• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:50 م
بحث متقدم

بيان ناري من شباب الإخوان ضد «محمود حسين»

آخر الأخبار

محمود حسين
محمود حسين

حسن عاشور

رد المكتب العام لجماعة "الإخوان المسلمين" - التابع لجبهة الشباب داخل الجماعة - بهجوم شديد اللهجة على التصريحات الأخيرة للأمين العام للجماعة، محمود حسين.

كان حسين قال في مقابلة متلفزة أجراها مساء الأربعاء عبر فضائية "الجزيرة مباشر"، إن جماعته تتمسك بالسلمية، وترفض تنظيم "الدولة الإسلامية"  ورفع السلاح بوجه الجيش والشرطة، مشددًا على أنها لن تترك المشهد السياسي أو تقبل بالمصالحة مع السلطة الحالية. ‎

وحول الأزمة الداخلية للجماعة التي اندلعت منذ أكثر من عامين بين تيارات اختلفت على شكل الإدارة والمواجهة للنظام، أعلن محمود حسين أنها انتهت داخل مصر تقريبًا، مضيفًا: "لم يتبق إلا مجموعات".

وأغضبت تصريحات حسين شباب الجماعة الذين أصدروا بيانًا أكدوا أنه كانت هناك خلافات بين قيادات الجماعة مسبقًا وتم حلها منذ أكثر من عام.

وقال البيان: "إن الدكتور محمود حسين الأمين العام الأسبق لم يكتف بسعيه لإيقاف أي محاولة للتقارب، فيخرج في الإعلام بين الحين والآخر لاستعادة أجواء الخلاف، وترسيخ الانقسام، وتعزيز الفرقة، ونزع الانتماء الإخواني والتنظيمي بالجملة عن جموع الإخوان القابضين على الجمر، دون مراعاةٍ لظرفٍ أو عرفٍ أو لائحة".

وأضاف: "الانتماء التنظيمي الطوعي لجماعة الإخوان المسلمين شرف لم يمنحه لهم أحد ولا يحق لأحد أيًا من كان نزعه عن أصحابه، والحديث الدائم عن عدم الاعتراف بالإجراءات الانتخابية الشورية القاعدية التي تمت وأفرزت شورى عام ومكتب عام، إنما هو انقلاب يتزعمه من تجاوز المؤسسية قلبًا للأمور وتزويرًا للحقائق وما كانت جماعة الإخوان في يوم من الأيام ميراثًا لأحدٍ أو حكرًا على أحد وإنما تنظيم يستمر ما ألتُزِم بأدبياته ومبادئه".

وأشار البيان إلى أن "ما يبذله الدكتور محمود حسين وفريقه من جهدٍ في مجابهة المراجعة والتقييم وخطوات التصويب التي يقوم بها المكتب العام لو بذلت في مجابهة (السلطة الحاكمة في مصر حاليًا) لأحدثت فرقًا ورتبت أثرًا، وواجب الوقت الآن هو قيام المخلصين بالأخذ على اليد، وتحييد المتجاوز، ورد الحق لاستجلاب رحمة الله ونصره".

واعتبر البيان أن "الاستمرار في استغلال مقدرات الجماعة في تعميق الخلاف لا يزال الجريمة الأبرز التي سيسأل عنها أمام الله من يقترفها ومن يسكت عنها، وعلى من ينتهجها سرعة التوبة منها وإزالة آثارها، وأنه كلما اقترب المكتب العام من إعلان منجز من منجزاته أو مؤسسة من مؤسساته يجابه بمثل هذه الحملة الشعواء التي تستخدم كل أدوات المعارك، فبدلًا من أن يتعاون الجميع في إنقاذ الجماعة وانتشالها من أوضاع لا تُخفي على أحد، نجد البعض ممن كانوا أحد أسباب ما نحن فيه يسعي بكل قوة لإعادتنا لمربع الصفر، وشغلنا بالخلاف عن العمل، وبالسجال الجدلي عن التفكير الهادئ، وهذا ما يثير الشكوك ويزيد الضغوط".

واختتم شباب الجماعة البيان، بالقول: "فإن ضياع الأوقات والأعمار في جدلية التصريحات والتصريحات المضادة لا يحقق غاية، ولا يقيم راية، وليس أمامنا إلا الصبر على طريقنا والسعي بكل ما نملك نحو التصويب والعمل، متوكلين على الله متترسين بمبادئنا وصفنا ودعوات المخلصين".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى