• الجمعة 25 مايو 2018
  • بتوقيت مصر05:08 ص
بحث متقدم

زواج ممثلة إباحية يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

الصفحة الأخيرة

سورا أوى
سورا أوى

وكالات

لاقت الممثلة اليابانية ونجمة الأفلام الإباحية السابقة، سورا أوي، تعليقات كبيرة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ،بعد ان أعلنت  خبر زواجها على الانترنت.

ويرجع هذا الاهتمام إلى أن النجمة المذكورة لعبت دورا مهما في ذاكرة جيل كامل من الشباب الصيني من مستخدمي الانترنت.

وفي مطلع السنة الجديدة، نشرت أوي صورة خاتم خطوبتها في وسائل التواصل الاجتماعي وأعلنت خبر زواجها السعيد لمحبيها في مختلف أنحاء العالم.

وخلال 48 ساعة، جذب منشورها أكثر من 170 ألف تعليق و 830 ألف علامة إعجاب على موقع ويبو، النسخة الصينية لموقع تويتر.

وقال أحد المعجبين "لقد ترعرنا على أفلامك وسندعمك دائما".

وأضاف مستخدم آخر لويبو "ستظلين ربة إلهامنا أبدا ... اتمنى لك السعادة".

"المعلمة أوي"

بدأت أوي حياتها المهنية في الأفلام الإباحية في السنوات الأولى للعقد الأول من هذا القرن، ويقدر عدد الأفلام التي قامت ببطولتها بأكثر من 90 فيلما من هذه الأفلام، وكانت تطلق للعرض في نيويورك شهريا للفترة بين 2003 و 2005.

بالنسبة للعديد من الرجال الصينيين الذين لم يتمكنوا من تلقي تربية جنسية في سنين مراهقتهم، أصبحت سورا أوي معلمتنا

ليو تشيانغ , أحد المعجبين بالممثلة اليابانية في الصين

وتحضر الصين عرض الأفلام الاباحية التي تعدها غير قانونية، بيد أن ذلك لم يمنع الرجال الصينين من التعلق بهذه الممثلة.

وقال ليو تشيانغ (اسم مستعار) لبي بي سي "بالنسبة للعديد من الرجال الصينيين الذين لم يتمكنوا من تلقي تربية جنسية في سنين مراهقتهم، أصبحت سورا أوي معلمتنا".

وتصاعدت شعبية أوي في الصين في الفترة التي كان الانترنت يتطور فيها وينمو في البلاد بسرعة مطردة. وكانت مواقع بوابات الانترنت، وتجمعات الأونلاين، ومواقع تقديم خدمات العرض المستمر على الانترنت تتكاثر واحدا تلو الآخر، مسهلة انتشار كل أنواع المعلومات، وبضمنها المواد الإباحية غير القانونية.

وقد اعتاد ليو على مشاهدة الأفلام الإباحية التي تمثلها أوي والمشاركة في توزيعها على أصدقائه باستخدام أجهزة تشغيل الـ أم بي 4 عندما كان في المدرسة الثانوية، بيد أنه مع تطور التكنولوجيا تحول مواقع العرض المستمر لمشاهدة الأفلام الإباحية، لأن ذلك "أسهل بكثير".

ويقول البروفسور واي-مينغ نغ من قسم الدراسات اليابانية في الجامعة الصينية في هونغ كونغ إن "سورا أوي حصلت على الوقت المناسب للانطلاق والانتشار في الصين".

وأضاف "عندما أصبحت شهيرة في البلاد، كانت الصين تنفتح على العالم الخارجي بشتى الطرق، وبضمنها القضايا والموضوعات الجنسية".

وتعد الأفلام الإباحية مصدرا رئيسيا للمعلومات عن الجنس بالنسبة للشباب في الصين، لأن التعليم الجنسي أمر محدود في المدارس، ويظل معظم الآباء الصينيين خجولين بشأن الحديث مع أبنائهم وتعليمهم القضايا الجنسية.

وفي دراسة أجرتها جامعة بكين في عام 2009، وزع أكثر من 22 ألف استمارة استبيان على شباب تتراوح اعمارهم بين 15 إلى 24 عاما، وطلب منهم الإجابة عن ثلاثة أسئلة بشأن الصحة الإنجابية، ولم تتمكن سوى نسبة 4.4 %من المشاركين من الإجابة على كل الأسئلة بشكل صحيح.

ولاحظ الباحثون ايضا أن العديد من الشباب "علموا أنفسهم" في مجال القضايا الجنسية.

بيد أن لين ينهي، أول امرأة صينية متخصصة بعلم الجنس، حذرت من استخدام الأفلام الإباحية كوسيلة للتعليم الجنسي.

وقالت لين لبي بي سي إن الأفلام الإباحية تصور الجنس بطريقة مبالغ بها، ومن هنا يمكن أن "يضلل" بعض الرجال بمقارنة أنفسهم مع ممثلي هذه الأفلام.

وأشار خبراء أيضا إلى أن الأفلام الإباحية قد تشوش مواقف الشباب بشأن الجنس أو تسهم في التسبب بمشكلات في الصحة الجنسية.

"ليلة سورا أوي"

يظل الجنس موضوعا محظورا (تابو) في المجتمعات الآسيوية، بيد أن أوي تقول إنها "لم تنظر إلى نفسها بطريقة تقلل من قيمتها أبدا" لأنها تعمل في الأفلام الإباحية.

وظلت تكرر دائما أنها "تستمتع بعملها" لأنها تتمكن عبره من السفر إلى الخارج وتتحدث إلى معجبين في أنحاء العالم.

وحتى عندما تتلقى تعليقات تتضمن ذما لها على الانترنت، فإنها ترد بأدب وحميمية، وساعدها انفتاحها هذا وصراحتها في كسب احترام وتقدير من جمهورها.

وقد فتحت أوي حسابا على موقع تويتر في 11 من أبريل 2010. فانتشر الخبر في الصين، التي تحظر موقع تويتر، الأمر الذي تسبب في تدفق كبير من المعجبين الصينين على الموقع مستخدمين الشبكات الافتراضية الخاصة (في بي أن) لتجاوز الرقابة التي تفرضها الحكومة الصينية والدخول إلى موقع تويتر لمتابعة تغريدات نجمتهم المفضلة.

وعرفت تلك الليلة لاحقا بأنها " ليلة سورا أوي" بحسب تسمية معجبيها في الصين.

وبعد سبعة اشهر، افتتحت أوي حسابا لها على موقع ويبو الصيني، المشابه لتويتر، وقد جذبت أكثر من 18 مليون متابع حتى الآن، أي اكثر من متابعي نجوم من أمثال تايلور سوفت وديفيد بكنجهام.

وقد تقاعدت أوي رسميا من العمل في الأفلام الاباحية في عام 2011، لتقدم نفسها كمغنية وممثلة في الأفلام التقليدية.

وقد أطلقت أوي البومات غنائية وشاركت في فيديوهات وأفلام تجد لها سوقا كبيرا في الصين.

ويبدو أنها قد بذلت جهودا كبيرة لتعريف نفسها على الثقافة الصينية، وبذا تمكنت من كتابة كل منشوراتها بنفسها باللغة الصينية، كما قال مدير أعمالها لبي بي سي.

كما بدأت أيضا بتعلم فن الخط الصيني، وقيل أن لوحة خطتها بيعت في عام 2013 بمبلغ 600 الف ين (92 الف دولار).

وتشكل ظاهرة الإعجاب بأوي في الصين مفارقة في ظل العلاقات الصينية اليابانية المضطربة.

إذ ما زال الصينيون يشعرون بالمرارة بشأن قسوة اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية، وظل البلدان في خلاف بشأن مجموعة من الجزر المتنازع عليها، التي تسميها الصين دياويو وتسميها اليابان جزر سينكاكو.

بيد أن وينوي هوانغ ، الكاتب الصيني الذي يعيش في اليابان، يعتقد أن أوي قد لعبت دورا ملطفا فعلا في العلاقات الحضارية بين الصين واليابان.

وقال "كانت ثمة مقولة شائعة على الانترنت في الصين بأن 'جزر دياويو تنتمي إلى الصين وسورا أوي تنتمي إلى العالم' وهذا يكشف كيف أنها خففت التوترات الحضارية والسياسية".

ويقول بروفسور نغ إن ظاهرة سورا أوي في الصين تمثل رمزا يكشف عن أن طريقة تعريف الناس لأنفسهم ، في زمن العولمة، لا تتشكل عبر الهويات القومية حسب، بل عبر استهلاك المضامين التي تقدمها وسائل الإعلام أيضا.

ويضيف "بالنسبة للناس المعجبين بسورا أوي، لايهم البلد الذي تنتمي إليه، فهم جميعا يشعرون أنهم اشبه بمنتمين إلى جماعة واحدة".

وبالطبع، تظل أوي تذكارا للشباب في عموم آسيا، بمعزل عن جنسياتهم ووجهات نظرهم السياسية المختلفة، بأن لديهم من المشتركات أكثر مما يتصورون.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:21

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:55

  • عشاء

    20:25

من الى