• الخميس 06 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر09:21 ص
Advertisements
بحث متقدم

أمريكية تتبرع بـ65 لترًا من لبن الرضاعة: رجال طلبوا إرضاعهم

آخر الأخبار

ميشيل أولر
ميشيل أولر

فتحي مجدي

تبرعت سيدة أمريكية بـ 65 لترًا من حليب الثدي لفائدة أطفال آخرين، لكن كانت المفاجأة حين انهالت الطلبات عليها من رجال يريدون منها أن ترضعهم.

وسارعت الصيدلانية ميشيل أولر من ولاية أوكلاهوما بالولايات المتحدة إلى التبرع بفائض لبنها، بعد أن أنجبت طفلها الأول لينلي في 25 فبراير 2019.

وعرضت ميشيل (34 عامًا) من خلال منشور على الإنترنت، 14 جالونًا متاحًا لها من لبن الرضاعة، وظنت أنها ستتواصل مع أمهات أخريات بحاجة إلى الحليب لأطفالهن، لكن بدلاً من ذلك انهالت عليها طلبات من الرجال.

وقالت: "أحد المواقع التي استخدمتها كان مليئًا بالرجال الغريبين. أشك بشدة أنهم يريدون الحليب لأطفالهم. سألني عدد قليل منهم عن الصور، التي كانت مخيفة بما يكفي في حد ذاتها، وقالوا الكثير عن دوافعهم".

وأضافت: "لقد تلقيت أيضًا بضعة طلبات من رجال يسألونني إذا كنت سأرضعهم جسديًا". لكن عندما مرت شهرين ولم تكن قد تلقت طلبًا حقيقيًا واحدًا من أحد الوالدين المعنيين، قامت ميشيل برفع بإعلانها.

إلا أنه بعد فترة وجيزة، عثرت على مجموعة على "فيس بوك" على خمسة آباء يرغبون في الانتفاع من فائض اللبن لديها. قالت: "إنه لأمر مجز أن أفعل ذلك، وما أدهشني حقًا هو عدد النساء اللواتي يبحثن عن تبرعات أكثر من عدد النساء اللواتي يقمن بها".

وأضافت: "إذا كان لدى شخص ما فائض، فهناك الكثير من الأطفال المحتاجين".

وراودت ميشيل فكرة التبرع باللبن بعد وقت قصير من ولادة طفلتها لينلي، إذ أدركت أنها تتوافر على لبن للرضاعة أكثر من المطلوب. ولمنع هدر الفائض، بدأت في تخزينه في الفريزر.

في البداية، خططت لرعاية ابنتها لمدة ستة أشهر، ولكن عندما وصلت إلى هذا الإنجاز في أغسطس 2019، قررت الاستمرار، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور".

وقالت: "لقد خططت للفطام بعد ستة أشهر، مثل الكثير من الأمهات الأخريات. ولكن بعد إجراء بعض الأبحاث حول الدور الذي يمكن أن يلعبه لبن الرضاعة - خاصة في مساعدة الأطفال على محاربة العدوى - قررت الاستمرار".

وأضافت: "كنت أعود للعمل في نفس الوقت تقريبًا، وكنت قد تعرضت لجميع أنواع الجراثيم والبق. أردت أن أفعل ما بوسعي لحماية لينلي. عندما اكتشفت أن لبن ثديي يحتوي على أجسام مضادة طبيعية ، كنت أعرف أنني يجب أن أستمر في ذلك".

ولكن، حتى مع تصميمها الجديد على إرضاع لينلي إلى أجل غير مسمى، كانت ميشيل تنتج الكثير من الحليب لدرجة أنه كان من الواضح أنها لن تمر بكل ذلك.

وفي المتوسط، كانت لديعها سبعة لترات فائض في الشهر، بحلول نوفمبر من العام الماضي، كان الفريزر الخاص بها ممتلئًا.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة، يجب تخزين الحليب الطازج لمدة 12 شهرًا فقط، لذلك بدأت ميشيل في القلق من أن جهدها سيذهب سدى.

وأوضحت: "تحدثت إلى صديقة لي، وهي ممرضة حديثي الولادة، وأخبرتني كل شيء عن التبرع بحليب الثدي. اتضح أنه يمكنني مساعدة الأمهات الأخريات اللواتي لم يستطعن الرضاعة لأي سبب من الأسباب، لكنهن ما زلن يرغبن في أن يحصل أطفالهن على حليب الثدي بدلاً من الحليب الصناعي".

وتابعت: "لم يكن لدي أي فكرة عن ذلك، الأمر الذي يبدو سخيفًا لأنه منطقي جدًا".

فكرت في التبرع بحليبها، لكنها اكتشفت أن أقرب بنك لها كان على بعد 120 ميلاً في تكساس المجاورة.

وبدلاً من البحث عبر الإنترنت، وجدت موقعًا على الويب مخصصًا لبيع حليب الثدي. شعرت بعدم الارتياح بشأن تحقيق الربح ، وأدرجت لها بسعر 1 دولارًا أمريكيًا (81p) لكل أونصة.

سرعان ما امتلأت علبة الوارد بطلبات المشترين المهتمين، لكنهم لم يكونوا أمهات يائسات جديدات.

تتذكر قائلة: "كنت أتوقع أن يحتاج الناس إلى الحليب للأطفال حديثي الولادة. وبدلاً من ذلك كان رجالًا غريبين حتى مع طلبات أكثر غرابة".

ولحسن الحظ، في أبريل 2020، وجدت ميشيل بديلاً في شكل شبكة تطوعية، وانضمت إلى إحدى مجموعات الأمهات على "فيس بوك" في أوكلاهوما.

وقالت: "على الفور عرفت أن هذا هو المكان المناسب للتبرع بحليبي. تم تصميم المجموعة خصيصًا للعثور على الحليب للأطفال حديثي الولادة ويجب أن يوافق المشرف عليك قبل أن تتمكن من الدخول".

وأضافت: "شعرت براحة أكبر حيال الأمر كله ولم يقم زوجي بمضاجعة الجفن أيضًا - كان سعيدًا فقط لرؤية الحليب يستخدم جيدًا".

وفي غضون 24 ساعة من النشر ، كان لديها 65 لترًا من الحليب - وهو ما يكفي تقريبًا لملء حوض الاستحمام ، الذي يمكن أن يتسع لـ 80 لترًا - كان لدى ميشيل سبعة طلبات في حاجة إلى المساعدة.

وتابعت: "تصورت، لماذا لا نقسمها بالتساوي على السبعة؟ لذا، قمت بتقسيمها إلى سبعة أكياس قمامة، على الرغم من أنها انتهت إلى الانقسام بين خمسة آباء، حيث لم يظهر اثنان. حدث كل هذا أثناء العزل الصحي، لذلك كانت مبادلة بعيدة عن المجتمع".

وقالت: "أخبرتني إحدى السيدات أنها كانت تلتقط الحليب من أجل والد واحد فقد زوجته وأم طفله، مما جعل الأمر برمته أكثر جدية".

وأملاً في تشجيع الأمهات الجدد على التبرع بفائض لبن الثدي كلما أمكن ذلك، تعتبر ميشيل أنها واحدة من أكثر الأشياء مجزية التي قامت بها على الإطلاق.

وأضافت أنها ما زالت ترضع لينلي، وخلصت إلى أن "الجميع يستحق الحصول على حليب الثدي إذا احتاجه طفلهم".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:47

  • شروق

    05:20

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    18:51

  • عشاء

    20:21

من الى