• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر12:31 م
بحث متقدم
«البرعي»:

مواجهة «عنان» و«جنينة» نهاية لجيل كامل من السياسيين

الحياة السياسية

نجاد البرعي
نجاد البرعي

حسن عاشور

قال المحامي والناشط الحقوقي نجاد البرعي، إن المواجهة الأخيرة بين الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، والمرشح الرئاسي المستبعد، والمستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات الذي اختاره نائبًا له في حملته الانتخابية هو عنوان فشل لجيل كامل من السياسيين المصريين.

وكتب البرعي عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "موضوع جنينة وعنان ده مش أول مره دي بس أقسى مرة؛ وأنا مش متأكد إنها الأخيرة، المرة الأولى راحت القوى المدنية - مع استثناءات - جري تقعد مع المجلس العسكري وتتحايل عليه وترضي بما يلقيه إليها من فتات المناصب وفي الأخر سابهم وجاب الإخوان المسلمين بالديمقراطية".

وأضاف: "والمرة الثانية لما جريوا على الإخوان المسلمين في "فيرمونت" واتصوروا معاهم ودعموهم ورضيوا منهم برضه بالفتات وبعدين الإخوان زحلقوهم، لدرجه إنهم جابوا محمود مكي نائب رئيس جمهورية، ولما عملوا دستورهم لغوا منه وظيفة نائب رئيس جمهوريه أصلاً؛ ناهيكم عن موضوع تعيين هشام قنديل ومستشاري مرسي وكده".

وتابع: "فرجعوا المدنيين جري على الجيش مره تانية ووقفوا وراه في 3 يوليو والبرادعي ممثل المدنيين وقتها هو صاحب فكرة إن رئيس المحكمة الدستورية يبقى رئيس الجمهورية المؤقت، وقبل يبقى نائب له وبعدين طبعًا إحنا عارفين حصل إيه من وقتها اللي يدخل السجن واللي يتمنع من السفر واللي يتحفظوا على أمواله واللي يشهروا بيه كده يعني".

وواصل: "فرجع قسم من المدنيين يحاول يقف ورا سامي عنان ال يعني نضرب العسكريين ببعض؛ فانتهت شخصية محترمة على نياتها للسجن ووقف عنان بالفم المليان وقال مين جنينه ده أنا معرفوش وما شفتوش وما قولتلوش حاجه وده راجل إخوان وعايز يعمل مشكله بيني وبين القوات المسلحة".

وطالب البرعي، القوى المدنية بأن تعتزل السياسة، قائلاً: "الفيلم ده معناه إيه.... معناه إن بتوع القوي المدنية دي - مع استثناءات طبعا - اللي شغالين معارضة من أيام مبارك يركنوا على جنب ويقعدوا في بيوتهم يلعبوا مع أحفادهم وسيبوا موضوع المعارضة ده، هيطلع جيل جديد - يمكن - يعارض بشكل مختلف وطرق تانية تفيد البلد أو يقدر في يوم من الأيام يشكل حركة تكون شريك حقيقي في تشكيل مستقبل مصر".

واستطرد: "حبس هشام جنينة في بلاغ عنان ضده والمواجهة بينهما في النيابة العسكرية عنوان فشل لجيل كامل من السياسيين المصريين، وارجوا من كل واحد بقاله 30 سنة، بيشتغل معارضهة أو بيحاول يعمل أي تأثير أنه يعرف انه خلص دوره ويسكت شويه...لله".

واختتم: "لكل حكم معارضه؛ الرئيس مبارك انتهي بالمعارضة بتاعته، واليوم أتصور أن الرئيس السيسي يحتاج إلى معارضه مساوية له في القوه ومضادة له في الاتجاه. ربنا يخرجنا منها على خير".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:55 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى