• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:00 ص
بحث متقدم
بالقاهرة والجيزة..

شباب«الداخلة» يهربون للعمل على"عربات الفول"

قبلي وبحري

شباب«الداخلة» يهربون للعمل على «عربات الفول»
شباب«الداخلة» يهربون للعمل على «عربات الفول»

الوادى الجديد - محمد عمر

تركوا بلادهم من أجل لقمة العيش التى لم يستطيعوا توفيرها لأسرهم، هذا هو حال أغلب شباب واحة الداخلة الذين يعملون فى مهنة بيع الفول بمحافظتى القاهرة والجيزة، الذين استغنوا عن أملهم فى الالتحاق بوظيفة حكومية بشهادتهم الجامعية واتجهوا للعمل على عربات الفول المتركزة فى الميادين الكبرى، وذلك فى محاولة منهم لكسب رزقهم ومواجهة مشاق الحياة الصعبة.

عدد كبير من شباب واحة الداخلة يعمل بمهنة بيع الفول والفلافل بمحافظتى القاهرة والجيزة، بل إن البعض منهم أصبح يمتلك مطاعم كبرى تضم عشرات العاملين بها، وذلك بفضل المهارة التى اكتسبوها خلال السنوات الطويلة فى العمل بتلك المهنة، والتى تدربوا عليها أثناء التحاقهم بالكلية.

محمد رزق، خريج كلية الحقوق دفعة 2010 من واحة الداخلة، أكد أنه تخرج فى كليته منذ 7 سنوات، ومنذ اليوم الأول فى تخرجه اتجه لمواصلة عمله على إحدى عربات الفول التى تقع بوسط القاهرة، وذلك لتدبير نفقات معيشته، مضيفا أن بداية معرفته بهذه المهنة جاءت عن طريق أحد أصدقائه من واحة الداخلة، الذى أشار عليه بالعمل معه على إحدى عربات الفول أثناء الدراسة والعطلة الصيفية، وذلك لتدبير مصروفاته الجامعية وتخفيف العبء عن والديه.

 وأضاف أنه بالفعل بدأ العمل معه، واستمر لمدة قاربت أربع سنوات، وبدأ فى كسب رزقه، وعندما تخرج فى الكلية رفض العودة مرة أخرى إلى قريته بواحة الداخلة، واستقر فى القاهرة فى العمل بهذه المهنة خاصة أنها بالنسبة له مضمونة، وأصبح صاحب خبرة كبيرة بها، ويكسب منها كثيرا؛ فالعربة ليس عليها إيجار ولا فواتير كهرباء أو ضرائب.

وأكد رزق، أنه ليس نادما على اختيار عربة الفول لتكون مصدر رزقه، وأنه فى الوقت نفسه، يتطلع إلى الأفضل ويتمنى أن يعمل فى وظيفة حكومية توفر له، دخلا ثابتا وتؤمن له مستقبله فى الحياة، لافتا إلى أنه سعيد بعمله الحالى، كما أنه يساعد أهالى بلدته من الشباب الراغب فى العمل فى الغربة، بالإضافة إلى أن جميع زبائنه ينادونه بالمتر لأنهم يعرفون جيدا أننى حاصل على ليسانس الحقوق، ويحترموننى كثيرا لأننى أعمل فى مهنة شريفة أنفق بها على نفسى وعلى أفراد أسرتي.

محمد منصور، حاصل على بكالوريوس تربية ومن قرية المعصرة بواحة الداخلة، أكد أنه يعمل على عربة فول منذ عامين تقريبا، لافتا إلى أنه خريج دفعة 2015 من معهد شبرا للإرشاد الزراعى، ويسكن مع أحد أقاربه بالجيزة، ومنذ تخرجه رفض العودة إلى الوادى الجديد، وذلك سعيا وراء رزقه.

وأكد أنه قرر العمل فى مهنة بيع الفول، بعدما أنهى السنة الأخيرة له فى المعهد، مضيفا أن هناك عددا كبيرا من أهالى قريته يمتلكون أكثر من عربة فول يعملون عليها وهم من عرضوا عليه العمل، لافتا إلى أنه لم يتردد لحظة فى العمل معهم عندما جاءت الفرصة له، خاصة أن فرص العمل قليلة جدا فى الوادى الجديد، مشيرا إلى أن عمله يبدأ من الساعة الثالثة صباحا حتى الحادية عشرة صباحا، ويجنى من 80  لــ100 جنيه يوميا، وهو مبلغ بالنسبة له جيد للغاية لحين تدشين مشروع خاص به.






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى