• الخميس 21 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر02:05 م
بحث متقدم

قبلات وأحضان بالمدارس.. و«التعليم» نائمة في العسل

آخر الأخبار

طالب يحتضن طالبة أمام المدرسة
طالب يحتضن طالبة أمام المدرسة

عصام الشربيني

بمريلة زرقاء وقميص وردي، تكسو ملاحة البراءة والطفولة وجوه التلاميذ الصغار، هكذا كانت النظرة إليهم في الماضي، إلا أنها تغيرت إلى حد كبير هذه الأيام، بعد أن شهدت العديد من المدارس، كانت تعد في السابق من "الجرائم الأخلاقية"، فتحولت إلى الآن إلى "أمر اعتيادي".

وأصيب المصريون بالصدمة جراء الأوضاع التي يظهر فيها الطلاب، وخاصة أمام المدارس، حيث يتم تبادل القبلات على الملأ، وفي وضح النهار، وزاد على ذلك أنه يتم توثيق ما يحدث بالصوت والصورة، فضلاً عن تبادل مقاطع إباحية، وإقامة علاقات محرمة، وزواج عرفي، وزيارات في المنازل والأهل في محل غياب.

فقد أضحت المدارس ساحات للحب والغرام والعلاقات المحرمة وأصبحت وسيلة في غياب الرقابة من جانب وزارة التربية والتعليم، وعدم فرض عقوبات صارمة على المتورطين في هذه "الجرائم الأخلاقية"، لمنع تكرارها في المستقبل.

وحاولت "المصريون"، الحصول على تعليق من المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، إلا أنه لم يرد على الهاتف أكثر من مرة.

وقالت نادية عبدالمنعم، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القاهرة سابقًا، إن "وزارة التربية والتعليم هي المسئولة عما يحدث داخل وخارج أسوار المدرسة من أفعال سيئة للطلاب، لأن المدرسة هي البيت الثاني للتلاميذ بعد بيتهم الذين تربوا فيه".

وأضافت لـ "المصريون": "سوء اختيار القيادات التربوية من قبل وزارة التربية والتعليم سواء كانوا معلمين أو مديرين للمدارس هو السبب الرئيسي في الانحرافات الطلابية داخل وخارج أسوار المدارس في مصر، وعلى الوزارة أن تضطلع بمسؤوليتها كاملة تجاه الطلاب".

وشددت وكيلة وزارة التربية والتعليم السابقة على أنه "لحل ومعالجة هذه الانحرافات السلوكية بين طلاب المدارس يجب على وزارة التربية والتعليم أن تحسن اختيار المعلمين والمديرين داخل المدارس، وأن تقوم باختيارهم على أساس الخبرة والكفاءة، والابتعاد عن اختيار أهل الثقة، لأن الوزارة أمينة على هؤلاء الطلاب".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • عصر

    03:40 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى