• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:59 م
بحث متقدم

«أبو عمر المصري».. أزمتان في الرأس توجع

آخر الأخبار

أبو عمر المصري
أبو عمر المصري

حسن عاشور

لم تمض سوى أيام قلية على إذاعة مسلسل "أبو عمر المصري" فضائية (on e )، حتى أثار أكثر من أزمة، فقد كان سببًا في توتر في العلاقات المصرية السودانية، في الوقت الذي أقام رفع الروائي عز الدين فيشر دعوى قضائية ضد المسلسل.

البداية كانت مع استدعاء السودان، السفير المصري بالخرطوم، اعتراضًا على مشهد في المسلسل، يظهر فيه بطله "أحمد عز" في بعض المناطق التي يشار إليها علي أنها داخل الأراضي السودانية، وهو الأمر الذي اعتبره السودان "عكس إصرار البعض على اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان".

فيما نفت شبكة قنوات "ON "   أن يكون المسلسل يتضمن تلميحات للسودان، مؤكدة أنه عمل فني ولا علاقة له بالمواقف الرسمية.

وأوضحت أن المسلسل "بن على وحي وخيال مؤلفه، ولم يحتو على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق".

وشددت على أنه "لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دوما على تقوية وتنمية علاقاتها مع السودان وشعبه الشقيق".

فيما أكد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عدم صحة ما تم تداوله عن وجود مشاهد مسيئة للسودان الشقيق في المسلسل الذي يبث خلال شهر رمضان الجاري.

وقال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، في بيان، إن المجلس حريص على العلاقات المصرية السودانية و عدم المساس بها أو محاولة تكديرها.

وأضاف أنه فور بث خبر عن احتجاج السودان على أحد المشاهد بالمسلسل تم تكليف المرصد الإعلامي الخاص بمتابعة المسلسلات بإعادة مشاهدة الحلقات التي أذيعت.

وأوضح، أنه تبين من المتابعة أن الحلقة الأولى لا توجد بها أي مشاهد لسيارة تحمل أرقامًا سودانية مكتوب عليها الخرطوم، وأن الحلقة لا تحتوى على مشاهد لسيارات نهائيًا، وكذا الحلقتين الثانية والثالثة.

وأشار إلى أن الشركة المنتجة وضعت تنويها في بداية الحلقة، أكدت فيه أن أماكن وأحداث وشخصيات المسلسل من وحى خيال صناع العمل وأن أي تشابه بينهم وبين الواقع هو محض صدفة غير مقصودة.

أما الأزمة الثانية التي يواجهها المسلسل، هي الدعوى القضائية التي أقامها الروائي والمؤلف عز الدين شكرى فشير، الذي عبر عن غضبه من أسرة المسلسل لتغاضيها عن كتابة اسمه على بوسترات المسلسل ومقدمته وإعلاناته، خاصة أنه مؤلف العمل.

وأضاف في تدوينة عبر حسابه على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "فوجئت بإزالة اسمي من بوسترات مسلسل "أبوعمر المصرى" وإعلاناته ثم من مقدمة المسلسل نفسه، بحيث أصبح يبدو وكأنه من تأليف كاتبة السيناريو".

وتابع: "هذا يعد مخالفة صريحة للقواعد المعمول بها ونقضًا لنصوص العقد المبرم بينى وبين الشركة المنتجة والذى تم بمقتضاه تحويل روايتىَّ "مقتل فخر الدين" إلى هذا المسلسل".

وأردف "فشير": "مع تقديري لأسرة المسلسل وتمنياتي لهم بالنجاح، فقد شرعت في اتخاذ الإجراءات القانونية لإلزام الشركة المنتجة باحترام حقوق التأليف الخاصة بالروايتين".

من جانبه، قال الدكتور خالد عاشور الناقد الفني، إن "أبو عمر المصري" عمل ضخم، لكنه وقع في أخطأ كثيرة، أهمها إسناد الدور لأحمد عز الذي أرى أن الدور كبير عليه ولا يناسبه، ثم أخطأ خطأ كبير في تغافل اسم الرواية الأصلية وكاتبها عز الدين فشير".

وأضاف: "فنيًا لا زالت الحلقات في بدايتها فالحلقة الأولى كانت مخيبة للآمال ممطوطة شديدة الترهل وأداء ضعيف لأحمد عز".

وتمنى الناقد الفني، أن تتدارك شركة الإنتاج خطأ إغفال اسم الرواية الأصلية والكاتب عز الدين فشير.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى