• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:21 م
بحث متقدم

نقيب الزراعيين: نحتاج إلى إستراتيجية لحماية الدلتا من الغرق

الحياة السياسية

الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين
الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين

خالد الشرقاوي

قال الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ورئيس قطاع الإرشاد الزراعي بوزارة الزراعة، إن قضية التغيرات المناخية يجب أن تكون من القضايا التي تحظى باهتمام كبير على مختلف الأصعدة في الوطن العربي، وتتركز الأنظار نحو السيناريوهات المتعلقـة بارتفاع منسوب سطح البحر المتوسط وعلاقة ذلك باحتمالية غرق بعض مناطق الدلتا فضلا عن التأثير على الإنتاج الزراعي كما وكيفا.

وأضاف "خليفة" في كلمته خلال المؤتمر العربي للنهوض بالإرشاد الزراعي الذي نظمه المركز العربي للزراعة في الأراضي القاحلة والمناطق الجافة "إكساد"، الجمعة، إن المراقب للأوضاع المناخية في الوطن العربي يجد أن حدة وكثرة التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة ازدادت في الآونة الأخيرة، وأصبحت تؤثر على العديد من جوانب الحياة وهذا أمر يشهده الجميع ويتفق عليه المختصون وغيرهم، مشددا على أن هذه المخاطر تستوجب الاستفادة من خطط العلماء والباحثين في التوعية بالآثار السلبية للتغيرات المناخية عبر 3 عناصر تحدد قدرة الدولة على التأقلم مع الظاهرة وهي تطوير منظومة الإرشاد الزراعي والمائي وتنفيذ حملات للتعريف بالأصناف الأكثر تأقلما مع الجفاف والملوحة والأقل استهلاكا للمياه.

وأشار إلى أهمية تبني إستراتيجية عربية واضحة للتكيف مع الآثار السلبية لهذه التغيرات لحماية الموارد المائية والأرضية وتنفيذ خطط عاجلة تحقق التنمية المستدامة.

وأوضح "خليفة" أن العديد من الدراسات أشارت إلى ارتباط وثيق بين زيادة حدة التقلبات الجوية على المدى القصير والتغيرات المناخية على المدى الطويل، أي أنه من المتوقع أن تزداد حدة التقلبات الجوية في الأعوام القادمة، مشيرا إلى أن التغيرات المناخية هي نتاج حتمي لأنشطة الإنسان التي أخلت بنسب الغازات في الغلاف الجوى للأرض، فنتج عن ذلك ارتفاع في درجات حرارة الكوكب.

ولفت نقيب الزراعيين إلى أن ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجة حرارة الأرض أدت إلى مجموعة من النتائج منها ذوبان الجليد في القطبين وتغير خرائط سقوط الأمطار واتجاهات الرياح من حيث المكان والزمان، وانعكست على معدلات ارتفاع منسوب مياه البحر، مشددا على أن وزارة الزراعة المصرية أدركت أنه يجب تغيير المنهج (الميثودولوجيا) والأسلوب الخاص بالإرشاد ليتوائم مع التحديات الناتجة عن عملية الخصخصة والتحرر الاقتصادى.

وأشار "خليفة" إلى أن الاتجاه الحالي والذى يعكس سياسة الأوامر المركزي، تم تغييره ليحل محله الحوار الذي يتيح للمزارعين أنفسهم تحديد احتياجاتهم وأولياتها، كما يتيح لهم المشاركة بشكل كامل في التخطيط واتخاذ القرار، ويعطى المسؤولية للمزارعين لتحقيق أفضل استخدام لمواردهم، موضحا أنه تم تطوير وتنفيذ إستراتيجية إرشادية ملائمة تؤكد مبدأ المشاركة في الإرشاد الزراعي، ووضع هيكل تنظيمى يؤكد مبدأ اللامركزية، موضحا أن هذه الآليات تساهم في تحقيق التغيير المطلوب لمواجهة مخاطر المناخ.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى