• الأربعاء 18 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر10:42 م
بحث متقدم

الطفل قتيل بلجيكا.. لغز يبحث عن حل

عرب وعالم

الطفل قتيل بلجيكا
الطفل قتيل بلجيكا

متابعات - أمبنة عبد العال

ما زالت قضية الطفل اللبناني الذي عثر عليه مقتولاً في بلجيكا بعد يومين من اختفائه تشغل الرأي العام العربي، ويحاول والده جاهدًا البحث عن قاتله والسبب في تلك الجريمة البشعة.

وأكد محمود العلالي والد الطفل اللبناني دانيال الذي قُتل في بلجيكا الأسبوع الفائت، أنه لن يهدأ قبل أن يعلم حقيقة ما حصل لابنه الوحيد الذي عاد إلى وطنه لبنان الثلاثاء الماضي في نعش بعد أن غادره مع أمه الفلسطينية، أماني شحادة، منذ عام ظناً من الوالدين أن "الأمان" في بلجيكا.

ويستعد الوالد بحسب ما قال لـ"العربية.نت" لتقديم طلب إلى السفارة البليجيكة في بيروت من أجل الحصول على تأشيرة دخول "فيزا" ليكون على بيّنة من التحقيقات التي تُجريها السلطات البلجيكية وللاطلاع عن كثب على ما حدث مع ابنه الوحيد دانيال (9 سنوات) الذي خُطف ليومين قبل أن يُعثر عليه مقتولا في مركز لطالبي اللجوء في منطقة أنفير الواقعة شمال بلجيكا بعد يومين من اختفائه".

وفي حين يواصل محمود تقبّل التعازي بوحيده الذي وري الثرى الأربعاء في جبّانة الشهداء في بيروت، ألمح إلى تقصير طليقته أماني التي "أمّنها" على ابنهما على حدّ تعبيره، في تأمين الحماية له في بلد غريب ولم تأخذ بالها عليه أثناء لعبه على الدرّاجة الهوائية في مركز اللجوء".

جثة في صندوق خشبي

وقال "أنا أعرف أنها تحبه وتخاف عليه وإلا لما وافقت على أن تأخذه معها إلى بلجيكا عند أشقائها هناك برفقة شقيقتها وابنتها كي يتعلّم أصول اللغة ويحصل على الإقامة لضمان مستقبله، لكن ما لا أعلمه ولا يستوعبه عقلي كيف عاد وحيداً إلى لبنان جثة في صندوق خشبي. من يرضى بذلك؟ حتى المجرم إذا شاهد طفلاً يُعطيه وردة، حتى تلك الوردة استكتروها على ابني".

متفاجئ بـ"هشاشة أمن" بلجيكا

وتواصل السلطات البلجيكية تحقيقاتها في القضية، وهي أوقفت خمسة أشخاص، جميعهم فلسطينيون (منهم من مدينة طرابلس شمال لبنان ومخيم عين الحلوة جنوب لبنان)، بينهم ثلاثة يقيمون في المركز. وقالت النيابة العامة البلجيكية التي وضعت يدها على القضية إن الفلسطينيين الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما اتهموا رسميا "باحتجاز رهينة وقتل".

وأكثر ما فاجأ محمود "هشاشة" الأمن في بلجيكا، على حدّ تعبيره، قائلاً: "دانيال كان يُخبرني عندما اتّصل به أنه يلعب على درّاجته الهوائية حتى ساعة متأخّرة من الليل من دون أن يتعرّض له أحد، وسألت والدته عن هذا الموضوع، لأن قلبي كان دليلي بأن شيئاً ما سيحدث لدانيال، فأخبرتني أن الشرطة البلجيكية موجودة دائماً في مركز اللاجئين المُجهّز أصلاً بكاميرات مراقبة"، آسفاً "لأن الدولة البلجيكية "غشّت" دانيال الذي ربّيته برموش عيوني عندما اعتقد أنها عاصمة السلام وبأنها آمنة أكثر من أي بلد آخر".

وناشد محمد السلطات اللبنانية ووزارة الخارجية تحديداً أن تُرسل معه إلى بلجيكا شخصاً خبيراً في مثل هكذا جرائم ولديه خبرة قانونية لإرشاده إلى ما يجب أن يقوم به".

وفي السياق، أكد مدير الشؤون السياسية والقنصلية في وزارة الخارجية اللبنانية السفير غادي خوري لـ"العربية.نت" "أن الخارجية اللبنانية تتابع هذه القضية الإنسانية مع السفارة اللبنانية في بلجيكا التي أعطيناها التعليمات اللازمة"، موضحاً "أن القضية حسّاسة وننتظر نتائج التحقيقات التي تُجريها السلطات البلجيكية".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    04:22 ص
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:45

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى