• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:11 م
بحث متقدم
"المونيتور":

مصر لن تستسلم لضغوط أمريكا

الحياة السياسية

صورة من الخبر الأصلي
صورة من الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

التعاون المستمر بين مصر وكوريا الشمالية، تحت إدارة الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ دفع إدارة "ترامب" إلى دعوة مصر لتجميد علاقاتها مع بيونج يانج، إلا أن صحيفة "المونيتور" الأمريكية، ترى أن الاتجاه الذي تسير فيه مصر يوحي بأنها لن تستسلم لضغوط أمريكا.

وأشارت الصحيفة، في تقرير لها، إلى أن هذه الضغوط تأتي بالتزامن مع التسريبات التي تشير إلى أن قرار الإدارة الأمريكية بقطع المساعدات السنوية التي تقدمها إلى مصر، لا يتعلق بالضرورة، بملف مصر الحقوقي وانتهاكات حقوق الإنسان، بقدر ما يتعلق بعلاقة مصر مع كوريا الشمالية، خاصةً بعد رفض بيونج يانج الاستجابة لضغوط أمريكا؛ بشأن عدم إجراء اختبار الصاروخ بعيد المدى، لتليها بفترة وتحديدًا يوم 23 أغسطس وقف 195 مليون دولار مساعدات عسكرية لمصر، وتأخير 95,7 مليون إضافية.

وبحسب بيان، أصدره البيت الأبيض في 5 يوليو، فإن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحدث مع نظيره عبد الفتاح السيسي في مكالمة تليفونية، وفيها شدد "ترامب" على التهديد القادم من كوريا الشمالية، وعن الحاجة إلى التفاف كل دول العالم حول قرار يتخذه مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية، يأتي ذلك أولًا بالتوقف عن استضافة مبعوثين من كوريا الشمالية، ووقف أي إمدادات اقتصادية أو عسكرية تمنح إلى بيونج يانج.

وأشار التقرير، إلى أن العلاقة بين كوريا الشمالية ومصر تم تأكيدها في تقرير أصدرته الأمم المتحدة في 23 فبراير عام 2015، حيث لعبت شركة "أوشن مارتايم" للإدارة، المعروفة بـ"OMM" دورًا أساسيًا في تنظيم شحن غير مشروع للأسلحة سواء من خلال الأفراد أو جهات أخرى غير معروفة في مصر ودول أخرى.

من جانبه، وصف مكتب الدولة للمعلومات، وهي هيئة حكومية رسمية مرتبطة بالرئاسة، العلاقات المصرية – الشمال كورية بالتاريخية، مشيرًا إلى أن البلدين تجمعهما حوالي 20 اتفاقية اقتصادية وأمنية وإعلامية وتكنولوجية وثقافية.

واستطرد: أن "السيسي" دعا رئيس كوريا الشمالية كيم يونج في مايو 2015 إلى حضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، ليشير التقرير إلى أن الدعوة لاقت ترحيبًا من كيم يونج الذي أرسل رئيس هيئة المجلس الشعبي الأعلى لكوريا الشمالية لحضور الاحتفالية في 5 أغسطس 2015.

ولفت إلى أن مصر وسوريا وفلسطين هي الـ3 دول العربية الوحيدة التي مازالت سفاراتها تعمل في بيونج يانج، أيضًا هي واحدة من 5 دول عربية مازالت تسمح بعمل سفارة كوريا الشمالية على أرضها، متابعًا أنه رغم إدانة مصر لاختبار كوريا الصاروخ بعيد المدى، في بيان من وزارة الخارجية يناير 2016، إلا أنها وصفت علاقة البلدين بالقوية والمستقرة في لقاء تلفزيوني 7 يناير 2016.

واختتم التقرير، بالإشارة إلى أن مصر تبقي على علاقتها بكوريا الشمالية كأداة ضغط على الولايات المتحدة الأمريكية؛ في ظل توتر العلاقات بين الأخيرة ومصر، وأيضًا لأن الحفاظ على العلاقات مع بيونج يانج ضروري للحفاظ على الأمن القومي لمصري في ظل العلاقات العسكرية والتاريخية السرية التي تجمع بين البلدين.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى