• الخميس 29 يونيو 2017
  • بتوقيت مصر12:31 ص
بحث متقدم
خبراء:

ميثاق شرف إعلامي لوأد الفتنة مع السودان

الحياة السياسية

ميثاق شرف إعلامي لوأد الفتنة مع السودان
ميثاق شرف إعلامي لوأد الفتنة مع السودان

إسلام رضا

أخبار متعلقة

تسعى كل من مصر والسودان للتوقيع على ميثاق شرف إعلامي موحد، كنوع من التهدئة للحد من التوترات السياسية والدبلوماسية التي نشبت مؤخرًا، والتي أدت إلى حدوث صدام، نتيجة استفزاز جماهير البلدين.

واشتعلت حرب التصريحات عقب حديث وزير الإعلام السوداني "أحمد بلال" حول أقدمية أهرامات السودان عن أهرامات مصر، بجانب تصريح الرئيس السوداني عمر البشير حول دعم أجهزة الأمن مصرية للمعارضة في بلاده وسط صمت كبير من الحكومة الحالي.

ورحب خبراء الإعلام والعلاقات دولية، باتخاذ الدولتين الإجراءات التي تحد من التصعيد الإعلامي عبر ميثاق الشرف الإعلامي، وذلك عقب زيارة وزير الخارجية المصري إلى الخرطوم، والذي من شأنه أن يحدث تحسين في العلاقات بين الدولتين، وعودة السلام الدافئ بينهما، مطالبين الحكومة المصرية بتكرر هذه الخطوات مع باقي الدول الأفريقية لتحقيق الأمن والأمان، وعودة العلاقات مع دول الجوار وخاصة إثيوبيا.

ورحب السفير عبدالله الأشعل، خبير العلاقات الدولية ومساعد وزير الخارجية الأسبق، باتخاذ الدولتين مصر والسودان أولى الخطوات الإيجابية لمنع التصعيد بينهما، وهو التوقيع على ميثاق الشرف إعلامي، مؤكدًا أن إعلام الدولتين هو السبب الرئيسي وراء التصعيد بينهما، بخلاف تصريحات بعض المسئولين في السودان.

وأضاف الأشعل لـ"المصريون"، أن الدولتين يجب أن تقوما بوضع الإستراتيجية لحل جميع الخلافات بينهما، حتى تعود العلاقات كما كانت في السابق، مما يؤدي إلى تحقيق سلام دافئ بينهما، مطالبًا الدولة بتكرار هذه الخطوات في السياسة الخارجية مع باقي دول العالم وخاصة الدول الأفريقية، لتحقيق الأمن الحقيقي لمصر عن طريق العلاقات الوطيدة مع دول الجوار.

ومن جانبه، قال الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن العلاقات المصرية السودانية تعرضت إلى أزمات كثيرة؛ بسبب وسائل إعلام الدولتين التي أثارت الفتنة بينهما خلال الفترة الأخير، مؤكدًا أن توقيع الدولتين على ميثاق الشرف الإعلامي، سيمنع الفتنة الإعلامية بين الدولتين، ويقوم بكسر الحاجز الصدامي بين القاهرة والخرطوم بعد تفاقمه في عهد السيسي.

وأضاف العالم لـ"المصريون"، أن الدولتين ستلتزمان بهذا الميثاق للحد من التوتر وأن تصريحات المسئولين وخاصة البشير التي أدت إلى تعميق التوتر بين الدولتين، ستكون من ضم الميثاق الشرف الإعلامي لبدء عودة العلاقات بين السيسي والبشير. 

وأعلن وزير الخارجية سامح شكري، عن إبرام ميثاق شرف إعلامي بين مصر والسودان، وذلك لتجنب "الإساءات" من أي طرف للآخر.

وطالب شكري خلال الجلسة الافتتاحية للجنة التشاور السياسي بين البلدين، التي عقدت بالخرطوم أمس، من الحكومة السودانية بمراجعة قراراتها التي اتخذتها على دفعات، خلال الأشهر الماضية، وتقضي بحظر واردات زراعية وغذائية من مصر باعتبار أنها "ليست بالضرورة تستند على معايير فنية واضحة".

وتأتي الاجتماعات وسط توتر في العلاقة بين البلدين، ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية عدة قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب الحدودي، وموقف الخرطوم الداعم لسد النهضة الإثيوبي الذي تعارضه القاهرة، مخافة تأثيره على صلتها من مياه نهر النيل.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في تمرير مجلس النواب لاتفاقية «تيران وصنافير»؟

  • فجر

    03:17 ص
  • فجر

    03:17

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى