة. خطوط متداخلة فلا تعرف دفاعا من وسط من هجوم. سيعجز الزمالك بهذا المستوى المتدني فكرا وتدريبا وأداء عن منافسة أراذل الفرق التي سيقابلها في الأدوار التالية.
 حان الوقت لطي صفحة المدربين المحليين والاتفاق مع مدرب أجنبي ذي سيرة ذاتية قوية فقد أثبتت تجارب المحليين الذين مروا على الفريق الأول خلال العامين الأخيرين، أنهم دون المستوى، مكانهم فرق صغيرة تبحث عن الصعود للأضواء أو الابتعاد عن تذيل الدوري. 
رفع مستوى كرة القدم لا يكون باللاعبين فقط بل بالمدربين المؤهلين. لا يكفي جلب مدير فني أجنبي وترك باقي الشلة الفاشلة. ننتظر قرارات ثورية تنسف الحمام القديم كاملا تشمل مساعدي حلمي، وإسماعيل يوسف الذي خرج ليلقي باللوم على الظروف الصعبة والحكم كأننا كنا نشاهد مباراة أخرى.
 
[email protected]




 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على قرار «الأوقاف» بإلغاء مادة التربية الإسلامية في المدارس؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:48

  • شروق

    05:18

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى