• الأربعاء 14 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:00 م
بحث متقدم

زعيم الجماعة الإسلامية يكشف سرًا عن "دربالة"

الحياة السياسية

زعيم الجماعة الإسلامية يكشف سرا عن "دربالة"
زعيم الجماعة الإسلامية يكشف سرا عن "دربالة"

عبد القادر وحيد

كشف المهندس أسامة حافظ رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية عن أولى الدراسات التي قامت بها الجماعة ضد مواجهة التكفير، والتي حملت عنوان "عارض الجهل وأثره علي أفعال المكلفين" وهو المعروف في أدبيات الجماعة بـ "العذر بالجهل".

وأضاف حافظ على حسابه على "فيس بوك" أن قصة هذه الدراسة هي أن الجماعة وفي معرض انفتاحها علي كل التوجهات والتيارات الفكرية في ذلك الوقت ما كان منها منضمًا في جماعات أخرى، ومنها ما كان غير منضم من شيوخ وأئمة وعلماء من غير الجماعات، حيث  تسلل إلي أطراف الجماعة نتيجة هذا الاحتكاك فكرة تكفير عوام المسلمين الذين يرتكبون عملاً كفرياً جهلاً منهم به ومع حبهم للدين وتمسكهم بفرائضه وحدوده.

وتساءل حافظ أننا كنا مع حداثة سننا لنا فطر سوية أدركت للوهلة الأولي خطورة مثل هذا الفكر الذي نقل من جماعات أخري متشددة علي علاقة الجماعة بالمجتمع ونظرتها لعموم أفراده؟

وتابع في حديثه: سرعان ما بادرنا لدراسة الأمر والدخول في معارك فكرية ومناظرات مع أصحاب هذا الفكر، وجمعنا في هذه القضية كثيراً من مقولات العلماء من سلف وخلف ونظمنا في هذا الموضوع كلاماً وافياً نستطيع أن نقول أنه استطاع أن يحسم هذه القضية علمياً وما زال أثره حتي الآن.

وأوضح أنه دخول السجن في أحداث المنصة، اجتمعنا مع فلول الجماعات الأخري بشتى أطيافهم وبما حملوه من ألوان الفكر المختلفة، حيث كانت قضية أعذار الجهال واحدة من تلك القضايا حيث فرض علينا أن نعود لهذا الموضوع.

وأكد أن رئيس مجلس شوري الجماعة الراحل عصام دربالة وبمساعدة آخرين، قاموا بجمع ما تداولناه من نقول العلماء وإعداد بحث قيم لمناقشة هذا الموضوع وأحسب أنه بحث غير مسبوق في بابه ولعل وجودنا في السجن وتفرغنا للبحث والدراسة ساعد كثيراً في جمع ما تشتت من نصوص وأفكار بتؤدة ودون تعجل وقد ساهم البحث كثيراً في حماية إخواننا.

ويبدأ البحث في مناقشة قضية تكفير الشخص المعين وبيان عدم جواز الحكم بكفره إن أتي عملاً كفرياً قبل التحقق من أهليته لذلك وأنه لا يوجد أي عارض من عوارض تلك الأهلية كالإكراه والجهل والجنون وذلك عن طريق إقامة الحجة الشرعية عليه ممن هو أهلها سواء العالم المجتهد أو الحاكم.

 وأشار إلي أنه بعد سنوات تم إعادة صياغة هذا البحث بإضافة بعض التأصيلات لجزيئاته مثل أثر القول بالتحسين والتقبيح العقلي علي هذه القضية وبيان أن تسرب هذا الفكر المعتزلي إلي أدبيات أهل السنة هو أصل هذه القضية وكذا قضية الحكم علي أهل الفترة الذين لم تصلهم دعوة الرسول وكيف أن المولي عز وجل لا يعذبهم لعدم وصول دعوة الرسول إليهم وبالمثل الحديث عن صغار المشركين الذين لم يكلفوا .

وتابع: لا يخفي ورغم مرور كل هذه السنين أن هذه الدراسة ـ وإن كانت لم تطبع ـ تعد من أفضل ما كتب في هذا الباب وأن كل من كتب في هذا الأمر بعد ذلك استفاد منها وكان لها أثرها الكبير في تحجيم هذه الفكرة التي تبنتها جماعات أخري متشددة ـ وهي موجودة بأصولها في محضر محاكمة الجماعة سنة 1981 وموجودة نسخ يدوية منتشرة بين كثير من أفراد الجماعة - .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:02 م
  • فجر

    05:00

  • شروق

    06:26

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى