• الأحد 24 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر10:48 م
بحث متقدم

من يتحدث باسم «عنان».. ومن هم محامو «جنينة»؟

الحياة السياسية

جنينة وعنان
جنينة وعنان

محمد الخرو

نجله وحسنى وأمين .. يتحدثون باسم الفريق.. زوجته وطه ولطفى جبهة دفاع المستشار

"ضبابية وتصريحات متضاربة".. تنطبق على أحوال الفريق سامى عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، والمستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزى للمحاسبات، بعد إلقاء القبض عليهما، فبين وجود أكثر من شخصية تتحدث باسمهما نجد أن النتيجة خروج تصريحات متناقضة عبر وسائل الإعلام، يرى البعض أنها يمكن أن تؤثر على سير التحقيقات.   

من يتحدث باسم "عنان"؟

 تصريحات المستشار جنينة، حول امتلاك "عنان" مستندات تدين قيادات بالدولة، فتحت النار عليه، فبين تصريحات نجله ومحاميه المهاجمة لجنينة والتى تقدما على إثرها ببلاغ ضد الأخير، نجد أن الدكتور حازم حسنى، المتحدث باسم عنان يؤكد أن الفريق يقف بجوار جنينة ولم يتخلى عنه، فيما ينفى محمود رفعت منسق حملة الفريق سابقا، صلته بأى تصريحات تخرج من أى طرف على لسانه.

سمير عنان:

 أصدر الدكتور سمير نجل الفريق عنان، بيانًا يكذب فيه ادعاءات جنينة، حول امتلاك والده هذه الوثائق.

وقال نجل عنان فى بيانه: "ما صرح به جنينة من ادعاءات وأكاذيب ضد الجيش لا صحة لها، وكلفت محامى والدى لتقديم بلاغ ضد هشام جنينة فى أقرب قسم شرطة".

وأضاف البيان: "ما صُرح به يثبت وجود مخطط إخوانى قذر يستهدف إشعال البلاد وإثارة الفتنة، والدى كان شريكًا فى هذه المرحلة، فكيف يدعى كذبًا على نفسه والآخرين، والدى ينأى بنفسه عن هذه الأكاذيب ولو كان الكلام صحيحًا، لماذا لم يقله بعد يومين أو يومين من قرار استدعاء عنان".

ناصر أمين:

نفى محامى الفريق عنان، ناصر أمين، تصريحات جنينة، بشأن احتفاظه بوثائق تدين النظام الحاكم.

وقال "أمين" فى بيان: "أعلن بصفتى محامى الفريق عنان بأن كل ما جاء من تصريحات للمستشار جنينة منسوبة للفريق عنان هى أقوال عارية تمامًا من الصحة وغير صحيحة ولا تمت للواقع بصلة".

وتابع: "نعلن أننا سوف نتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلى بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أى أقوال أو أفعال للفريق عنان تؤدى للمساس بموقفه القانونى وتعرضه لخطر المساءلة القانونية والاجتماعية، وأن أى تصريحات لم تصدر من الفريق  بشخصه تنسب لأصحابها ولا تعبر عنه بأى حال من الأحوال".

حازم حسنى:

كشف الدكتور حازم حسنى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والمتحدث الرسمى باسم "عنان"، عن أسرار جديدة تكشف لأول مرة بخصوص قضيتى "عنان" و"جنينة" خاصة بعد اعتقال جنينة وتناقل مزاعم عن تخلى الفريق عنه.

ودون "حسنى" فى منشور له عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" موجهًا حديثه لمن وصفهم بـ "الصائدين فى الماء العكر" قائلاً: "للصائدين فى الماء العكر أتصل بانتظام بهيئة الدفاع عن المستشار هشام جنينة وبهيئة الدفاع عن الفريق سامى عنان، للاطمئنان عليهما، أكد لى الأستاذ ناصر أمين، أن الفريق عنان لم يتراجع عن مواقفه السابقة".

وكشف عن موقف الفريق "عنان" الحقيقى من المستشار جنينة، بعد اللغط الذى أثير فى الأيام الماضية: "رُفض الإفراج عنه بكفالة فى نفس يوم حبس المستشار جنينة.. الدنيا لسه بخير".

محمود رفعت:

قال الدكتور محمود رفعت، المحامى الدولى والمنسق السابق لحملة الفريق سامى عنان بالخارج، إنه لا يعرف من هو فريق الدفاع عن الرئيس السابق للجهاز المركزى سوى المحامى على طه.

وتابع:"المدعو حسام لطفي، ذكر اسمى مع الإعلامى عمرو أديب، وأطالب كل من أراد عمل دعاية لنفسه عدم استعمال اسمى بأى وسيلة إعلام".

من محامى "جنينة"؟

"صدمة نفسية نالت من توازنه العصبي".. هكذا حاولت هيئة الدفاع عن المستشار جنينة، المتمثلة فى الدكتور حسام لطفى، إيجاد مخرج من المأزق الراهن الذى يواجهه، بعد التهم التى وجهها لقيادات بالدولة، وهو الأمر الذى أكدته زوجته جنينة، فيما نفاه على طه والذى أكد أن تصريحات لطفى اجتهاد شخصى لا تعبر عن موقفه كمحاميه.

على طه:

نفى على طه، محامى المستشار هشام جنينة، ما نشره الدكتور حازم حسنى، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث السابق باسم الفريق عنان، عن بيان هيئة الدفاع عنه مستبعدًا أنه جاء بموافقة جنينة أو عرض عليه.

وقال طه، فى تعليق له عبر صفحته الشخصية على "فيس بوك"، "إن هذا البيان لم يعرض على المستشار هشام جنينة ولم يتم أخذ رأيه فيه، حيث لم يتمكن أحد من لقائه مطلقًا منذ القرار بحبسه خمسة عشر يوماً، وأنا لم أشارك فى صياغته مطلقاً، وهذا يعبر عن رأى الدكتور حسام لطفى صديق العائلة بالتشاور مع بعض الأهل والأصدقاء المقربين".

وأضاف فى تعليقه: "هذا البيان كُتب بعاطفة الخوف عليه وأشكر من قام بصياغته، لكنى أؤكد أن تصريحات المستشار جنينة ليس بها مسئولية جنائية وأن القضاء العادل سيقضى ببراءته حتمًا، حيث لا يمكن له أن يقصد يوماً الإضرار بالأمن القومى".

وأشار فى تدوينة له أخرى إلى أن هذا البيان يعبر عن رأى الدكتور حسام لطفي، وصدر بتوقيعه فقط وهو صديق العائلة بالتشاور مع بعض الأهل والأصدقاء المقربين.

حسام لطفى:

قال حسام لطفي، عضو هيئة الدفاع عن جنينة: "أنا غير مسئول عن كلام شخص غيري، والبيان الصادر هو المعبر عن الحالة الصحية للمستشار جنينة، والتى تمنع أخذ أقوله فى هذه الظروف الصحية".

وأضاف: "لابد من عرض "جنينة" فى أقرب فرصة على أى طبيب أو مستشفى، وكلى ثقة فى أطباء المستشفى العسكرى أو الشرطى فى حال عرضه عليهما، وهيئة الدفاع لا تمانع فى ذلك".

وأوضح "لطفى"، أنه يتحمل المسئولية كاملة عما جاء فى بيان هيئة الدفاع عن جنينة، باعتباره محاميه، ولا تصدر كلمة منه إلا من منطلق مسئوليته القانونية المحددة عن وكيله.

زوجة جنينة:

أكدت وفاء قديح، زوجة المستشار جنينة، أن البيان الصادر من الدكتور حسام لطفى ممثلاً عن هيئة الدفاع، يفيد بتعرض زوجها لصدمة نفسية نالت من توازنه العصبي، تم بثه لوسائل الإعلام بعلم منها شخصيًا.

وقالت زوجة "جنينة"، فى تصريحات صحفية: إنها اجتمعت مع الدكتور "لطفي" ممثلًا للدفاع عن زوجها، إضافة إلى عدد من الأطباء النفسيين حتى تثنى لهم أن كل ما يكتبه الأطباء من مسكنات ومهدئات لـ"جنينة" ذات آثار سلبية على الوعى والإدراك وتؤثر على أقواله فى التحقيقات.

وأكدت، أن "جنينة" يعانى من "كسر فى محجر العين، وكسر مضاعف فى الساق وقد كان واضحًا لكل من شاهد الحديث بعد بثه، ما يعانيه من ألم وانهيار فى الحالة الصحية العامة من جراء صدمة التعدى عليه، وما كتبه له الأطباء من مسكنات ومهدئات ذات آثار سلبية يقينية على الوعى والإدراك الكاملين".

وذكرت هيئة الدفاع، "أن تصوير جنينة فى سرير المرض خلسة بكاميرا جهاز هاتف محمول، ناطق بوضعه الصحي، وهو ما يجعل ما سجل له، وما يدلى به من أقوال فى تحقيقات النيابة العسكرية، لا يعبر عن إرادته الواعية، ويستوجب وقف التحقيقات الحالية والمواجهات الجارية وعرضه دون إبطاء على فريق طبى ليستكمل الشفاء أولاً".

دستوريون: تصريحات الأطراف الخارجية لا تؤثر على سير القضايا

يقول الفقيه الدستوري، محمد غنيم، إن تضارب الآراء بين هيئات الدفاع والمحامين ليس له أى علاقة بتحقيقات النيابة حول واقعة تصريحات "جنينة" بشأن المستندات التى بحوزة "عنان".

وأضاف "غنيم" فى تصريح لـ"المصريون": القضاء يجب عليه تكريس جهده للوقوف حول حقيقة الأمور والتصريحات الناتجة عن "جنينة" ومواجهة "عنان" بهذه التصريحات بصورة قانونية لوضع النقاط على الحروف.

وأشار إلى أن التنسيق بين الطرفين فى المرحلة المقبلة غير متوقع لأن عنان يريد أن يخرج من القضية دون التطرق إلى أمور تخص القوات المسلحة أو تؤدى به إلى طريق مغلق لا يمكنه العبور من خلاله إلى بر الأمان، والمرحج فى الوقت الراهن تخليه عن هذه التصريحات والخروج بأقل الخسائر.

واختتم الفقيه الدستورى قائلاً: من الممكن أن يكون الطب النفسى هو المخرج الوحيد للمستشار هشام جنينة من القضية، لذلك لجأت إليه هيئة الدفاع الموكلة من قبله.

وعقب على الواقعة المستشار محمد حامد الجمل، الرئيس الأسبق لمجلس الدولة قائلاً: "تحقيقات النيابة العامة هى أمر تم تفويضه إليها ولا يمكن أن تؤثر تصريحات الأطراف الخارجية على إجراءات سير القضية والتى من شأنها التحلى بالسلوك القانونى المناسب دون اللجوء إلى منازعات خارجية من شأنها عرقلة مجريات القضية.

وأضاف، الجمل لـ"المصريون": "بخصوص التنسيق بين المستشار "جنينة" والفريق "عنان" فى المرحلة المقبلة فهذا الأمر متوقف على التحقيقات التى تتم داخل النيابة والتى من شأنها الفصل فى الأمر دون النظر إلى البيانات التى تصدر من هيئات الدفاع الخاصة بهما.

وعن البيان الصادر، بشأن الحالة الصحية لـ"جنينة" ومطالبة هيئة الدفاع بعرضه على الطب النفسى، وهو الأمر الذى أثار جدلاً واسعًا أكد أن الميعاد الوحيد لهذا الأمر هو الكشف الطبى وحتى الآن لم نعرف أى نتائج عنه ليحدد حقيقة التصريحات من عدمه.

وأشار الرئيس الأسبق لمجلس الدولة، إلى أن تصريحات "جنينة" تعد نوعًا من الإثارة يترتب على الحالة السياسية والتصريحات الأخرى من أطراف تربطه بها صلة قرابة، والتى أكدت انتمائه لجماعة الإخوان، والذى يجب عليها مساندته فى الوقت الراهن.

واختتم قائلاً: "الأقوال الصادرة عن جنينة تجعله وعنان أمام قضية خطيرة تمس أمن الوطن وصمت الأطراف الخارجية وجنينة وعنان لن يسقطها عنهما فلابد من الإفصاح بحقيقة الأمر لتوخى الحذر خلال المرحلة المقبلة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من سبب خروج المنتخب من كأس العالم؟

  • فجر

    03:15 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى