• الأربعاء 18 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر05:10 ص
بحث متقدم
لعدم اكتمال النصاب القانوني للمرة الثانية

ننشر مطالب الأطباء بعد فشل جمعيتهم العمومية

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

عبدالله أبوضيف

  

فشلت الجمعية العمومية لنقابة الأطباء للمرة الثانية، في الانعقاد أمس الأول، بغرض تمرير توصياتها حول المهنة والحفاظ عليها، نتيجة عدم اكتمال النصاب القانوني، في الوقت الذي تصاعدت فيه شكاوى الأطباء، وتواصلت احتجاجاتهم على عدم توافر الإمكانات اللازمة لتأدية عملهم.

ويمثل التعدي على المهنة والأطباء التحدي الأبرز أمام نقابة الأطباء، من خلال الاتفاق على تشريع قانوني يمنع ذلك، فضلاً عن زيادة بدل الأطباء، والذي يعتبر من أهم مطالب الأطباء، في ظل ضعف رواتب العاملين منهم بالمستشفيات الحكومية، ما دفعهم للإضراب أكثر من مرة.

كما يسعى الأطباء إلى التصويت على قرار رفع بدل العدوى من 19 إلى 1000 جنيه، وهو الأمر الذي يحتاج إلى موافقة من الجمعية العمومية لإجبار رئاسة مجلس الوزراء على الموافقة على الميزانية المالية.

وقال الدكتور احمد حسين، عضو مجلس نقابة الأطباء، إن "هناك أزمة حقيقية في عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية للنقابة العامة للأطباء، تحول دون تمرير العديد من القرارات، التي تخدم مهنة الطب والأطباء، في ظل الاعتداء المتكرر على المهنة، وسهولة انتحال صفة الطبيب".

وأضاف: "النقابة تعمل على سن تشريع قانوني جديد لحماية المهنة والأطباء والعمل على رفع سقف راتبهم، في ظل الضعف الشديد في المرتبات والذي لا يتواكب مع الظروف المالية والاقتصادية التي تعيشها البلاد في الفترة الأخيرة، من ارتفاع في أسعار أغلب السلع والخدمات"، موضحًا: "الطبيب لا يمكن فصله بداعي عمله الخاص عن المجتمع الذي يعيش فيه".

من جهته، قال الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام السابق لنقابة الأطباء، إن "هناك أحكام قضائية صدرت من المحكمة الإدارية العليا، لصالح مهنة الطب خلال الفترة الأخيرة، منها عدم جواز الفصل بين الطب الطبيعي والعلاج الطبيعي، وهو أمر لم يكن ليتحقق لولا ضغط نقابة الأطباء وحضور جميعها العمومية بكامل هيئتها".

وأشار إلى  أن "عدم اكتمال نصاب الجمعية العمومية لا يهدد سوى الأطباء والمهنة بشكل عام في ظل الظروف الحالية".

وأضاف: "تغيير اسم كليات العلوم الصحية إلى كلية العلوم الطبية على سبيل المثال في الفترة الأخيرة، سيتسبب في الخلط لدى كثير من المواطنين وقد يتسبب في تسليم المواطن نفسه إلى شخص غير مسئول وليس له علاقة بتشخيص الأمراض، وهو الأمر الذي يجب التحذير منه مع الضغط على المجلس الأعلى للجامعات بعودة الاسم السابق، كلية العلوم الصحية التطبيقية، وخريجها تحت مسمى مشرف فني وليس أخصائيًا".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى