• الإثنين 15 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر11:08 م
بحث متقدم

رزق لـ صلاح عيسى: "جميل حتى فى موته"

الحياة السياسية

حمدى رزق لـ «الكهرباء»: «ربنا يضلمها فى وشكم يا ظلمة»
حمدى رزق لـ «الكهرباء»: «ربنا يضلمها فى وشكم يا ظلمة»

حنان حمدتو

سرد حمدي رزق، الكاتب الصحفي، اللحظات الأخيرة التى قضاها مع الكاتب الصحفى الراحل صلاح عيسى داخل مستشفى المعادى العسكرى برفقة زوجته الكاتبة الصحفية أمينة النقاش مشيرًا إلى أنها كانت من أصعب اللحظات بسبب خشيته  من حدوث فراق أو  غياب أحب الناس إلى قلبه. 

واضاف رزق  خلال مقاله الذى نشر بـ «المصرى اليوم» تحت عنوان "مع السلامة يا جميل": "كان غادر إلى لقاء ربه سبحانه وتعالى قبل دقائق، لم يحتمل قلبه العليل جرعة إضافية من عذابات السنين، مكتوب أن ألقى عليه النظرة الأخيرة مسجى قبيل الرحيل، قبلته وودعته مع السلامة يا جميل وعشت ساعات أخيرة مع حبيبة عمره ورفيقة دربه الكبيرة أمينة النقاش، ونحن نستحث الخطى طلبًا لسرير رحيم يحتويه غائبا عنا، لم يتأخر المحبون فى رئاسة الجمهورية ولا الشؤون المعنوية عن النداء، استجابوا فى التو واللحظة لطلب نقله، وعندما تقرر نقله من مستشفى السلام الذى دخله غائباً عن الوعى إلى مستشفى المعادى سارعت إلى هناك".

واسترسل الكاتب الصحفى فى وصف  حالة  الكاتبة أمينة النقاش قائلا: "كانت الكبيرة فى شوق لرؤياه، وكلما تأخر اللقاء كانت تستحثنا حتى تراه، كان قلبها حاسس، قلب المحب، قلـوب المحبين لها عيون ترى ما لا يراه الناظرون، وكنت ذاهلا تماماً، فى دنيا تانية، أود لو أغادر المكان الذى يفتح على البرزخ تماماً، ولكن إصرار طبيب العناية المركزية على إبقائى بات مقلقا، والثوانى جمرات فى دمى  دقائق بطيئة تمر، كنت أسمع خلالها تمتمات الأستاذة أمينة ودعاءها لشريك عمرها، سمعت منها ما سمعته من والدتى وهى توشك أن تفقد من أحبته وعاشت فى رحابه  لو سمع أبوصلاح ما جادت به قريحة حبيبة قلبه لاغتبط كثيراً، ولمضى راضيا فى حبور، فصلتنى تماماً عن الحياة وهى تهمس فى أذنه مسجى فى رحاب الله.. لسه بدرى يا صلاح "  .

وتابع رزق قائلا:"واصطحبت الكبيرة إلى خارج الغرفة الثلجية ليبدأ الجميل رحلته الأخروية، جميل حتى فى موته، لم يتعب أحباءه، تعجل الرحيل، فاتنا للألم، تركنا لنكد الحياة، قطع بنا، وترك لنا ذكرى جميلة، مكتوبة فى سطور محفوظة، جميل كان أبوصلاح، والجمال كان عنوانه، وكتابته قطعاً جميلة رائعة راقية، الجمال روح إنسان وأبوصلاح كان إنساناً جميلاً، مع السلامة يا جميل ".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:28

  • عشاء

    18:58

من الى