• الخميس 21 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر10:16 ص
بحث متقدم

تنازل عن (الباشوية) من أجل(المشيخة) !!

مقالات

لا يهتم أصدقاؤنا اليساريون والعلمانيون بالشيخ مصطفى عبد الرازق شيخ الأزهر من( 1945-1947م )بقدر اهتمامهم  بأخيه الأصغر الشيخ على عبد الرازق مؤلف كتاب( الإسلام وأصول الحكم) رغم انه يفترض ان يكون الرجل وتاريخه واثاره موضوعا ثريا للدراسة والبحث الفكرى والفلسفى ..وهم بطبيعة الحال مثقفون ومفكرون وتكوينهم السياسى بالأساس( فكرى وفلسفى) إلا أن المكايدة والغيظ كان تحكم مواقفهم أكثر من الموضوعية والمعرفة والبحث المستمر عن الحقيقة .. وبالتالي فالشيخ على عبد الرازق سيكون أقرب اليهم من رائد (الفلسفة الإسلامية) في العصر الحديث  الشيخ مصطفى عبد الرازق ,,لأن الشيخ على عبد الرازق كما ذكرنا هاجم (الفكرة السياسية) في الإسلام .. وهو للحقيقة راجع كل اختياراته الفكرية وطورها ولم يعد كتاب الإسلام وأصول الحكم يمثل اختياره الفكرى النهائى اكثر من كونه مرحله من مراحل نضجه واكتماله.

ليس هذا فقط ما يثير الدهشة.. الأكثر أن الشيخ مصطفى عبد الرازق كان من اهل التيسير والتخفيف في الالتزام الدينى وكلنا نتذكر اهتمامه بالسيدة أم كلثوم ورعايته لها حين جاءت القاهرة كما شاهدنا في المسلسل التليفزيونى الذى أخرجته الأستاذة (أنعام محمد على) فقد كان يحب الفن ويحترمه ويقول: إنه يفيد الإنسان في البحث عن قيم الحياة ..والفنان  يعمل على إبرازها  الذين يتوهمون أن الدين يعارض الفن .. يدلون على أنهم يسيئون فهم طبيعة الدين وطبيعة الفن .. والمسلمن الأوائل أدركوا علة تحريم بعض الفنون كالأمر مثلا بعدم الرسم أو النحت خشية أن يرتد الناس إلى عبادة الأصنام فلما زالت العلة وزال الخوف من عبادة الأصنام زال التحريم وكان يرى أن الفن يزرع السمو في نفوس البشر.

***

حصل الرجل على شهادة العالمية عام 1908م ( كان عنده 23 سنة)وانتدب للتدريس بمدرسة القضاء الشرعي ثم  سافر إلى فرنسا في عام 1909م لدراسة اللغة الفرنسية والفلسفة في جامعة السوربون ودرس بها أصول الشريعة الإسلامية على يد أستاذه( إدوارد لامبير) هذاالرجل  الذى قام بدور كبير في لفت الانتباه في الغرب إلى أهمية الشريعة الإسلامية وأن الشريعة الإسلامية هي نظام قانوني  متكامل ومستقل..لامبير هو الذى وجه عبد الرازق السنهوري عام 1926م لرسالته في الدكتوراه حول تطور الخلافة الإسلامية إلى منظومة دولية

وهو أيضا الذى وجه الشيخ مصطفى عبد الرازق لإعداد رسالة الدكتوراه عن الإمام الشافعي والتى كان عنوانها (الإمام الشافعي أكبر مشرعي الإسلام) وتتبع خلالها بدايات النظر العقلي للمسلمين متخذا من هذا الرجل العبقرى(الإمام الشافعي) نموذجا لتلاقح الأفكار وتطورها خلال رحلته من العراق إلى مصر عبرمذهبيه القديم والجديد وما تأكد بعدها من ضرورة مراعاة الفقيه لمقتضى الحال وبذل كل ما فى الوسع بالنظر العقلي  الى واقع  الناس.. مشيرا الى النظر العقلي وأصالته عند المسلمين ..وكان منهجه الذي وضعه وتتبع من خلاله بدايات التفكير الفلسفي في الحضارة الإسلامية والذي وصل إلى ذروة نضجه في مدونات علمي أصول الفقه( العلم الذى اخترعه الامام الشافعى) وعلم الكلام ..ليكون هناك بالفعل ما يعرف بالفلسفة الإسلامية المستقلة تماما عن الفلسفات الأخرىواوضح ذلك بقوة في اشهر كتبه واشهر ما تحويه المكتبة الاسلامية في الفلسفة(تمهيد لتاريخ الفلسفة الاسلامية)

***

عام 1914م عاد إلى مصر بسبب الحرب العالمية الأولى وفي سنة 1915 م عُين سكرتيرا بجامعة الأزهر بأمر من السلطان حسين كامل سلطان مصر(1914-1917م) لكنه أبعد بعدها من الأزهر بسبب مواقفه السياسية المناصرة للحركة الوطنية التي كان يقودها آنذاك سعد زغلول .

وفى عام 1927م عين أستاذا مساعدا للفلسفة الإسلامية بكلية الآداب بجامعة فؤاد الأول(القاهرة)ثم أستاذا للفلسفة وتخرج على يديه جيل كامل من من دارسي الفلسفة  الذين سيصبحوا أعلاما في العالم العربى والاسلامى مثل عثمان أمين  وعبد الرحمن بدوي  وأحمد فؤاد الأهواني  وعلي سامي النشار وتوفيق الطويل ومحمد عبد الهادي أبو ريدة الذى كان الأول على دفعته التى كانت تضم الأديب الكبير نجيب محفوظ.

كان أول أزهري يتولى وزارة الأوقاف !!  نعم ..فوزارة الأوقاف في ذلك الوقت كانت اقرب الى وزارة التضامن الاجتماعي منها الى وزارة معنية بالشأن الدينى والمساجد ؟؟ فالوقف في أساسه عمل تضامني تكافلي ..وأثناء عمله وزيرا عين عضوا بالمجمع اللغوي 1940م .
وظل وزيرا للأوقاف حتى تم تعيينه شيخا للأزهر عام 1945م ,, وتنازل فورا عن رتبة الباشوية التى كان قد نالها عام 1941م . لأن منصب شيخ الازهر أعلى رتبة الباشوية

***

سيقاوم كبار العلماء بالأزهر تعيينه  لأنه لم يكن من هيئة كبار العلماء .. وكان لا يعين بهيئة كبار العلماء إلا من تولى وظائف معينة في القضاء الشرعي أو درس بالأزهر .. ولم يكن كذلك ولم تعترف هيئة كبار العلماء بتدريسه بالجامعة المصرية .. فقامت الحكومة بإصدار قانون ينص على أن يكون التدريس بالجامعة المصرية مساويا للتدريس في الكليات الأزهرية .. وهو كلام منطقى بغض النظر عن دوافع الاعتراض عليه .. و سيوافق معظم علماء الأزهر بعدها على تعيينه.

كما بدأت ستبقى ..فسيقوم صاحبنا بعمل إصلاحات نوعيه في المناهج التعليمية بالازهر ..  فأدخل اللغات الأجنبية وأرسل البعثات إلى الخارج وكان بذلك يكمل ما بدأه اشهر مشايخ الأزهر على الإطلاق الشيخ مصطفى المراغى(1935-1945).. وفى ذلك يقول الأستاذ العقاد: لدينا كبير الرجاء في إنجاز هذه المهمة العظمى بعد أن صارت مشيخة الأزهر إلى أستاذ الفلسفة الإسلامية.. فإنه  سيكون أقدر الناس على أن يحقق للجامع الأزهر وظيفته في ثقافة العقل وثقافة الروح... وصدق العقاد فقد كان الشيخ مصطفى بالفعل يرى أن الدين والفلسفة يبتغيان سعادة البشر ..الدين يقوم على التصديق والإيمان ومصدره القلب ..والفلسفة تقوم على النظر والفكر ومصدرها العقل  وهما متفقان في الغاية مختلفان في الوسيلة .

***

كان يرى أن مسألة الاجتهاد ضرورة وواجب على كل الأئمة في كل العصور ويقول في ذلك: تنبهت العقول وزالت غشاوة الغفلة عن بصائر الناس ففهموا أن الدين ليس قيدا على الأفكار .. لكنه كما كان الإمام محمد عبده يقول قد كفل للإنسان أمرين عظيمين وهما : (استقلال الإرادة واستقلال الرأي) وبهما تكتمل إنسانية الإنسان ويستعد أن يبلغ السعادة.. ويضيف: البشر صنفان مخلص ومغرض ..من أخلص لله فسيخلص له في كل الأحوال حتى لو أعمل عقله .. ومن دخل الهوى قلبه فسيميل نحو أغراضه في كل شيء حتى لو ادعى أنه لا يعمل إلا بالنقل .. ثم يقول الجملة التى ستسير علامة له على مر الأزمان : الذين يفكون العقول من أغلالها إنما يمهدون لها السبيل إلى الحقيقة..والدين من أسمى حقائق الوجود.

***

العلامة الدكتور حسن الشافعي أمد الله في عمره رئيس المجمع اللغوى كان يرى أن مصطفى عبدالرازق ليس فقط عالما جليلا .. ولكنه أديبا وفيلسوفا ورائدا في الفكر الإسلامي الحديث ووصفه بالإمام الفيلسوف  ويقول : يكفى أن الفلسفة الإسلامية كانت مفهوما غامضا قبل مصطفى عبد الرازق وأنه أول من قام بتحديد عناصرها وتوضيحها وتأصيلها  .

عاش الرجل 62 عاما..يصفها الأستاذ محمود الشرقاوى أحد أصدقاؤه : بأنها حياة رجل وهبه الله أجل هباته من الجاه والمال والمجد.. ووهبه أجمل هباته من الخلق الطيب والحياء الجميل الذي يزيد صاحبه رفعة ومهابة ومحبة ..فكانت حياته كلها مثلا كريما  لكل ما هو خير .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:46 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى