• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:01 ص
بحث متقدم

هل تؤثر طوابير المغتربين على مقاطعي «الرئاسية» بالداخل؟

آخر الأخبار

تصويت المصريين في الخارج
تصويت المصريين في الخارج

عبدالله أبو ضيف

أغاني وأهازيج ورقص على امتداد كيلومترات من مباني السفارات المصرية بدول العالم المختلفة، وخصوصًا فى منطقة الخليج العربي، والتي اكتظت بالناخبين مع أول يوم في أيام انتخابات رئاسة الجمهورية، ومن المقرر استكمال فعاليات الانتخابات إلى الغد، قبل بدايتها رسميًا في مصر أيام 26 و27 و28 من شهر مارس الجاري داخل مصر.

الظهور المكثف للناخبين أمام مقار السفارات والقنصليات، أعطى قبلة حياة للنظام السياسي في ظل الهجوم الواسع الذي يطاله؛ نظرًا لعدم وجود منافسة حقيقية في الانتخابات الرئاسية، مع تأييد المرشح الوحيد موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، للرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى جانب الهجوم الكبير من قبل صحف وقنوات دولية على النظام السياسي، والتنبؤات بعدم نزوع المواطنين المصريين والنزول للانتخابات الرئاسية للاقتراع.

ويرى محللون، أن الطوابير الطويلة في الخارج، من الممكن أن يكون لها بالغ الأثر على آراء كثير من المواطنين في الانتخابات داخل مصر، وتغيير قراراهم من مقاطعة الانتخابات الرئاسية إلى المشاركة، وإبداء الرأي، خاصة مع هذا النزول المكثف من مصريي الخارج، بينما يرى آخرون أن هذه الظاهرة منتشرة في دول الخليج فقط، والتي لها دلالة خاصة، بينما عزف الناخبون في أغلب دول العالم الأوروبي على سبيل المثال، وليس لها أي تأثيرات على الداخل الذي يعاني اقتصاديًا ومعيشيًا بشكل واضح.

وفي هذا السياق، أكد مجدي حمدان، نائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، أن التصويت في الخارج مختلف بشكل كبير عن انتخابات الرئاسة في داخل مصر، خاصة وأن الناخب في الخارج شخص مرفه ولا يرى شيئًا من الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة للمواطن المصري، على عكس ناخب الداخل والمعايش للأوضاع السياسية والاقتصادية، وبالتالي فإن الأول يقوم بأعماله السياسية بشكل طبيعي، بينما الثاني سيقوم بالتصويت العقابي والمقاطعة باعتبارها ستقلل من شرعية النظام السياسي.

وأضاف "حمدان"، في تصريح لـ"المصريون"، أن الكثافة في طوابير الانتخابات ظهرت في دول الخليج فقط، وبالأخص في دول الكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهي دول لها علاقة وطيدة بالنظام السياسي، ونظم العمالة من الممكن أن تجبر المواطنين المصريين على النزول للانتخاب، على عكس أغلب دول العالم، والتي لم يظهر فيها صور للناخبين أو تبين وجود كثافة ووجود للناخبين أمام مقار السفارات والقنصليات المصرية.

وفي سياق آخر، قال سعيد اللاوندي، أستاذ العلاقات السياسية، والخبير بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، إن كثافة المشاركة في الانتخابات الرئاسية في الخارج، لها تأثيرات واضحة على الانتخابات في الداخل، خاصة وأن الأمر متعلق أكبر بالنكاية في الصحف والقنوات العالمية، والتي تحاول أن تظهر مصر بشكل عام بصورة الدولة الديكتاتورية، والتي ليس لديها أي سياسة أو صوت، وتوقعت أغلبها عزوف المواطنين المصريين عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية، ومن ثم نزل المواطنين في الخارج وسينزل المواطنين في الداخل.

وأضاف "اللاوندي"، في تصريح لـ"المصريون"، أن الكثافة في التصويت من قبل مصريي الخارج، تأتي لأنهم شعروا بالدور الكبير الذي يقوم به النظام السياسي، في تحسين علاقاته بقادة الدول التي يعيشون فيها، ومن ثم مزيد من التسهيلات لحياتهم، وزيارات عدة لهم من قبل الوزراء المختصين بالملف الخارجي، ومن قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي نفسه، خلال زياراته للخارج.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى