• السبت 17 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر11:36 م
بحث متقدم
خبراء يجيبون:

هل يقتل التنسيق طموح الطلاب؟

آخر الأخبار

تنسيق
ارشيفية

مصطفى صابر

دائمًا ما يسعى أولياء الأمور لتأهيل أبنائهم من طلبة المرحلة الثالثة سواء كانت عامة أو أزهرية, وتوفير كل سبل الراحة لهم, لكي يجتهدوا ويحصلوا على مجموع يؤهلهم إلى حجز أماكن داخل كليات القمة، إلا أن الطالب قد يتفاجأ بعد معاناة استمرت أكثر من عام, بأنه لا يجد مكانًا له في هذه الكليات؛ بسبب ارتفاع التنسيق, مما تسبب له آثارًا نفسية لقتل أحلامه وطموحه الذي انتظره, لاسيما بعد استنزاف أموال طائلة على السناتر والدروس الخصوصية.

وفي السياق، قالت النائبة الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب, إن الطالب الذي حصل على مجموع 95% يعتبر طالب متفوق, ولكن في نهاية الأمر هناك تنسيق يحدد النسبة, خاصة أن نسبة هذا العام عالية ومرتفعة عن الأعوام الماضية.

وأضافت "نصر"، لـ"المصريون"، أنه من الممكن أن ترجع النسبة المرتفعة للحاصلين على 95% وأعلى؛ بسبب سهولة الامتحانات التي أتت في متناول الجميع, وخلوها من المهارات والقدرات التي تحدد ذكاء الطالب, عن زميله, أو ربما قد تكون بسبب الغش, وهنا نجد الطالب المجتهد قد تساوى مع طالب آخر لا يستحق المجموع الذي حصل عليه, مثل ما حدث في كفر الشيخ.

وأوضحت عضو لجنة التعليم, أنه بشكل عام لابد من أن يتم تحليل هذا الأمر لمعرفة سبب ارتفاع نسبة النجاح من ناحية الامتحانات والرقابة.

وأشارت إلى أن ارتفاع التنسيق لكلية الطب يقتل طموح الطالب المتفوق الذي اجتهد وذاكر وتحدى لكي يحصل على هذا المجموع، وفي المقابل يجد نفسه في مكان آخر غير الذي حلم به, في حين أن طالبًا آخر غير مجتهد حصل على مكان بكلية الطب.

من جانبها، قالت الدكتورة فاطمة تبارك، الخبيرة التعليمية, إن نظام التنسيق الأكثر عدلًا في مصر الذي من خلاله يدخل الطالب كلية الطب أو غيرها من الكليات دون واسطة أو تلاعب.

وأضافت "تبارك"، لـ"المصريون"، أن هناك العديد من الطلاب المتفوقين الحاصلين على مجموع عالٍ ولكن قد لا يحالفهم الحظ في أن يلتحق بكلية معينة من كليات الطب, وهذا يرجع للتنسيق, ولكن قد يحالفه الحظ في مكان آخر قد يكون أكثر مكانة من خريج كلية الطب, بعد انتهاء فترة الدراسة, موضحة أنه قد نجد طالبًا حاصلًا على 100% ويدخل كلية الطب ويفشل.

وأشارت الخبيرة التعليمية, إلى أن كل كلية ولها عدد معين من الطلبة لذلك نجد التنسيق يحكم هذه المسألة من خلال مجموع الطالب, فقد تكون نصف درجة تحرم الطالب من دخول كلية الطب, وفي بعض الأحيان قد يدرس في محافظة نائية لمجرد أنها قابلة مجموع الطالب.

وأوضحت أن الكل يطمح في دخول كليات الطب لضمان تعيينه بعد التخرج بناءً على أمر التكليف, في حين أن الراتب في نهاية الأمر ضئيل, في حين أن طالبًا آخر حاصلًا على 95% قد يلتحق على سبيل المثال بكلية العلوم أو التجارة ويجد فرصة عمل في القطاع الخاص يكون أكثر حالًا من خريج كلية الطب.

وطالبت الخبيرة التعليمية, أولياء الأمور بالتحرر من هذا الفكر, وترك الطالب بأن يصنع مستقبله بنفسه, منوهة بأنه لابد من أن تكون هناك توعية من قبل وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات لوضع نقاط معينة بأن النماذج الناجحة من الممكن أن تكون في أي مكان وليس كلية الطب.

يذكر أن هناك العديد من السيناريوهات المطروحة لمواجهة الزيادات الكبيرة التي شهدتها نتيجة الثانوية العامة، من حيث عدد الطلاب الحاصلين على درجات مرتفعة ويطمحون في دخول كليات القمة.

وهناك ما يقرب من 16500 طالب زيادة على طلاب المرحلة الأولى مقارنة بأعداد نفس المرحلة خلال تنسيق العام الماضي 2018، في الأعداد من بينها زيادة عدد المقبولين في كليات الطب على مستوى جامعات الجمهورية إلى ما يقرب من 15 ألف طالب وطالبة.

وتعمل الوزارة من خلال مكتب التنسيق على استغلال الطاقة الاستيعابية للكليات الجديدة التي تدخل الخدمة بتنسيق الثانوية العامة 2019.

وقد كشفت المؤشرات الأولية للتنسيق من خلال الإحصاءات الخاصة لنتيجة الثانوية العامة، توقعات بقفزات ملحوظة في الحدود الدنيا المرتقبة لقبول الطلاب بكليات الجامعات الحكومية بما لا يقل عن 3 درجات عن العام الماضي؛ بسبب زيادة أعداد الطلاب الحاصلين على مجاميع تتجاوز 95% عن الأعوام الماضية، وكذلك الطلاب الحاصلون على 90% فما فوق مما يؤكد أن الحدود الدنيا للكليات سترتفع بنسبة ملحوظة عن تنسيق العام الماضي.

وأشارت المؤشرات الأولية، إلى تخطى الحد الأدنى للقبول بكليات الطب حاجز الـ98%، ليكون واقعًا بين 98.2% إلى 98.5 %، وبالتالي ارتفاع الحد الأدنى للقبول بكليات طب الأسنان لتراوح بين 97.8% و98% والصيدلة بفارق صغير يصل إلى درجة واحدة عن الحد الأدنى لكليات الأسنان، كما أوضحت المؤشرات، أنه من المتوقع ارتفاع الحدود الدنيا للقبول بكليات الهندسة من 4 إلى 6 درجات عن العام الماضي.

وكانت وزارة التعليم العالي، أعلنت الحد الأدنى لتنسيق المرحلة الأولي للجامعات لعام 2019، وجاء تنسيق المرحلة الأولى في علمي علوم يبدأ من 97.07 %،  وعلمي رياضة من 95 %، والأدبي 80 % وسوف يبدأ التسجيل للمرحلة من الأحد 21 يوليو حتى الخميس 25 يوليو.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    03:58 ص
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى