• الجمعة 06 ديسمبر 2019
  • بتوقيت مصر08:26 م
بحث متقدم

تجديد حبس قاتلي مهندس أسيوط واستعجال تقرير الطب الشرعي

قضايا وحوادث

الضحية
الضحية

حسين عثمان

قرر المستشار أحمد الحداد وكيل النائب العام  تجديد حبس المتهمين "شحاتة.ع.ا"، 37 سنة، فني أول مصاعد، و صديقه "محمود.ح.م"، 37 سنة فني بكلية العلوم جامعة الأزهر فرع أسيوط، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، لقيامهما بقتل المهندس عمرو عاطف، 31 سنة، مدير بشركة تركيب مصاعد، وربط جثته داخل جوال وإلقائها في نهر النيل من أعلى كوبري قرية الوسطى التابعة لمركز الفتح بأسيوط، وإخفاء سيارته بأحد الشوارع الجانبية بمدينة أسيوط بعد تغيير أرقام اللوحة الخاصة بها ،بسبب خلافات مع شحاتة المتهم الأول، أسفرت عن طرده من عمله.

وأشارت المعاينة الأولية لفريق نيابة ثان أسيوط، برئاسة المستشار أحمد الحداد، إلى وجود جرح غائر في رأس المجني عليه، فضلاً عن انتفاخ الجثة لتشبعها من الماء.

حيث اتفقا الجانيان على استدراج المجني عليه المهندس عمرو عاطف إلى منزل محمود المتهم الثاني بحجة تركيب مصعد للبرج الذي يسكن فيه، وحاولا إجباره على التوقيع على إيصالات أمانة، وأثناء التشابك قام أحدهما بضربة بمؤخرة مسدس صوت، فتسبب في جرح غائر في رأسه وقام الآخر بكتم أنفاسه، حتى فارق الحياة، وقاما الجانيان بوضع جثته في جوال، وقاما بإلقائه في نهر النيل، من أعلى كوبري الوسطى .

وكان اللواء جمال شكر، مساعد وزير الداخلية لأمن أسيوط، قد تلقى إخطاراً من المقدم أحمد أبو بكر، رئيس مباحث قسم ثان أسيوط، يفيد ورود بلاغ من الدكتور عاطف بدر، 63 سنة، طبيب بيطري بالمعاش، باختفاء نجله المهندس عمرو، مدير بإحدى شركات تركيب المصاعد بأسيوط، عقب خروجه بسيارته الخاصة الأربعاء قبل الماضي.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء منتصر عويضة، مدير المباحث الجنائية، ضم ضباط مباحث قسم شرطة ثان أسيوط برئاسة المقدم أحمد أبوبكر رئيس المباحث، بالاشتراك مع فرع الأمن العام.

 وتوصل فريق البحث إلى أن وراء اختفاء المهندس كل من "شحاتة.ع.ش"، ويعمل فني مصاعد بالشركة التى يديرها المجني عليه، وصديقه "محمود.ح.م"، وتبين أن المتهم الأول قتل المجني عليه، ظنًا منه أنه سبب طرده من الشركة التى كان يعمل بها، حيث استعان بصديقه واستدرجا المجني عليه بدعوى تركيب مصعد بمنطقة نزلة عبداللاه بأسيوط، وعقب صعودهما لشقة المتهم الثاني، تعديا عليه بمسدس صوت، واخفيا جثته داخل جوال ووضعاها بصندوق سيارته، وتوجها به لكوبرى قرية الواسطى على النيل، وألقيا الجثة، ثم استوليا على متعلقاته الشخصية، والفيفا كارد خاصته وتوجها لماكينة صرف النقود وصرفا مبلغ 10 آلاف جنيه من حسابه.

وعقب تقنين الإجراءات، تم القبض على المتهمين، وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات، اعترفا بقتل المجني عليه والتخلص من جثته بدافع الانتقام، وأرشدا على مكان إلقاء الجثة، وبالتنسيق مع المسطحات المائية والري، تم انتشالها، وارشدا عن السلاح المستخدم في الجريمة، ومكان السيارة.

وبعرض المتهمين على نيابة ثان أسيوط أمرت بقرارها سالف الذكر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    05:17 ص
  • فجر

    05:16

  • شروق

    06:44

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:57

  • عشاء

    18:27

من الى