• الأربعاء 13 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر02:34 ص
بحث متقدم

«مها الحربي» التي أبكت السعوديين.. (وداع مبكر ووصية مؤثرة)

الصفحة الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

متابعات

أضحت الفتاة مها الحربي (23 عامًا) حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، إثر رحيلها المفاجئ، تاركة وراءها وصية كتبتها قبل أيام من وفاتها.

وتفاعل العديد من النشطاء مع وفاة الشابة من خلال إطلاق وسم (هاشتاج) #مها_الحربي_رحمها_الله، الذي تصدر قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولاً في السعودية خلال الساعات الماضية.

وعلى الرغم من أنها لم تكن من مشاهير "السوشيال ميديا"، إلا أن الوصية التي كتبتها قبيل رحيلها مباشرة جعلها حديث منصات شبكات التواصل الاجتماعي.

وكانت الحربي قالت في وصيتها الأخيرة: "يطول الغياب ولعلي لا ألقاكم بعد يومي هذا، لا تبدلوا ولا تغيروا فإن هذا العمر قصير حتى وإن طالت أعوامه، أقبلوا على الله، جدوا في طلب العلم، اجتهدوا في العبادة، لا تركن إلى دنيا فانية ولا إلى صاحب هوى ولا تميلوا عند ضال فتسقطوا في براثن التيه".

ونعاها مغردون على "تويتر"، وتحدث أحدهم عن نشأتها، في أسرة محبة للعلم والقرآن وأنها عاشت حياتها بين الكتب، ومن مسجد لآخر، ومن درس إلى درس، حتى أصبحت تعرف بنشاطها وتميزها بين قريناتها، ورغم صغر سنها، إلا أنها كانت شعلة من النشاط ، وقد آتاها الله لسانًا فصيحًا وحجة محكمة وأساليب تعليمية ودعوية.

ووفق النعي الذي كتبه المغرد "أبو ترف" فإنها "كانت صاحبة قلب رقيق ودمعة قريبة، شديدة التأثر بالقرآن، إذا قرأت بكت وأبكت، وكانت تقوم من الليل ساعات طويلة تجاهد نفسها في الصلاة لتتقن القرآن، تجد قرآنها يلازمها في كل مكان، وكانت بعض الصديقات يطلبن منها في المجالس العامة، أن تسمعهن شيئًا من القرآن، فتستجيب لهن بكل أدب ورفق".

شاهد الفيديو..

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى