• السبت 21 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر12:16 ص
بحث متقدم

«باليستية أم باليستيكية»؟.. عسكريون يُجيبون

آخر الأخبار

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي

عبدالله أبو ضيف

 أخذ تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي، برفضه إطلاق صواريخ باليستيه، من جماعة الحوثى اليمنية، على الأراضي السعودية، خلال حضوره القمة العربية الـ29 بالمملكة العربية السعودية، بعض الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر، خاصة وأن تصريحه حمل خلافًا لما هو متداول بشأن الصواريخ الباليستية بعدما قال "نحن نشجب وندين إطلاق الصواريخ البلاستيكية على أراضى المملكة العربية السعودية" ومن ثم تحول الأمر من متابعة الخطاب المهم فى القمة العربية بالسعودية إلى سخرية واستهزاء بنطق الكلمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وكعادة الأحوال فى مصر، تحول الأمر إلى سجال بين طرفين على مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال تصدر وسم "الصواريخ البلاستيكية" موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" ليتخطى وسم "القمة العربية" الذى كان متصدرًا على موقع التواصل الشهير، واتهم معارضو الرئيس عبد الفتاح السيسي، الرجل بعدم الإلمام بمصطلحات عسكرية، من المفترض أنه على دراية كاملة بها  خاصة مع توليه منصب وزير الدفاع ووصوله إلى درجة مشير أركان حرب، داخل القوات المسلحة كأعلى رتبة إدارية وعسكرية.

وفى سياق أخر، خرج المؤيدون للرئيس عبد الفتاح السيسي، ليشبجوا الهجوم الواسع الذى تعرض له الرئيس، من قبل قنوات ووسائل إعلامية معارضة له، بالإضافة إلى الساخرين من الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي، ليؤكدوا أن الكلمة صحيحة ولكن باللغة الإنجليزية، وأن الخطأ الوحيد هو نطقها ضمن خطاب مكتوب باللغة العربية، متهمين الطرف الآخر بالجهل وعدم الدراية بالمصطلحات العسكرية، التى من المفترض أن السيسى يعلمها عن ظهر قلب، باعتباره أحد رجالات القوات المسلحة.

وفى هذا الإطار، أوضح اللواء عبد الرافع درويش، الخبير العسكرى والاستراتيجي، أن هناك ترصدًا واسعًا من قبل فئات بعينها لكل تحركات الرئيس عبد الفتاح السيسي، أيًا كانت قيمة هذه التصريحات والأعمال التى يقوم بها، فأنهم يعتمدون على اقتطاع أجزاء من هذه التصريحات أو الأعمال ليقوموا بتسويقها وتأخذ أيامًا من الجدل الإعلامى وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو أمر يضر بالمعارضة قبل أن يضر بالرئيس عبد الفتاح السيسى نفسه، والذى يضمن توصيل رسالته أى كان حجم الأخطاء التى يقوم بها، وهى بالطبع موجودة فى أى عمل بشري.

وأضاف درويش فى تصريح لـ"المصريون"، أن تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال القمة العربية الأخيرة بالصواريخ البلاستيكية، كان المقصود بالبلاستيكية المصطلح الانجليزى لاسم الصاروخ العابر للقارات والذى تستخدمه مليشيات جماعة الحوثى المسلحة، ومع ذلك تمسك المعارضون بالكلمة على الرغم من صحتها، نافيًا أن يكون الأمر محل خطأ، وإن كان لا يفترض أن يتم ذكر كلمة أو اصطلاح أجنبى وسط خطاب عربي.

بينما قال اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكرى والاستراتيجي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أخطأ فى كلمة البلاستيكية، وأن النطق العربى الصحيح هو "الصواريخ الباليستية" وهو أمر غير مشكوك فيه على الإطلاق، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، لا يعيبه أن يسهو عليه خلال حديثه المباشر فى حرف أو كلمة، وهو أمر وارد ومتكرر من كبار القادة والزعماء فى العالم، ومن الممكن حدوثه حتى خلال القمة العربية نفسها، إلا أن التركيز أكبر مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف مظلوم، فى تصريح لـ"المصريون"، أن كل إنسان معرض للخطر، والأهم هو تدارك هذا الخطأ، مؤكدًا أن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال القمة العربية الأخيرة بالمملكة العربية السعودية يمثل أحد أهم الخطابات التى أدلى بها السيسي، خلال ترأسه لمصر، وهو الأمر المهم فى الموضوع، بعيدًا عن السهو فى نطق كلمة أو غيره، خاصة وأنه أوصل الرسالة التى أراد أن يوصلها سواء لبعض الدول التى تحاول أن تعبث بأمن مصر والمنطقة، أو للداخل المصرى نفسه.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:32 ص
  • فجر

    03:32

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى