• الإثنين 21 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر10:39 ص
بحث متقدم
مع قرب تشكيل حكومة جديدة

أبرز أزمات حكومة «شريف إسماعيل»

الحياة السياسية

المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء
المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء

عبدالله أبوضيف

مع قرب تشكيل حكومة جديدة، بديلة لحكومة المهندس شريف إسماعيل، بعد أداء الرئيس عبدالفتاح السيسي القسم لولاية رئاسية جديدة، لمدة 4 سنوات جديدة، رصد خبيران سياسيان، جملة من الملاحظات على أداء الحكومة الحالية.

ويقول الخبيران، إن الحكومة عملت على تنفيذ التوجهات السياسية والاقتصادية للرئيس عبدالفتاح الفتاح السيسي، الأمر الذي وضعها في مرمى الاتهامات والانتقادات، وسط اتهامات شعبية بأنها لم تحقق المأمول منها للمصريين، بل كانت سببًا في تأزيم أوضاعهم المعيشية والحياتية نتيجة الغلاء المتواصل في الأسعار.

وقال الدكتور وائل النحاس، إن "قرار الحكومة بتعويم الجنيه، منذ أكثر من عام يعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير، خاصة وأنه تسبب بشكل مباشر في تخفيض قيمة الجنيه، على الرغم من الزيادة الكبير في احتياطي النقد الدولاري بالبنك المركزي، والذي لابد أن يكون له تأثير واضح على سعر الجنيه أمام الدولار".

وأضاف النحاس لـ"المصريون": "من أبرز خطايا الحكومة المالية، حصولها على قرض من صندوق النقد الدولي والإغراق بشكل عام في سياسة الاقتراض من الخارج، حتى وصلت معدلات الدين إلى أعلى مستوياتها في تاريخ مصر، سواء على صعيد الدين الداخلي أو الخارجي، وهو الأمر الذي له مخاطر جمة على مستقبل الاقتصاد والدولة المصرية بشكل عام، وهي أمور تسببت في ضياع الهوية لشكل ونظام الاقتصاد المصري، والذي كان يعتمد على الإصلاح التدريجي، وهو ما حولته الحكومة إلى الاقتراض والمعونة، دون تقديم ثمار حقيقية لأي إصلاحات تقوم بها، ما يزيد من حجم الأعباء على كاهل المواطن المصري".

سياسيًا، قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأمريكية، إن "الحكومة على المستوى السياسي من الصعب تقييمها، بسبب إجبارها على تنفيذ سياسة النظام التي هي جزء منه بالأساس، وهذه السياسة يضعها رئيس الجمهورية من خلال برنامجه الانتخابي، ورجاله الذين يشكلون أساس النظام الخاص به".

وأضاف: "ومن ثم فإن الحكومة قبلت بتنفيذ هذه السياسة بمجرد اختيارها، ومع هذا فإنها فاقدة للهوية على صعيد السياسة الخارجية، بعدما أصبح القرار المصري تابعًا للقرار الخليجي، وهو ما ظهر في أزمة الخليج مع قطر، والتي أقحمت فيها مصر على الرغم من أنها بعيدة عن الموضوع".

وأضاف صادق لـ"المصريون": "أزمة اتفاقية تيران وصنافير تعتبر من أكبر المشاكل التي تعرضت لها الحكومة، خاصة وأن مجلس النواب والقضاء أقرا في النهاية بأن رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل هو من وقع عليها وليس الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبالتالي فهو يتحمل المسئولية كاملة عن التوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، والتي بمقتضاها تصبح جزيرتا تيران وصنافير سعوديتين".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى