• السبت 18 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:04 م
بحث متقدم
بعد أنباء تورطه فى حادث الواحات

القصة الكاملة لـ«عشماوى» أخطر إرهابى فى مصر

الحياة السياسية

الضابط المفصول هشام عشماوى
الضابط المفصول هشام عشماوى

متابعات

أخبار متعلقة

إرهاب

الواحات.

حادث الواحات

هشام عشماوي

أفادت تقارير إعلامية بأن الضابط المفصول هشام عشماوى، متورط فى حادث الواحات الذى وقع أمس الجمعة وراح ضحيته العشرات من الشهداء والمصابين من قوات الشرطة.

لم يكن لهشام عشماوى أى توجهات سياسية أو نشأ وسط أسرة ومجتمع ذات ميول دينية، حيث ذكرت وكالة "رويترز"، على لسان أحد الضباط معارفه أنه "كان ملتزمًا وليس متشددًا، كان يشاهد معنا التليفزيون، ويشجع الكرة، لأنه كان ماهرًا في لعب كرة القدم"، وذلك قبل تحوّله إلى "أبو عُمر المهاجر".

وُلد "هشام " في عام 1978، واسمه الكامل، هشام علي عشماوي مسعد إبراهيم، نشأ طفلًا محبًا لممارسة الرياضة، وفي عام 1996 التحق بالكلية الحربية.

ظل هشام ضباطًا مثل بقية زملائه إلى أن حدثت الواقعة التى غيرت مجرى حياته، والتى بدأت بمشادة كلامية وقعت بينه وخطيب مسجد في معسكره التدريبي، بعد أن أخطأ الخطيب دون قصد في ترتيل القرآن، وهو الأمر الذى جعل الشبهات تُثار حوله، ووُضِعَ تحت المتابعة من قِبَل المخابرات الحربية، وجرى التحقيق معه على خلفية واقعة توبيخ قارئ القرآن.

وأكدت "رويترز"، أن هشام كان يوزع كتب شيوخ السلفية على زملائه في الخدمة، ويقول "التحية والسلام لله فقط"، فيما قال أحد المجندين السابقين: "كان يصحيني نصلي الفجر وكان يتحدث معنا عن ضرورة أن تكون لك شخصيتك وعدم تقبل المعلومات أو الأوامر دون أن تكون مقتنعًا بها".

نقل "هشام" إثر ما حدث إلى أعمال إدارية، ولكن لم تهدأ الأمور حينها أيضًا، ففي 2006، وفقًا لشهادة أحد أقاربه، وتوحل إلى شخص آخر بعد أن اُعتقل أحد أصدقائه وتوفى داخل الحجز.

أحيل إلى محكمة عسكرية في 2007، بعد التنبيه عليه بعدم تكرار كلماته التحريضية ضد الجيش، فيما صدر حكم المحكمة العسكرية، عام 2011، بفصله نهائيًا من الخدمة، ليبدأ بعدها في تكوين خلية إرهابية مع 4 من ضباط شرطة تم فصلهم أيضًا من الخدمة، لسوء سلوكهم، وضموا إليهم عددًا من العناصر التكفيرية.

عمل "هشام" بعدها في التجارة، ثم في التصدير والاستيراد، وكان يتاجر في الملابس وقطع غيار السيارات، ثم انضم بعدها، عام 2012، لجماعة "أنصار المقدس"، حسب تصريحات مسؤولين أمنيين، وقاد حينها الخلية وشارك في تدريب الأعضاء على الأعمال القتالية.

في 2013، اتُّهم "هشام" في محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، وكطرف في قضية "عرب شركس"، كما اتُّهم بالتخطيط والمشاركة في تنفيذ مذبحة كمين الفرافرة في يوليو 2014، والتي قُتل فيها 22 مجندًا بالجيش.

وظهر اسم هشام عشماوي على الساحة مرة أخرى، في يونيو 2015، عقب حادث اغتيال النائب العام، هشام بركات، ثم ظهر بعدها بنفسه وأذاع مقطعًا صوتيًا، حيث عرف نفسه بأنه أمير تنظيم "المرابطون"، وقال: "هبوا في وجه عدوكم ولا تخافوه وخافوا الله إن كنتم مؤمنين".

في أغسطس 2015، شنّت قوات الأمن حملة لمداهمة مكان تواجد هشام عشماوي، بعد أن أكدت المصادر الأمنية وقتها أنه أصيب في الاشتباكات التي وقعت بين «أنصار بيت المقدس»، وقتئذ، وقوات مشتركة من الجيش والشرطة بالقرب من طريق القاهرة – السويس، ثم تم تهريبه للعلاج في ليبيا وأصبح على علاقات وثيقة ببعض الفصائل المسلحة في المنطقة الشرقية منذ 2012.

في يونيو 2017، ظهر المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد أحمد المسماري، متحدثًا عن هشام عشماوي، حيث قال: "إن ضابطًا مصريًا سابقًا يقود حاليًا جماعة متشددة في مدينة درنة شمال شرقي ليبيا، ضالع فى الهجوم الإرهابى بالمنيا في مصر، والذي أسفر عن مقتل 29 قبطيًا، الأسبوع الماضي".

وأضاف، خلال مؤتمر صحفي: "المدعو هشام عشماوي، وهو ضابط تم طرده من الجيش المصري في 2012، هو الآن زعيم للجماعات الإرهابية في درنة ويقود العمليات الإرهابية من هناك".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى