• الثلاثاء 20 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر08:07 ص
بحث متقدم

وضعت بيدي السم في طعامي بسبب الشغالة!!!

افتح قلبك

إعداد الطعام
إعداد الطعام

د.أميمة السيد

أنا مهندس زراعي 29 سنة خريج كلية زراعة جامعة الزقازيق وخريج حاسب آلي وخريج إعلام أيضًا..  من شهر بطلت أصلي ومن يومين اشتريت سم وحطيته علي رغيف عيش لكن فكرت في أمي وقولت أسيبها لمين أنا فعلًا عاوز أموت  .

رجعت من السفر وجبت معايا 100 ألف وأمي اختارتلي عروسة حطيت الـ100 ألف تحت مرتبة السرير في أوضتي، وأمي جابت واحدة تنظف البيت، وأنا كنت برا بزور أصحابي وأمي نايمة مريضة، وماعرفش والله أنها جابت شغالة وعاوزه تعملي مفاجأة وتعزم العروسة وأهلها عشان نبدأ نقرأ الفاتحة.

رجعت من برا مالقتش الشنطة وبسأل أمي قالتلي ده أنا جبت شغالة تنظف اتصل بيها موبايلها مقفول، واختفت تمامًا عملت محضر ولازم طبعًا واسطة عشان الشرطة تتحرك، وأمي ما تعرفش اللي سرقت الفلوس دي ساكنه فين دي جابتها كانت بتنظف شقة قدامنا، سألنا اللي قدامنا قالوا ما نعرفش منين هيا بتنظف وبتمشي.

لو حضرتك تعرفي أنا كنت بشتغل أد إيه وبطبق ورديات وماكنتش بنام عشان أعمل مشروع واتجوز وحياتي تستقر، وأنا حاليًا خالي شغل وأبحث عن عمل ومش لاقي شغل رغم أني خريج أكثر من كلية كما ذكرت بالبداية، والله العظيم أنا لا أملك غير 4 آلاف جنيه، وعاوز أوصي حد يصرفها علي جنازتي.
(الرد)
لا حول ولا قوة إلا بالله! قلبي معك فإنه بالفعل ابتلاء كبير، وكان الله بعونك وصبرّك عليه.. ولكن لابد أن تعلم أن هذا الابتلاء لهو من أهون ابتلاءات الحياة، نعم! ففي دنيانا كثير من الابتلاءات والمصائب العظيمة التي يندي لها الجبين وتشيب لها الولدان وتمزق القلوب.. اعلم يا عزيزى جيدًا أن مصاب فقد المال أهون بكثيييير من فقدان الصحة، أو من فقد فلذات الأكباد أو من فقدان العقل، وأخطرهم فقدان الدين أو رضا الله عز وجل وعفوه، فالمال مهما إن قل أو كثُر فالإنسان هو من يصنعه، وطالما الإنسان ينعم بصحته ويستطيع الحركة والعمل فسوف يستطيع تعويض ما أنفقه أو فقده من أموال بإذن الله تعالي.. وكم من إناس خسروا أموالهم وخسروا معها صحتهم أو أبناءهم أو جميع تجارتهم وبعضهم خسر معها حياته في لحظة، نعم لحظة، ولكن أكثرهم ممن قدر له الله الحياة بعدها لم ييأسوا من رحمة الله تعالي، وبدأوا من جديد واستطاعوا بقوة إيمانهم بالله تعالى وثقتهم فيه أن يتحدوا ظروفهم وبالفعل وفقهم الله عز وجل وعوضهم أكثر وأفضل مما فقدوه، فليتك تفعل مثلهم، ولا توقف الدنيا عند موقف عصيب مثل ما حدث لك.

فمثلًا كان من الممكن لا قدر الله أن تضطر إلى إنفاق هذا المبلغ علي علاجك من حادث مثلًا أو علاج والدتك الطيبة بارك الله لك فيها.. فاحمد الله أن مصابك في شيء يُعوض بسهولة وليس في عجز أو مرض مستعصٍ أو حبس وفقدان حرية يتمنى غيرك ممن أصيبوا بها أن ينفقوا أو يفقدوا هم وذووهم جميع ما يملكون حتى قوت يومهم لكي يعيدوا إليهم الأغلي والأثمن الذي فقدوه، وهم يعلمون أنهم حين يمن الله تعالي عليهم بالشفاء أو الحرية فسوف يعوضون ما أنفقوه بعون الله تعالي.

أهم ما في الأمر ألا تعطي الشيطان والعياذ بالله الفرصة لكى يهزمك ويبعدك عن طريق الله ومرضاته والتزام عباداته وخاصة الصلاة، فكلما رآك منهزمًا وضعيفًا استقوى عليك وأشعرك بفقدان كثير مما تمتلك من نعم، فكن أنت الأقوى بالصبر والطاعة والصلاة على وقتها وكثرة الاستغفار والدعاء والنوافل وقراءة القرآن الكريم ومعهم العمل والكد لتعويض ما فاتك مع الحرص الشديد حتي لا تتكرر مأساتك..

ولكن مع كل ما سبق لا تفقد الأمل أبدًا واسعَ جاهدًا بكل إصرار على استعادة مالك وشقاء عمرك، اسعَ في جميع الاتجاهات وشتى الوسائل المشروعة التي يمكن أن توصلك لهذه اللصة، حسبنا الله ونعم الوكيل، أسأل الله أن يهديها ويتوب عليها من السرقة واستحلال مال الغير، وأن تعيد لك ما سرقته أو ما تبقي منه..

*وأنا أيضًا سأسعى معك قدر استطاعتى، وبما أننى أعلم أن كثيرًا من الجهات المعنية!! تتابع صفحتي المتواضعة "افتح قلبك"!!! لذلك فإنني أناشد الشهم فيهم وأناشد كل من يقرأ هذه الرسالة ويستطيع أن يساعد صاحبها ويكون جادًا في مساعدته له، من الجهات والطرق الأمنية والقانونية لاستعادة المبلغ الذي سرق منه،  فأستحلفه بالله أن يتفضل ويعتبر صاحب المشكلة أخًا له.. كما أناشد كل من يجد له عملًا مناسبًا ومتوائمًا مع دراساته المذكورة، فليته يبلغني أيضًا.. "فمن مشي في حاجة أخيه حتي يقضيها له ثبّت الله قدميه يوم تزل الأقدام".. ومن أراد أن يتواصل مع صاحب المشكلة فليراسلنى وأنا سوف أرسل له رقمه وبياناته إن شاء الله.


.....................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

[email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل في رسائلهم.. 

وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل. 

   


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:38

  • عشاء

    20:08

من الى