• الأربعاء 26 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:31 ص
بحث متقدم

تفاصيل صادمة عن كواليس حوارات فوزى مع رجال "مبارك"

الحياة السياسية

فوزي ومبارك
فوزي ومبارك

عمرو محمد

كشف الكاتب الصحفي مفيد فوزي، عن كواليس حواراته خلال رحلة عملة المهني، ولقاءاته مع الكثير من رجال دولة الرئيس الأسبق "لمخلوع" حسني مبارك ورجال نظامه، في مقدمتهم حبيب العادلي وزير الداخلية بالإضافة الي أحمد نظيف رئيس الوزراء.

وقال "فوزي" في مقال نشرة علي جريدة المصري اليوم تحت عنوان "وزير زاده الخيال"، :"أعرف وزراء حكومات لعهود خمسة، بعضهم عرفته بمصافحة اليد وبعضهم حاورته بقلمى وبعضهم حاورته وبعضهم صادقته وأشهد أنى فى كل حواراتى- حتى مع وزراء الداخلية- كنت أحاورهم ومخالبى حاضرة ولم أواجه صدّاً ولا رفضاً لأن السؤال- برغم ما فيه من الشوك".

وأستشهد خلال مقالة بعدة مواقف مع وزراء "مبارك" قائلًا، :"وزير الداخلية الراحل زكى بدر اعترض على أحد أسئلتى قائلاً: «عامل لى فخ فى السؤال؟» ورفض وزير الخارجية كمال حسن على الإجابة عن سؤال: «هل الجهة السيادية تحكم مصر؟» وقال: سؤالك توجهه للقيادة السياسية! وحين سألت وزير التعليم حسين كامل بهاء الدين عن سور المدرسة الذى سقط على التلامذة، قال اسأل جهاز الأبنية التعليمية! وعندما أمسكت بيدى رغيف عيش بلا ملامح ومحشواً بقش ومسامير وقلت على الهواء.. هل هذا الرغيف على مائدة غذائك يا معالى وزير التموين؟ أجاب: عاوزنى أقدم استقالتى علشان رغيف مغشوش من فرن عديم الضمير!".

وتابع "فوزي" في مقاله: "عندما قلت لوزير التعليم العالى: أين يذهب الموهوبون الأوائل المرشحون كمعيدين فى الجامعة وهناك عورات فى اللائحة؟ قال- وكنا على الهواء- «اتفضل تعالى صلحها»! فقلت لفتاة قنا الناجحة: اشتغلى رقاصة! وأجابتنى بالدموع التى لم تفصح عن ردها!".

وكشف عن سؤال طرحة لحبيب العادلي قائلًا، "عندما قلت لوزير داخلية مصر المحترف حبيب العادلى: «إن عشوائية أمن الدولة فى القبض على الناس لا تبنى دولة»! فقال: «قبل الحكم على جهاز أمن الدولة لابد من التقييم» قلت متعمداً وكأنى لم أسمع جيداً: «التعتيم؟» عاد وقال بحزم: التقييم!".

وعن حوارة مع بمبارك قال، "طول عمرى وحتى كتابة هذه السطور لا نعرف لماذا جاء هذا الوزير ولماذا خرج، وتجرأت مرة فى الطائرة الرئاسية وسألت مبارك: ما سر خروج معالى الوزير فلان، فأجاب ضاحكاً: خلى الطابق مستور! وفهمت أن دخول وخروج وزراء الحكومات سيناريوهات إلهية لا تخضع لأسئلة محاور يتعطش لمعرفة معايير الترشيح للمنصب و«الانصراف» منه! لذلك لم أعد أسأل وأترك للتكهنات أن تنشط وتفسر".

وأكمل "فوزي" ساردا لقاءاته مع كبار دولة مبارك حيث قال،: "مرة قلت لرئيس الوزراء الفاضل أحمد نظيف: هل تنتظر «الموافقة» الأمنية على أصحاب المعالى المرشحين؟ انفعل بأدب وقال «ده حوار ولا تحقيق؟» قلت: أنا أستغل سعة صدرك وبقول «دى معلومات من حق المشاهد أن يعرفها»، رد- منحه الله الصحة- انت جاى وجايب مخالبك معاك؟! قلت: أنا محاور ولست محايداً وهذه أدواتى!.. اليوم لا تخفى الدولة أو تغفل رأى «الرقابة الإدارية» فى الترشيحات".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:51 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى