• الأربعاء 17 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر09:17 ص
بحث متقدم
هاآرتس:

بعد فوزه في سوريا.. هل ينجو "الأسد" من إسرائيل؟

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

نشرت صحيفة "هاآرتس" العبرية، تقريرًا تحليلًا عن الأوضاع في سوريا بعد انتصار  بشار الأسد على المعارضين في بلاده، موضحة أن النزاع السوري آثار خوف إسرائيل المزمن، فمن ناحية الوجود الإيراني الراسخ على حدودها، ومن ناحية أخري موقف روسيا غير الواضح الذي لا يمكن الاعتماد عليها، كل هذا سيجعل الأسد وجيشه أول أهداف إسرائيل، وفق قوله .

وأشارت الصحيفة، في تقريرها، إلى أن انحدار سوريا إلى جحيم الحرب الأهلية كان له عواقب وخيمة بالنسبة لإسرائيل.

وأضاف التقرير أنه رغم تدمير القوات المسلحة السورية، وأنها تعد تشكل تحدياً عسكرياً كبيراً لإسرائيل، باستثناء المناورات الجزئية من قوات الدفاع الجوية، فالخطر لم ينته بالنسبة لإسرائيل، وعلى مدار ثماني سنوات من الحرب الأهلية السورية، كانت هناك عدة سيناريوهات محتملة ذات تداعيات حاسمة على الأمن القومي الإسرائيلي.

وكانت إحدى النتائج هو خروج تنظيم "داعش" للنور، على الحدود الإسرائيلية، لكن في الواقع، فإن إسرائيل لم تنزعج من داعش كالدول العربية والأوروبية، فهو ركز على خصومه من السنة والغربيين، أكثر بكثير من التركيز على إسرائيل.

وعقبت الصحيفة أن بعد انتصار الذي حققه "الأسد" على القوة المعارضة، واستعادته السيطرة على معظم المدن السورية، فمن الواضح أن بشار الأسد لا يرغب في أن تهيمن عليه روسيا أو إيران ، ولكن ليس أمامه خيار سوى تهدئة الأوضاع، مع الحفاظ على قدر من الاستقلال .

من جانبها، منحت روسيا، الذي تعتبر الحليف الوحيد في سوريا اليوم، عقودًا مدتها 50 عامًا لقواعدها الجوية والبحرية،لتزودها بكفاءات عالية تساعدها على بسط  قوتها في جميع أنحاء شرق البحر المتوسط، إذ بالنسبة لروسيا التي ركزت على إعادة قوتها العظمي في العالم، والمنافسة مع الولايات المتحدة ، فإن فوز الأسد في سوريا أعاد لها نفوذها الإقليمي، مما سمح لها بأن تصبح عامل التوازن "الحرج"، لتحل محل أمريكا، الذي تراجع دورها في المنطقة في السنوات الأخيرة.

وقد تخلت إدارات الولايات المتحدة، في ظل كل من أوباما وترامب، عن سوريا إلى روسيا وإلى إيران، فسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بقدر ما هي موجودة  ينظر إليها من قبل الأطراف الإقليمية باعتبارها غير متماسكة وغير فعالة.

أما بالنسبة لإيران، فإن سيطرتها على سوريا هي مفتاح تحقيق حلمها الطويل الأمد بـ"الهلال الشيعي"، الذي يمتد عبر العراق وسوريا ولبنان، إلى البحر المتوسط وإقامة تواجد دائم على الأرض وعلى الحدود البحرية والجوية، حيث تمت إعاقة قدرة إيران على القيام بذلك حتى الآن فقط من قبل القوة الأمريكية الصغيرة و المتضائلة في شرق سوريا ومئات من الضربات الجوية الإسرائيلية التي نجحت حتى الآن في إحباط جهود إيران.

ونوه التقرير بأنه إذ استمرت إيران في جهودها لتأسيس وجود عسكري كبير في سوريا، وكانت محاولات إسرائيل لمنعها غير كافية، فقد يكون من الضروري على الأخيرة مهاجمة أهداف ذات قيمة عالية للنظام السوري، حيث يمكن أن يبدأ ذلك بالأهداف العسكرية، لإرسال رسالة قوية لكل النظامين، ولكن بعد ذلك يمكن أن تصعد تهديداتها إلى أهداف النظام نفسها.

وتابع: إذا ثبت أن هذا أيضًا غير كافٍ، فإن إسرائيل ستضطر إلى التفكير في شن هجمات على أهداف ذات قيمة عالية للنظام و لإيران نفسها، حيث ترى إسرائيل أن هذا أفضل وقت لتصدي لإيران وسط العقوبات الأمريكية التي حطت من قدرتها النووية لحد ما .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى