• السبت 18 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:03 م
بحث متقدم

كركوك وأميركا المريضة

مقالات

أخبار متعلقة

عمليا سقط مشروع الدولة الكردية بسقوط كركوك. تبخر الحلم بسبب سوء تقدير مسعود برزاني وثقته المطلقة في أميركا، فلم يكن مقتنعا بأنها دخلت نادي "الرجل المريض" كآخر قوة عظمى. 
توصيف معهد واشنطن لدراسات الحرب أن ما جرى هو انتصار واضح لحلفاء إيران على حلفاء أميركا بعد إعلان ترامب رفضه التصديق على الاتفاق النووي.
معظم التحليلات توقعت ما حدث نتيجة إصرار برزاني على اجراء الاستفتاء من جانب واحد. وضع كل البيض في سلة أميركا وتجاهل أن هناك عالما جديدا يتشكل من قوى إقليمية نافذة مؤثرة جدا لا تخاف واشنطن وتتعامل معها على أنها بمثابة "الرجل المريض" الذي يعيش مراحله الأخيرة وقد زاده مرضا غرور ترامب وافتقاده لأي خبرات سياسية.
فرنسا وألمانيا وبريطانيا  وروسيا تمسكت بالاتفاق النووي. الاتحاد الأوروبي أعلن أن ترامب لا يمتلك صلاحية إلغائه وقال "لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بوصفنا مجتمعا دوليا وأوروبيا بتفكيك اتفاق يعمل ويؤتي ثماره".
مضى الزمن الذي كانت واشنطن تأمر فتطاع. هذه الحقيقة غابت عن "أربيل" فانتهى حلم الدولة الكردية ربما إلى الأبد.
أثناء الاستفتاء ظن الأكراد أن ذلك الحلم أصبح قريبا جدا، وصعد نجم مسعود برزاني إلى عنان السماء بوصفه بطلا قوميا.
ذلك انتهى في ساعات بفضل تكتل دول إقليمية  مؤثرة إلى جانب بغداد. إضافة إلى اعتبار تصريح ترامب بأنه لن ينحاز إلى أي طرف، شيكا على بياض للمضي بعيدا في عملية استرداد كركوك وما حولها، وإعادة حوار بغداد – أربيل إلى الطاولة وفق شروط جديدة يفرضها المنتصر.
الآن لم يتبخر حلم الدولة فقط بل تبخرت وحدة أكراد العراق، وتبادل الحزبان الكرديان الرئيسيان، الديمقراطي والاتحاد الوطني، اتهامات الخيانة.
سرعة السيطرة على محافظة كركوك أثار تساؤلات عن أسباب خذلان قوات البشمركة للأكراد وسيرهم على نهج سائر القوات العراقية التي كانت أشبه بفص الملح الذي يذوب ولا يبقى له أثر مع الهجمات المضادة. حدث ذلك من قوات صدام حسين عند دخول القوات الأميركية بغداد، وحدث مثله عندما دخل تنظيم الدولة الموصل.
والواقع أن البشمركة لم تبد أي مقاومة رغم ما كان يتردد بأنها مجهزة قتاليا وبإمكانها تثبيت الدولة الكردية الوليدة. كل منشآت النفط والغاز سقطت بسرعة غريبة رغم أنها العمود الفقري الاقتصادي للاستقلال الكردي.
هذا الاستسلام الغريب حدث رغم اعطاء مسعود برزاني الضوء الأخضر بقوات البشمركة للقتال ضد القوات العراقية. محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم طالب أيضا السكان الأكراد بحمل السلاح والقتال.
ربما يكون لأميركا دور في ذلك، فقد أثيرت تساؤلات عن سبب تحولها عن دعم الأكراد في هذه المرحلة من عمر دولتهم. 
لكنها "أميركا" المريضة والمستسلمة التي لا يجب أن يعتمد عليها أحد. وهذه رسالة نظن أنها وصلت إلى من يهمه الأمر.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى