• الجمعة 28 أبريل 2017
  • بتوقيت مصر10:16 ص
بحث متقدم

ما هي جنسيتك؟!

مساحة حرة

كاتب
كاتب

محمد الواحي

أخبار متعلقة

يدعو للدهشة توقيت الحكم ببراءة آية حجازي، ذات الجنسية الأمريكية، وزوجها وأقرانهما في قضية (جمعية بلادي) بعد نحو أسبوعين من لقاء السيسي بترامب، وما قيل عن التطرق لذلك الأمر خلال لقاءات الوفد المصري بواشنطن.
 لم يعبأ المسئولون المصريون بإخراج المشهد باحترافية، ولذا كان الغمز واللمز في أن تبرئة (حجازي) كان لجنسيتها الأمريكية توطيدًا للعلاقات المصرية الأمريكية، وكان للقضاء دور في ذلك، فالأمر لم ينته بـ(عفو رئاسي) ولكن بـ(حكم قضائي) من محكمة جنايات القاهرة.
وما لم يتم مع (حجازي) مزمع تنفيذه مع (إبراهيم حلاوة) ذي الجنسية الأيرلندية، والمتهم في قضية (أحداث مسجد الفتح)، والذي وعد السيسي وفدًا أيرلنديًا، التقى به، بالعفو عنه بعد انتهاء فترة محاكمته طبعا ما لم يصدر القضاء حكمًا مشابهًا على (حلاوة) على غرار ما تم مع (حجازي).
تجانب الحكومة المصرية الصواب عندما تضع نفسها في مأزق، عندما ألقت القبض على أجانب أو مصريين يحملون جنسيات أجنبية، لأنها بعد أن تكتشف أنها بذلك ستفقد صداقة الأصدقاء، فتخلى سبيل المتهمين، وذلك ما تم في قضية (التمويل الأجنبي) عام 2012 (وخلية الماريوت) عام 2015.
المصريون باتوا مضطهدين لا طائفة أو جماعة بعينها، إذ جميعنا نعامل كوافدين لسكان أصليين، وسنظل لا بواكي لنا ولا نستغل إلا كورقة ضغط لتحقيق مصالح الغرب المتذرع بـ (حقوق الإنسان) للتدخل في شئوننا.








تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على قرار «الأوقاف» بإلغاء مادة التربية الإسلامية في المدارس؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:48

  • شروق

    05:18

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى