• السبت 19 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر02:33 ص
بحث متقدم
ميدل إيست آي:

مازال الوقت مبكرًا للاحتفال.."البشير" لم يسقط بعد

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

عقب موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، على الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير، وتولي مجلس عسكري شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية التي من الممكن أن تمتد لعامين، قائًلا: "إنه ما زال الوقت مبكرًا لاحتفال السودانيين بسقوط البشير، فهو لم يسقط بعد".

وأوضح الموقع، في تقريره، أن الآلاف من السودانيين خرجوا ضد حكم عمر البشير، الذي استمر لـ30عامًا، مطالبين برحيل النظام السوداني بالكامل، وليس "البشير" لوحده، لذا الحديث عن نجاح الثورة السودانية "سابق لأوانه"، وفق قوله.

وأشار التقرير إلى أن هذه الاحتجاجات لم تكن فقط شهادة على قدرة الشعب السوداني على الصمود، بل كانت أيضًا مثالاً للسودان الذي تخيله هؤلاء الشباب الذين خرجوا في  ثورة سلمية، سودان تكون فيه المرأة في الصدارة، ويتم تشجيع الشباب على السيطرة على مستقبلهم وتعليمهم أن وحدة الشعب تتغلب على الانقسامات التي تدعمها الدولة.

وأضاف: "خلال الليالي القليلة الماضية، وبعد سقوط "البشير" واصل العديد من المتظاهرين الاعتصام أمام المقر العسكري، متجاهلين إعلان المجلس العسكري بفرض حظر التجول في الساعة 10 مساءً"، مرددين: "الثورة قد بدأت للتو"، لذا من الواضح أنهم لم يقاتلوا فقط من أجل إزالة البشير ، ولكن من أجل "سودان جديد".

ومن جانبها، قالت الناشطة السودانية، سارة الحسن، على "تويتر" هذا الصباح: "أمامنا طريق طويل، لكن يجب ألا يحبطنا ذلك أو يمنعنا".

ونوه التقرير بأن بالنسبة إلى 60% من الشعب السوداني دون الثلاثين من العمر، الذين لم يعرفوا أي حكومة أخرى سوى "البشير"، فإن وجوه كل من عوض أحمد بن عوف وأمثاله مألوفة للغاية لهم، وهو ما يجب الحرص منه، فمعرفة هذا النظام وتاريخه ومساعدة ذلك في إسكات الشباب والنساء والفئات المهمشة لم تمر دون أن يلاحظها أحد.

وفي السياق، قال الناشط دينان الأسعد، البالغ من العمر 21 سنة: "لن يكون لدينا حكام في السبعين من العمر يحكموننا مرة أخرى".

وتابع :"ينبغي أن يبنى مستقبل السودان من قبل الشباب الذين قاتلوا من أجل ذلك، لقد أعطينا ثقتنا في تحالف الحرية والتغيير لأن ميثاقهم وبياناتهم تمثل المستقبل الذي ندافع عنه - مستقبل يتم رسمه من قبل سلطة انتقالية مدنية، خالية من كل بقايا حزب المؤتمر الوطني للبشير".

واستطرد "الأسعد": "خمسة أيام منذ الإطاحة بالبشير، ونحن مستمرون في التظاهر من أجل سودان جديد"، مضيفًا: "مع ذلك، لن أحتفل بقرار تعيين قائد عسكري فشل بالفعل في تلبية مطالبنا الأساسية، سوف تستمر الاحتجاجات إلى أن يتم تشكيل حكومة مدنية وفقًا لمطالب مجلس الشعب الأعلى للحرية والتغيير".

واختتم حديثه: "سنحتفل حقًا بعد استعادة جميع الحقوق المدنية، والتخلص من جميع بقايا حزب المؤتمر الوطني ومحاكمة جميع المسئولين عن مقتل شبابنا".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى