• الأحد 27 مايو 2018
  • بتوقيت مصر09:56 ص
بحث متقدم

الحتميتان!!

مقالات

الغرب -بما فيه امتداده الطارئ (الولايات المتحدة)- يؤمن بـ"الحتمية" المستقلة عن الله! هكذا كانت النظريات الفلسفية الكبرى، التي حاولت تفسير حركة التاريخ، من "هيغل" إلى "ماركس" إلى "آدم سميث"، انتهاءً بمنظري اليمين المسيحي المتصهين في الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا.
 المفكرون المسلمون يؤمنون - بالمثل- بالحتمية، ولكنها غير المستقلة عن الله، على نحو ما جسدها المفكر العربي المسلم ابن خلدون في "مقدمته"، وكما فسرها المفكر التونسي راشد الغنوشي عند "ابن تيمية" و"ابن رشد" في كتابه "القدر عند ابن تيمية".
فشل المشروع الأمريكي في أفغانستان والعراق وفي غزة مؤخرًا، كان نتيجة منطقية، للوثوق في "الحتميات" التي تعتمد على أن تحل "المقدمات" محل "الله". صحيح أن "المقدمات" تؤدي إلى "النتائج"، لكن بعد مشيئة الله، واستنادًا إلى ذلك سقطت الضعيفتان: العراق وأفغانستان، خلال أيام في يد الأمريكان، وبعد سنوات، باتت القوات الأمريكية (ملطشة) للهواة من المقاتلين.. وفي بريطانيا 17 ألف هارب من الخدمة؛ بسبب الحرب بالعراق. وتتوسع واشنطن في الخدمات الطبية النفسية، لعلاج جنودها العائدين من بغداد.
عشية غزو العراق، كان كتاب فوكوياما "نهاية التاريخ"، يعلن قيام قيامة العالم، وأن الأخير قد وصل أعلى درجات الكمال، بانتصار النموذج الغربي - الذي تجسده الحالة الأمريكية الراهنة - على كل النماذج الحضارية والإنسانية في العالم. وفي العالم العربي، وفي ظل "الجبروت" الأمريكي، الذي لم يعبأ بالمفاجآت ولا بدروس التاريخ، تحول فوكوياما إلى "نبي" الدين الأمريكي "الخاتم"، وكتابه إلى "إنجيل" الليبراليين العرب الجدد. لقد قرأت عشية التمهيد لتدمير العراق، مقالات لعشرات الليبراليين، يستهزؤون بكل من لا يثق في قدرة النموذج الأمريكي على "الخلود" بلا موت، ومن كل من يعتقد أن بإمكانه أن يتنفس بدون الرئة الأمريكية.
الثقة كانت بمكان لا يمكن عنده التأكد، مما إذا كان "الواثق" عربيًّا أم أمريكيًّا، هم ليسوا - كما يبالغ البعض- "خونة".. كما أن الأمريكيين ليسوا بمجانين، ولكنه التعلق بالمقدمات، دون النظر فيما وراء ذلك، فتأتي النتائج بما لا يتوقعونه. وهذا هو الفارق بين المسلم الذي يعتقد أن الإسلام دين ودنيا، وبين غيره ممن يعتقد أن الله -سبحانه- خلق العالم ثم "استقال".. «..كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا» [الكهف:5]

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع غياب «صلاح» عن كأس العالم؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:56

  • عشاء

    20:26

من الى