• الأحد 09 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر04:20 ص
Advertisements
بحث متقدم
بعد وقف حركة الطيران وتأشيرات الدخول

سائح يقضي قضاء أكثر من 100 يوم داخل المطار

آخر الأخبار

رومان تروفيموف
رومان تروفيموف

فتحي مجدي

يجد رومان تروفيموف من أستونيا، نفسه عالقًا داخل مطار مانيلا في الفلبين منذ وصوله على متن رحلة طيران آسيا من بانكوك في 20 مارس الماضي، بعد أن تقطعت به السبل إثر صدور قرار بمنع حركة الطيران، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الأستوني، الذي كان يقوم بجولة في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، إن جواز سفره أخذ منه، بينما لم تتمكن شركة الطيران من إعادته إلى تايلاند وسط قيود بسبب وباء فيروس كورونا. 

ومُنع تروفيموف من دخول الفلبين بعد منع إصدار تأشيرات الدخول، ولم يجد مكانَا يذهب إليه، مع فرض إجراءات العزل العام في البلاد، ليصل مجموع ما أمضاه في المطار إلى 110 أيام بين 20 مارس و 7 يوليو.

ويعيد ذلك إلى الأذهان محنة شخصية توم هانكس في فيلم (The Terminal) "العيش" الذي عرض في عام 2004 حيث أجبر على العيش في مطار جون إف كينيدي الشهير في نيويورك، بعد أن منع من دخول الولايات المتحدة.

يكتشف هانكس - وهو مواطن من دولة كراكوجيا الخيالية - أن جواز سفره لم يعد صالحًا بعد انقلاب في وطنه، وكان عليه إنشاء منزل جديد في صالة الترانزيت.

وشبه السائح وضعه بأنه سجين وهو يتحسر على المأزق الذي وجد نفسه فيه. قال: لقد بقيت هنا لأكثر من 100 يوم. انا بحاجة الى مساعدة للخروج".

وأضاف: "قالت شركة الطيران إنني بحاجة إلى الانتظار حتى انتهاء العزل الاجتماعي قبل السماح لي بالطيران. أنتظر هنا منذ ذلك الحين".

وقام رومان برحلة طيران متوجهة إلى مقاطعة سيبو محجوزة في نفس اليوم في 20 مارس ورحلة عودة إلى بانكوك في 2 أبريل. تم إلغاؤها بسبب تأثير الفيروس على السفر الدولي.

وقال السائح اليائس إنه طلب المساعدة من سفارته، لكنهم لم يتمكنوا من تنظيم رحلة العودة، ما اضطره إلى النوم في صالة المغادرة بالمطار، حيث يعيش على الطعام والوجبات الخفيفة التي تبرع بها الموظفون.

وأضاف رومان: "أنا معاق، وصحتي تزداد سوءًا بسبب سوء التغذية وقلة الشمس والهواء النقي. ليس لدي أي خيار آخر، لكن أن أطلب من الجمهور، مشاركة قصتي عبر وكالات الأنباء".

وذكر مذيع قناة ( ERR) الاستونية، أن تروفيموف كان يسافر على ما يسمى "جواز سفر رمادي" للأشخاص الذين لا يحملون جنسية واضحة.

وقالت السلطات الإستونية، إن الوثيقة صادرة للأشخاص الذين لديهم حقوق إقامة في البلاد ولا يمكنهم الحصول على جواز سفر آخر.

وقالت وزارة الخارجية الإستونية في بيان: "من المهم أن نلاحظ أنه سافر إلى الفلبين خلال فترة أعلنت فيها الدول حالات طارئة وأعطت وزارة الخارجية تحذيرًا بشأن السفر".

وكان مترو مانيلا تحت الحجر الصحي المجتمعي (ECQ) لبضعة أشهر قبل أن يتحول إلى حجر صحي عام منخفض المستوى (GCQ) في يونيو.

وعلى الرغم من وجود إرشادات أكثر استرخاء بموجب حالة GCQ، إلا أنه لا يُسمح باستئناف معظم الرحلات بما في ذلك الذهاب إلى إستونيا.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • شروق

    05:22 ص
  • فجر

    03:50

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    18:48

  • عشاء

    20:18

من الى