• الأربعاء 18 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر12:01 م
بحث متقدم

راتب مغري من "ناسا" لمن يقوم بهذا العمل

الصفحة الأخيرة

وكالة ناسا
وكالة ناسا

أحمد سالم

«إذا كُنت تعتقد أنك تحتاج لأن تكون عالمًا كي تعمل مع (ناسا)، فكّر بذلك مرة أخرى»، هكذا أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا، عن بحثها عن متطوعين، يستلقون على السرير لمدة شهرين، مُقابل 14000 جنيه إسترليني.

تُقدم «ناسا» هذا الراتب المغري، مُقابل الاستلقاء على السرير لمدة شهرين، لمساعدتهم على فهم كيف يمكن أن تؤثر الجاذبية الصناعية على جسم الإنسان، إذ تُعتبر أول دراسة، يبحث فيها العلماء استخدام الجاذبية الصناعية، كوسيلة ممكنة لمنع الآثار السلبية، لانعدام الجاذبية على جسم الإنسام.

يبحث الباحثون عن 12 أنثى و12 متطوعًا، تتراوح أعمارهم بين 24 و55 عامًا لقضاء 60 يومًا في الأسرة، ويجب على جميع المتطوعين التحدث باللغة الألمانية، وفقًا لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

تقع الأسرّة التي ستتم بها التجارب في منشأة للأبحاث الطبية تابعة لمعهد طب الفضاء في المركز الألماني للفضاء في كولونيا.

ستتم جميع التجارب والوجبات والأنشطة الترفيهية في الاستلقاء أثناء مراحل الراحة في الفراش.

كما سيبقى المشاركون في المنشأة لمدة 89 يومًا، بما في ذلك 5 أيام من المعرفة و14 يومًا من الراحة وإعادة تأهيل رائد فضاء على جانبي مرحلة استراحة الفراش لمدة 60 يومًا.

خلال الدراسة، سيتم تقييد المتطوعين في تحركاتهم لضمان أي ضغط على العضلات والأوتار ويتم تقليل نظام الهيكل العظمي.

سيتم تحريك الأسرة لأسفل نحو نهاية الرأس بست درجات من أجل محاكاة إزاحة السوائل الجسدية التي يتعرض لها رواد الفضاء في مكوك الفضاء.

سيخضع نصف المشاركين لاختبارات مماثلة لاختبار الجاذبية الصناعية. سيشمل الاختبار أن يتم تدويرها في جهاز طرد مركزي (جهاز به حاوية تدور بسرعة والتي تستخدم قوة الطرد المركزي) في 30 لفة في الدقيقة بهدف إعادة الدم إلى أطرافه.

خلال الاختبار، سيقوم العلماء باختبار المتطوعين على قدراتهم المعرفية وقوة العضلات والتوازن ووظيفة القلب والأوعية الدموية.

وبمقارنة التدهور الجسدي للمجموعتين، يأمل الباحثون في رؤية البيانات التي ستساعد في تخفيف هذا التأثير الذي يتعرض له رواد الفضاء أثناء السفر إلى الفضاء على المدى الطويل.

يوضح «ليتيسيا فيغا»، كبير العلماء المشاركين في التعاون الدولي لبرنامج الأبحاث البشرية التابع لناسا: «كلا التأثيرين متشابهين مع تجربة رواد الفضاء في الفضاء».

وتضيف «جينيفر نجو آنه»، رئيسة فريق الاستكشاف البشري والإنساني في وكالة الفضاء الأوروبية، أن الدراسة تتيح للباحثين «معالجة مسألة ضمور العضلات الناجم عن انعدام الوزن»، بالإضافة إلى الضغوط الأخرى بما في ذلك الإشعاع الكوني والعزلة والقيود المكانية.

ستشمل دراسة AGBRESA حملتين، إذ وصلت الدفعة الأولى من المشاركين في الاختبار في 25 مارس، تليها حملة ثانية في أوائل سبتمبر.

ويمكن للراغبين التسجيل من هنا

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عصر

    03:23 م
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:45

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى