• الإثنين 20 مايو 2019
  • بتوقيت مصر09:22 ص
بحث متقدم
بين تأييد واعتراض

500 جنيه شهريًا لأسر المدمنين.. هل تكفي؟

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

اقترح النائب محمد إسماعيل، صرف إعانة مؤقتة من وزارة التضامن قيمتها 500 جنيه شهريًا لأسر المدمنين، وذلك أثناء فترة العلاج، مشددًا على أهمية دور وزارة التربية والتعليم، من حيث إظهار الخطورة للأطفال من تعاطي المخدرات وأخطارها، وما يعقبها من تأثير في التفكك الأسرى.

مقدم المقترح، قال إنه أطلق مبادرة لمدمنى المخدرات بالمناطق الشعبية كلها، موضحًا أن مدمني «الاستروكس أو الفودو»، يرفضون الإقلاع عن الإدمان؛ نظرًا لارتفاع قيمة تكلفة العلاج في كل المصحات العلاجية والقطاع الخاص، بالتالي لابد من حل هذه المشكلة.

تابع: «خلال فترة الإدمان أحيانًا يكون المدمن باع محتويات منزله وأثر على أسرته بالسلب، ومن ثم لابد من صرف إعانة في صورة كفالة تضامنية لأسر المدمنين أثناء فترة العلاج، لا سيما الأسر الفقيرة التي أضيرت بالفعل من إدمان أحد أفراد الأسرة إذا كان الزوج أو الأب».

وفي تصريحات له، أضاف أنه بدأ في إجراء تنسيق مع وزارة الصحة ووزارة الشباب والرياضة للعمل على توفير بعض العيادات داخل كل مستشفيات القطاع العام على مستوى الجمهورية لعلاج مدمنى المخدرات لمرة واحدة مجانًا، مع دفع تكاليف العلاج في المرة الثانية، وذلك في حالة العودة للإدمان والمطالبة بالعلاج مرة أخرى.

واستطرد أمين سر لجنة الإسكان بالبرلمان، قائلًا: «يجب الاهتمام من قبل وزارة الشباب والرياضة بالمتعافين من المخدرات، بحيث تنظيم دورة رياضية في الألعاب والأنشطة المختلفة للمتعافين، وتكافئ الفريق الفائز بالمركز الأول وتسليط الضوء بأن المتعافي أصبح عنصرًا فاعلًا داخل المجتمع».

مارجريت عازر، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، قالت إنها ليست مع تطبيق المقترح في المطلق، لاسيما أن ذلك سيكلف الدولة مبالغ طائلة في مسألة ليس لها يد بها، وإنما هي أخطاء الآخرين.

وخلال حديثها لـ«المصريون»، أضافت «عازر»، أنه يجب دراسة كل حالة على حدة لمعرفة من دخل للتجربة ومن تعاطى المخدرات بإرادته ومن منهم تعاطها بسبب الصحبة السيئة أو بفعل عوامل دفعتها لسلك هذا الطرق، منوهًة بأنه لا مانع من علاج الفئة الأخيرة وصرف إعانة لأسرته.

وأشارت عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، إلى أنه لا يجوز تجميع الضرائب من المواطنين لصرفها على متعاطي المخدرات؛ لأن هذا ظلم بين ولا يجوز، متابعة: «هناك مصحات تقوم بعلاج المدمنين المجان وأيضًا منظمات المجتمع المدني لها دور ويجب حثها على مزيد من العمل».

فيما، قال عاطف مخاليف، عضو مجلس النواب، إن اقتراح علاج المدمنين على نفقة الدولة وصرف إعانة شهرية لهم بواقع 500 جنيه خلال فترة العلاج جيد، ولكن في نفس الوقت تنفيذه يتطلب تكاتف الوزارات المختلفة بصورة كبيرة لتحقيقه.

وأضاف «مخاليف»، أنه يجب أن يكون هناك إضافة على المقترح تتضمن «النص على أنه في حالة عودة الحالة التي تم علاجها على نفقة الدولة للإدمان مرة أخرى وضبطها يجب أن يخصم 25% من راتبه لمدة 6 شهور في حالة كونه موظف، وأما إذا كان غير موظف وتم ضبطه يدفع مبلغ 5 آلاف جنيه، ولو ضبط للمرة الثالثة يكون العقوبة الحبس».

وشدد في حديث له، على ضرورة أن يتم تطبيق المقترح بما يضمن تحقيق الهدف منه وهو علاج المدمنين لغلق الباب أمام التلاعب وتحمل المدمن المسئولية؛ لأن الإدمان مرض تم اكتسابه بالإرادة وبالتالي في حالة العودة يجب وجود جزاء على المدمن حتى لا يعتبر الإنفاق عليه إهدار للمال العام.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

برأيك.. من أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    03:25

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:52

  • عشاء

    20:22

من الى